مقالات

أكثر جهة تدافع عن الشرف، النزاهة، العدالة “عاهر، لص، ظالم”..


✍️ إياد الإمارة ||

▪ علاقتي بالمفكر السياسي العراقي الكبير الأُستاذ عزت الشابندر هي علاقة مَن يحاول أن يكون تلميذاً بين يدي هذه القامة الوطنية الباسقة ولا أدعي أكثر من ذلك..
الأُستاذ الشابندر أحد أبرز “معلمي” البلد الذين يجب أن نصغي لهم بتركيز وإمعان..
لي الشرف الكبير بمعرفة رجل يحمل العراق قلباً ويطوي عليه شغافه، صادقاً، صريحاً، لا تأخذه في الله لومة لائم، وجهود الشابندر الوطنية والإنسانية كثيرة وكبيرة جداً جعلها بينه وبين الله تبارك وتعالى ولا يريد أن يسلط عليها الضوء لإعتقاده بأن هذه “الجهود” من واجباته الشرعية والأخلاقية والوطنية.
ما لفت نظري في حديث الأُستاذ الشابندر الذي وضعت جزء منه عنواناً لهذه الكلمات هو:
“أن نظامنا السياسي والفكري و المجتمعي أيضاً قائم على الكذب والتزوير”
وهذه حقيقة نلمسها اليوم في كافة مفاصل حياتنا داخل هذا البلد الذي يدافع فيه عن الشرف “عاهر”، والذي يدافع فيه عن النزاهة “لص” والذي يدافع فيه عن العدالة “ظالم”..
نحن نعيش هذه الحقبة الكأداء في هذا البلد بهذه الطريقة التي كنا لنتجاوزها لو كان الكذب والتزوير منحصراً بنظامنا السياسي فقط، لكن الداء كل الداء أن يصل الكذب والتزوير إلى منظومتنا الفكرية ويتحول منها إلى المجتمعية.
أعتقد أن بقية الحديث يجب أن تكون بهذه الطريقة:
الصدق في هذا البلد حالة شاذة ونادرة والأمانة غير متيسرة في نظامنا السياسي والفكري والمجتمعي..
ولكي تكون داخل هذا النظام يجب أن لا تكون شاذاً “صادقاً، اميناً” بل عليك أن تكون كاذباً ومزوراً لكي تنجح في حياتك “العراقية” الجديدة.
لا أُريد أن أتحدث كثيراً في تفاصيل نعيشها داخل العراق كل لحظة من لحظاتنا الثقيلة، من أعلى هرمنا السياسي إلى أصغر جزئية في حركتنا الإجتماعية الضيقة، وكلنا يعلم هذه الحقيقة التي قد لا نملك صراحة وشجاعة الأُستاذ الشابندر للبوح بها حتى مع أنفسنا أو مع مَن يحيط بنا من الأقربين، لكن كتمان الداء ليس دواء بقدر ما قد يفاقم هذا الداء إلى مرحلة قد لا ينفع معها الدواء.
ـــــــ

عن الكاتب

أياد الإمارة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.