تقارير مقالات

اليمن/ العد التنازلي لرفع الغطاء السياسي عن تحالف العدوان

الكاتب هاشم علوي


هاشم علوي ||

مع فشل تحالف العدوان السعوصهيوامريكي تحقيق اهدافه بالعدوان والحصار على الشعب اليمني بعد سته اعوام وهي الحرب التي اعلنت من واشنطن وانها لن تستمر اسبوعين وبعدها شهرين حسب اعلان دول تحالف العدوان والتي سخرت لها الامكانات المادية والعسكرية والاقتصادية والاستخباراتية والتجسسية والاعلامية والدبلوماسية وغيرها من الاجراءات التي شرعنت لاحقا الحرب عبر جامعة الدول العربية والامم المتحدة وغيرها من الهيئات والمنظمات والتجمعات الدولية والاقليمية.
سته اعوام كسر فيها الشعب اليمني قوة المعتدي وعنجهية القوة وارادة الغزاة صمد الشعب اليمني وتصدى ببسالة وشجاعة وايمان وثبات وصبر للعدوان وادواته ومرتزقته المحليين الذين سخروا انفسهم عبيدا للغزاة الجدد وادوات رخيصة تنخر بالجسد اليمني من الداخل.
جيشت الجيوش وحشدالمرتزقة من كل حدب وصوب وتحركت الطائرات والبوارج والدبابات لتدمر مقدرات الشعب اليمني والنيل من وطنه وثروته ودينه وارضه وثرواته واحتلال جزره وسواحله ومضيقه قدم خلالها الشعب اليمني تضحيات جسام وبطولات نادرة وملاحم تاريخية وصبر استراتيجي تحمل الالم وحمل الامل بالنصر على آلة القتل والغدر والخيانة والعدوان والحصار.
ببسالة يشهد لها العالم انتصر وكسر شوكة العدوان ودواته ومازال يمرغ انوفم بالوحل استجاب لدعوات السلام والحوار والتفاوض وقدم فيها المساحات الشاسعة للحلول وكلما تنازل بخطوة من اجل الوطن وحفظ سيادة واستقلال اليمن اعتقد العدوان فيه الضعف والوهن فاوعز لادواته ان الحسم قاب قوسين او ادنى وخلى الشياطين الدبلوماسيين الى بعضهم البعض ونقضوا العهود والاتفاقات والتفاهمات وظهرت عورات العاجزين عن تحقيق السلام والامن والاستقرار باليمن كونهم ادوات يتحكم بهم سفراء الرباعية والثمانية عشرة وغيرهم فشل العدوان ومرتزقته تحقيق السلام مع الشعب اليمني لان اهدافهم بالحرب والعدوان لم تتحقق وان ملفهم الاجرامي مثقل بالدماء والارواح وان هاجس الخوف يلاحقهم واكابوس الاجرام يطاردهم وسوط احرار العالم ينغص عيشتهم وان العد التنازلي للهزيمة قدبدأ ولم يتبق سوى الاقرار بها واعلانها.
اليوم وبعد ستة اعوام من العدوان والحصار بدأت تظهر اصوات وتوجهات من داخل انظمة تحالف العدوان تنادي بايقاف العدوان ورفع الحصار ومعاقبة مجرمي دول العدوان ومحاسبة تحالف البعران وان الحرب لم يعد لها افق ونهاية للنفق المظلم الذي انزلقت اليه دول تحالف العدوان والدعوات للحل السياسي والبدء بمرحلة جديدة من التفاوض وغيرها من التحركات الدبلوماسية التي اثقلها ملف الاجرام الذي رصد خلال الستة اعوام.
الغاء التصنيف الامريكي الذي لايعني الشعب اليمني ولم يعره اهتماما انما كشف سوئة النظام الامريكي الارهابي هو الاخر احدى الاوراق التي اظهرت عورة التحالف ومؤشر الى عدمية حسابات تحالف العدوان بالحرب والحصار والتصنيف وتبعاتها الكارثية على المنطقة والعالم.
التحالف العدواني اليوم يعيش أسوء حالاته من الهزائم التي تلقاها ومازال والجرائم التي ارتكبها ومازال اصبح يبحث عن قشة تنجيه من الغرق ولكن بكبر وغرور وغطرسة وهو يدرك ان الغطاء السياسي بدأ يرتفع تغطية جرتئمه وهزائمه والعد التنازلي بدء.
وان غداً لناظره قريب وستكشفالايام مالم يدركه تحالفالعدوان
اليمن ينتصر.. الحصارينكسر
الله اكبر..الموت لامريكا..الموت لاسرائيل..اللعنة على اليهود..النصر للاسلام

عن الكاتب

هاشم علوي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.