تقارير مقالات

لبنان وطريق أللَّا عَودَة إلَّا بالوَعي والتَوبَة


✍️ د. إسماعيل النجار*||


🔰 ويغفو الوطن على كَتف المقاومة،
بينما المقاومون يسهرون على أمن وراحة الوطن،
**في رحم البحر تتقلَّب ثروات لبنان تحت نظر مَن عيونهم ساهرة، بينما اللصوص تَترَقَّب الأوضاع لتقتنص الفُرَص للإنقضاض وسرقة ما تستطيع من خيرات لبنان، لكن أسود البر بالمرصاد،
*يغفو الوطَن مطمئناً
[ مطمئناً لأن أشرف الناس تحرسهُ، ولأنَّ حراسه يَمَموا وجوههم نحو فلسطين لا يشيحون بنظرهم عن العدو ولو بُرهة أو لَمحَة،
وظهورهم إلى الداخل، فسَرَح اللصوص فيه ونهبوا كُلٍَ ما فيه ولَم يُبقوا شيئاً لأهلِه أبداً، شرفاء يحرسون، ووارِثون مُوَرِّثون ينهبون بِلا شَبع!
*فلَم يكتفوا بذلك
إنما سَلُّوا خناجرهم وغرسوها في ظهور مَن يرابطون على الثغور لأجلِهم!
** بعضهم يتهم!
**وبعضهم يريد أن يستدرِج الإستعمار الأجنبي مجدداً،
** وبعضهم يراقب كالصقر من بعيد لينقَضَّ على ما سيتبقَى من وطَن كما يظن وكأنه فريسة،
**لكن هؤلاء الأغبياء لا يعلمون أنَ مَن إعتادَ على لدغات العقارب والأفاعي والحيوانات المتوحشة في الجبال والوديان وعاش نصف عمره في الأماكن الخالية والمُوحشَة، وفي الظلمات الحالكات في الصقيع والحر لا يتألم من عقصات البعوض حتى ولو كانت من على شاشات الفتنة والتحريض.
🔰أعطت دورثي شَيَّا الضوء الأخضر للغلمان لكي يتحركوا فكانت ديما الكاذبة متصدرةً المنبَر الإتهامي،
ونديمها القطيش يتحدث بصدق للمرة الأولى في حياته حيث قال نعم أنا أعترف أننا عملاء للموساد!
وغيرهم من الأبواق المأجورة گ مكرم رباح وباقي الزبانية.
🔰لا شَك أن التصعيد الإعلامي من أبواق أعداء المقاومة في هذا الوقت ونفس التوقيت هو ليسَ بريئاً خصوصاً أنه ترافقَ مع دعوات من مراجع دينية تطالب الأمم المتحدة بالتصرف لإنقاذ لبنان حتى لو إضطر الأمر لإتخاذ قرارات عِدَّة! ملمحين إلى تحويل الملف اللبناني إلى مجلس الأمن ليُتَخَذ القرار تحت الفصل السابع في لغة خشبية قديمة جديدة إستهلاكية لا تُغني ولا تُثمن عن جوع.
**أنَّ مَن صَنعَ داعش النُصرَى والقاعدة، وأغتال رفيق الحريري وآخرين لَن يتوانىَ من العودة إلى خصاله السابقة بالقيام بعمليات قتل وإغتيال ليلصق التُهَم بالمقاومة وحلفاؤها، ولَن يتوانى من رفع درجة حرارة الصفيح المذهبي وتسخين الساحات واللعب بالورقة الأمنية بعد ضرب كل مقومات الحياة وأهمها الأمن الإقتصادي.
**أدوات التنفيذ جاهزة والأبواق الإعلامية المأجورة جاهزة غُب الطَلَب، ولكن شيئاً ما يفوتهم هؤلاء الأغبياء، بأنَ حزب الله ضاقت سِعَة صَدره، وجمهوره لَن يصبر كثيراً على صبره الذي شارفَ أن يَنفُذ؟ وأنه لَو إضطرت الحِكمة أن تذهب لزيارة الإمام الرضا أو الحسين في كربلاء عليهم السلام؟ فإن معالم وجوهكم ستتغيَر خلال ساعات؟ على ما يبدو أن القطريين إستشعروا الأمر فبادروا لإستطلاع الأجواء في بيروت عبر وزير خارجيتهم لَعَلَّه يرى بارقةَ أمل بمؤتمر دوحة جديد مغلف بحقائب خضراء قبل حصول ٧ أيار جديد؟ لأنه لو كان بعده لن تكون النتيجة مشابهة ولا الوجوه التي نراها ستبقىَ؟

✍️ د.[إسماعيل النجار] لبنان ـ بيروت
10/2/2021
ــــــــــــ

عن الكاتب

د. اسماعيل النجار

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.