دورات و دروس مقالات

إستراحة وتبسيط فائدة إملائية

الكاتب ضحى الخالدي


ضحى الخالدي ||

واو الجماعة التي تكتب بالواو و الألف (وا) و تأتي تعبيراً عن الجمع تدخل على الفعل الماضي، و على فعل الأمر ، و على الفعل المضارع المنصوب و المجزوم للمخاطب و الغائب لفئة الجمع من الأفعال الخمسة و هي زائدة ليست أصلية و تعرب كضمير مبني في محل رفع فاعل مثل:
“فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَن يَجْعَلُوهُ”
ذهبوا و أجمعوا فعل ماضٍ فيه واو جماعة.
يجعلوه فعل مضارع لكن حذفت الألف لإتصاله بالضمير (الهاء)مثله مثل فعل الأمر “ادعوني استجب لكم” حذفت الألف لاتصاله بياء المتكلم و نون الوقاية.
لكنها موجودة في الفعل المضارع تنفقوا مثل “وَمَا لَكُمْ أَلَّا تُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّه”
“إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ”
“فإن لم تجدوا فيها أحداً”
و في فعل الأمر
“إذهبوا بقميصي هذا”
“ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً”
لكن هناك أفعال معتلّة الآخر فيها الواو لا تكتب بالألف تكون مع ضمير المتكلم مفرداً أو جماعة و مع المخاطب المفرد و الغائب المفرد
مثل:
أدعو “أدعوك كما أمرتني فاستجب لي كما وعدتني”
ندعو “يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ ۖ”
نرجو
يرجو “لمن كان يرجو الله و اليوم الآخر”
يسمو
ندنو
تهفو
يعلو
يجلو
تخبو
نسطو
نحبو
ــــــــ

عن الكاتب

ضحى الخالدي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.