مقالات

انتصار الثورة وتجديد الإسلام..!


✍️📃 الشيخ عبدالرضا البهادلي ||

٢٢ بهمن. ١٣٩٩.
▪️تمر علينا اليوم ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في إيران بقيادة مجدد الإسلام العظيم الإمام الخميني رضوان الله عليه عام ١٩٧٩….
▪️فاليوم تمضي على الثورة ٤٢ عاما، وهي رغم المؤامرات عليها من الداخل والخارج والحروب والحصار فهي تتقدم وتتطور وهو دليل الرعاية الإلهية لهذه الثورة المباركة لأنها لا زالت على أهدافها التي انطلقت من أجلها ….
▪️المخذول في الدنيا والآخرة من لا يدرك ولا يعرف قيمة وعظمة ثورة الإمام الخميني رضوان الله عليه فينصرها بكل ما يملك ويستطيع ، فهي ببساطة امتداد لثورة الحسين عليه السلام، واصلة إلى قيام المهدي عليه السلام….
▪️سيكتب التاريخ بعد قرون أن إيران الإسلام قامت بثورة رائدة لإحياء الإسلام وإقامة مجتمع إسلامي حضاري، لكن حكام العرب والمسلمين تآمروا عليها ووقفوا مع أمريكا وإسرائيل والغرب ومعهم الهمج الرعاع من شعوبهم ومثقفيهم واكاديمييهم ومشايخهم ومؤسساتهم الاعلامية والدينية لأكثر من أربعين عاما ….
▪️وعلينا أن ندرك أن الدولة الأموية قبل ١٤٠٠ عام شوهت صورة الإمام الحسين عليه السلام وهو الإنسان الكامل والمعصوم، واستطاعت بدل أن تجعل من المجتمع الكوفي مدافعا عن الحسين جعلتهم يشاركون في قتل الحسين عليه السلام، فهل أمريكا وإسرائيل والغرب وحكام الخليج يتركون الإمام الخميني وثورته بدون أن يشوهوا صورة هذه الثورة أمام الشعوب العربية والإسلامية …
▪️لذلك على الخطباء والعلماء والمثقفين والنخب ربط الأمة الإسلامية بهذه الثورة المباركة فهي المحور والقطب الذي يجب أن يدور حوله جميع المسلمين والمؤمنين والا فهم مسؤولون أمام الله والتاريخ ولا قيمة لعلمهم أمام الله والتاريخ وصاحب العصر والزمان عليه السلام إذا قصروا في تكليفهم .
ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم….
ــــــــــ

عن الكاتب

الشيخ عبد الرضا البهادلي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.