تقارير مقالات

رسالة إلى مَن سَمَّىَ نفسهُ عُمَر إنطوان أبو إبراهيم ومَن يقف خلفه


✍️ د.إسماعيل النجار*||


🔰 وصلتني رسالتكم وقرأت رَدَّكُم الطويل العريض بالتفصيل على موقع} Libanes politeco{ والذي ظننتهُ بادئ الأمر أطروحَة دكتوراه عنوانها أنا!
**وعندما بدأت بقراءة المقال لَم أكُن أعلَم أنني لَن أنتهي منها إلا بعد ثلاثين دقيقة من الوقت! وبعد التَمَعُن والتمحيص بكل كلمة في الأطروحة الموَجهَة لي قرأت تهديداً مبطناً موجهاً لي شخصياً منكم ومن الجهة التي تشاركَت معكم واللذين وجهتكم لكتابة الأطروحة؟ بعنوان رسالة إلى إسماعيل النجار من عُمَر إنطوان أبو إبراهيم.
🔰 أريد التعليق على ما أتى بين سطور كتابكم الأسوَد، وأؤكد لكم إنكم لو كنتم رجال لكشفتم عن وجوهكم وما لبستم ثلاثة أسماء مستعارة! لكنكم جبناء وأن ردكم على مقالي الذي لا يتجاوز مائتَي كلمة، مبالغٌ فيه وإن دَلَّ على شيء إنما يَدُل على أنني أحسنت التصويب والإصابة وتحقيق الهدف، وبين سطور رَدَّكم تأكدت كَم كنتُ بارعاً أنا بوضع الإصبع على المكان الذي يؤلِمَكم؟ ورأيت كَم غَآرت سهامي المُحِقَة التي أطلقتها عميقاً داخل رؤوسكم المليئَة بالأفكار الخيالية كالتي كنا نحضرها على شاشات التلفَزَة {كسبايدَر مان} {وسوبر مان} {وغريندايزَر} لأنكم ذهبتم إلى أبعد من أن يكون ردكُم على نقاط محددة من ما ذكرت بل تجاوزتم الحدود الى أبعد من ذلك لتغوصوا في مواضيع أنا لَم آتِ على ذكرها ولم أتفَوَّه بها أو بخصوصها ولم أقترب منها أصلاً، لكنكم آثرتم المبالغة بالرَد وكَيل الإتهامات، وأستغليتم مقالي لتنشروا رائحتكم النتِنَة وتنفثون سمومكم في سطوركم وبالغتم في الوَعظ الديني ورشرشتُم الأحاديث وأكثرتم التوصيف وأستشهدتم بألإمام علي بن أبي طالب عليه السلام وأبنائهِ الإمامين الحسنين، لكي تظهَروا أمام القُرَّاء الأعزاء بوجهٍ وطني متسامح لا طائفي ولا إستبدادي!
🔰 أولاً : لقد قلتم أني أنفث سمومي الطائفية، بينما أنا وجهت رسالتي لشخص محدد وأكدت إحترامي لموقعيته.
🔰ثانياً : صَوَّبتُم على موضوع وزارة المالية، وتقصدون مطالبة دولة الرئيس نبيه بري بها وأنا لا أرى أن هذا الأمر له علاقة بمقالي ألذي وجهته لغبطة البطريرك وإذا كان لديكم أي شيء بخصوصها إذهبوا الى عين التينه وأطرحوه اما ردكم هنا ليس هو المكان الصح ولا أنا المرجع الصالح لذلك!
🔰ثالثاً : ذكرتم بأن المقاومة هي مَن أنقذَت داعش والنُصرَه في جرود عرسال عندما كان الجيش اللبناني قد شارف على القضاء عليهم، ونقلتهم في باصات حتى بقيوا على قيد الحياة! كلام سخيف يشبهكم لا يستحق التعليق أو الرَد،
🔰رابعاً : لقد ذكرتموني بالإسم أكثر من عشر مرات مما يؤكد أن الرد محصور بشخصي أنا ولا يعني أي شخص أو مؤسسة أو أي فريق شيعي آخر الأمر الذي أعتبره تهديد ما أخافني ولا يخيف مَن حولي.
🔰خامساً : ذكرتم إني بمقالتي أهدد المسيحيين وهذا الأمر محض إفتراء وكذب وأتحداكم أن تظهروا كيف وأين؟
🔰سادساً : تقولون أنه لولا البطركية المارونية لكان الشيعه موزعين بين صفد وغيرها من البلدان! ونسيتم أن البطريرك حوَيِّك كان قد طلب من الفرنسيين والبريطانيين ضم مدينة صور وجبل عامل الى فلسطين ليتخلص من الشيعة!
🔰سابعاً : تقولون أنه لولا مقاومتكم للفلسطينيين لكان أبو عمار ومن معه الآن هم حكام الجنوب اللبناني وأنا أقول لكم لولا مقاومتكم التي جلبت الجيش الصهيوني ليحتل لبنان لما كنا نعاني من ما نعاني منه الآن ولَم يكن هناك ضرورة لنؤسس مقاومة تحرر الوطن من دنس الجيش الذي تعاونتم معه على ابناء جلدتكم واسرتوهم في معتقلات مظلمة وقتلتم خيرة شباب جبل عامل واغتصبتم النساء ولولا مقاومتكم هذه التي تدعون لما قُتلَ في صبرا وشاتيلا ما يزيد عن أربعة ألآف مواطن جُلَّهم من النساء والأطفال اللذين بُقِرَت بطونهم بالسكاكين.
🔰 ثامناً : تقولون تلميحاً أن مقاومتنا قتلت المقاومين الحقيقيين في الجنوب واعلنت مقاومة صُوَرية للإحتلال بالإتفاق معه لتسيطر على الأرض وتنصب نفسها حارس للحدود مع الصهاينة!
عجيب هذا الكلام! وأؤكد أن صاحب هذه العبارة من بتووع اللذين يدعون أنهم مقاومون وكانوا يضربون صاروخاً ويهربون ويعطون العدو الصهيوني مبرراً لقصف القرى والإعتداء عليها.
بينما مقاومتنا ليست بحاجة الى تعريف أو شهادة حُسن سلوك من أحد، وإذا كنتم لا تعرفونها إسألوا الصهاينة عنها يحدثونكم كأصدقاء كَم أبكيناهم وأبكينا أمهاتهم؟
🔰تاسعاً : تحدثتم عن ٧ و١١ أيار وحتى الآن لَم أفهم ما دخل هذا الموضوع بمقالي! وتقولون أننا لَم نستطع أن نصمد أمام طائفة تعتبر أقل عدد في لبنان،
أنتَ تعلم يا مأزوم أن ٧ أيار كان معركة بين المقاومة وعملاء اسرائيل اللذين كانوا في السلطة ولا دخل للطوائف فيها! إنما الظاهر أن هناك دُبغَة لا زالت آثارها عالقه على قفاكم منذ ذلك اليوم حتى إنكم لم تستطيعوا نسيانها، على كل حال تعيشوا وتاكلوا غيرها.
🔰عاشراً : تتحدثون عن الإنهيار الإقتصادي وتجويع الناس وبكل وقاحة تشيرون الى حزب الله! أنا لستُ مكلفاً رسمياً بالدفاع عنه ولكنني أفتخر وأعتز أنني إبن هذا الخط المقاوم الذي أعتز وافتخر به وأؤكد لكم أن مَن أفقَرَ لبنان هوَ أنتم مَن تتعاملون مع السفارات وأسيادكم الأميركيين والسعوديين ومَن نهبوا أموال الناس وإيداعاتهم وليس حزب الله،
أيضاً يا {عمر إنطوان أبو ابراهيم} أنتم تقولون أننا استقبلنا الإسرائيليين بالورود وأنت تعلم مَن استقبلهم ورشرَشَ عليهم البرفان والورود وقدمَ لهم الفتيات؟
🔰 أنا لَن أطيل بالرد أكثر لكن أريد أن اقول لكم أنتم تحديداً المجموعة التي أعطت الرد على مقالي أسابيع من الوقت لإنجاز تفاصيله بأنكم شرفتموني بالرد ولَم تهينوني أو أحرجتموني، وأنتم بذلك حددتم كم يبلغ حجم جرحكم البليغ الذي حفرته بكم بمقالي الذي ازعجكم، وتنصحوني بتوفير عضلاتي الى يوم لربما إحتجتها لتعبئة الجَرَّة والركش حول الشجرة والدوران معكم حول الرَحَىَ؟
في إشارة منكم بأن لبنان سيعود الى العصور الوسطى.؟
لذلك سأختم بشيء سأخبركُم إياه أن لبنان سيتطوَر ويكبُر ويزدهر بإذن الله بعدما ننتهي من إسرائيل وأذنابها اللذين هم على شاكلتكم.

♦ ✍️ د.إسماعيل النجار/ لبنان ـ بيروت
*8/2/2021

عن الكاتب

د. اسماعيل النجار

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.