مقالات

جبنة كالا وأجهزة التنفس التي استوردتها بريطانيا..!


مازن البعيجي ||

• أخبروا المقاطعين لجبنة كالا أن بريطانيا استوردت اجهزة تنفس من إيران!!!

لو يتحمل المقال غير ادبايات المقال لوضعت مع العنوان صمايل ضاحك متهكم!!! على بؤس الذين يفكرون بمقاطعة منتجات إيران ذات الاكتفاء الذاتي وهم – المقاطعون – يستوردون حتى حفاظات اطفالهم من الغرب ومناديل المرافق الصحية او دورة المياه!!!
عملية الغاء للعقول وجهل تفشى عن طريق أتباع زعامات ورؤساء كتل واحزاب ومؤسسات وشخوص هي الأخرى راتعة بالجهل المركب وارباع وانصاف متعلمين لم يستطيعوا أن يدركوا بعد ما معنى أن مثل بريطانيا العظمى تستورد اجهزة تنفس من إيران ولحد الأن تم التعاقد على مائة جهاز معقد الصنع بالأساس وصناعة دولة الفقيه التي كانت نموذج وفخر الصناعة وفق المعايير العالمية بل أبعد من ذلك!
إيران الإسلامية لم تعد أيها السادة بحاجة الى نفاقكم ، وخذلانكم ، وجهلكم ، وعمالتكم التي تعدت نجاستها تاريخ كل عميل كان نفقًا تمر منه المؤامرات حتى يحصل من يقف عين رصد على طريق مرور العمالة يحصل على فتات الدنيا الفانية!
يليق بمستواكم مقاطعة جبنة كالة ذات المعايير والسيطرة النوعية الشرعية والذهاب الى جبنة المراعي التي تصنع من مياه نجسة بعد تصفية المياه الثقيلة واعادة العمل بها نظيفة لكنها نجسة! لأن تلك البطون التي تملئها النجاسة لا يليق بها غير ذلك!!!
ولن يقف الامر هنا فهذه الدولة المباركة كما أشارت لها الروايات ودلت المؤمنين والمؤمنات عليها كأفضل نموذج مثل القرآن والعترة ، سوف تبقى بمثل هذا التطور وستبقى مثل عقولكم النخرة تحارب جبنة كالا الطيبة والشرعية والنظيفة ( وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ ) الأعراف ٥٨ .
( هَا أَنْتُمْ أُولَاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلَا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آَمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ) آل عمران ١١٩ .
البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

عن الكاتب

مازن البعيجي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.