تقارير مقالات

مأرب وساعات الحسم والتحرير والتطهير

الكاتب هاشم علوي


هاشم علوي ||

تتدفق الاخبار من جبهة مأرب تباعا مع تسارع الاحداث وتصاعد وتيرة المعارك وتواصل الانتصارات التي يحققها الجيش اليمني واللجان الشعبية يدل دلالة واضحة على حتمية التحرير والتطهير من ادوات المرتزقة والخونة ومن يقف خلفهم من دول العدوان السعوصهيوامريكي.
الانباء تصل تباعا من داخل مدينة مارب ومحيطها عن هزائم يتلقاها المرتزقة والخونة وانقسامات واتهامات متبادلة بالخيانات المعهودة عند كل هزيمة.
استراتيجية القوات المسلحة اليمنية كانت موفقة بظرب اخر معسكرات العدوان واخراجها عن الجاهزية والسيطرة عليها تزامنا مع قصف قواعد ومطارات نظام بني مردخاي بالعمق السعودي واستهداف مرابض الطائرات الحربية في أبها وجدة وغيرها التي تغطي المرتزقة في جبهات مارب والجوف وتدميرها في مرابضها خارج خطوط التماس يفقد المرتزقة عنصر التفوق الجوي الذي يعتمدون عليه في الحرب ويتبدلون الاتهامات بالخذلان والخيانات في حال فقدوا التغطية الجوية وتلحق بهم الهزائم المتلاحقة عند إذا
القيادة السياسية والثورية والعسكرية لم تعر العويل الامريكي والبريطاني والتباكي السعودي اي إهتمام يذكر فهي مصممة على تحرير مأرب وكل شبر باليمن من النجاسة الاجنبية وادواتها اينما كان بالبر اوالبحر او الجو.
سياسة العويل التي يتبعها المرتزقة والخونة لن تجدي نفعا ولن تنجيهم من عذاب الله على أيدي رجال الله ولن ينجدهم بن سلمان لانه من جانبه يبحث عمن ينجيه من بأس رجال الله.
الشعب اليمني ينظر بفخر واعتزاز لابطال الجيش واللجان الشعبية وهم يسطرون ملاحم بطولية بلون الدم ورائحة المسك والبارود ويحث ويرفد بالمال والرجال والقوافل جبهات القتال نصرة للحق والعقيدة واهلنا في مارب الذين يعيشون تحت وطأة المحتل الغازي وادواته الرخيصة التي خرجت عن القيم والاعراف والاخلاق ووصل بها السقوط الى اختطاف النساء وتسليمهن للغازي السعودي الحقير.
االقبائل اليمنية الاصيلة تدفع برجالها الى الجبهات نكفا قبليا لتطهير الارض الطيبة من اوساخ المرتزقة واسيادهم واعادة الكرامة والعزة لكل يمني عاش ايام عصيبة تحت حكم الفئة الباغية التي حكمت مأرب والتي تسير الى الزوال
ايام ان لم تكن ساعات سيطل علينا هدد سبأ العميد يحيى سريع ليحكي للشعب والعالم سفر من بطولات وصولات وجولات ابطال اليمن ليشفي صدور قوم مؤمنين والذي ينتظر الجميع اطلالته لتأكيد المؤكد وتفصيل المفصل وكشف المستور وارتال الخيانة تجر أذيال الهزيمة والاسر والقتل والتنكيل على أيدي رجال الله فلن تتأخر ساعات التحرير والتطهير. والانتظار لن يدوم طويلاً فالأفق مليئ بالعجائب والايات الربانية.
والشاطر من اغتنم الفرصة للنجاة بنفسه من بطش رجال الله هذه رسائل صنعاء لمن أراد العودة الى الرشد قبل فوات الاوان وقبل مايظهر العميد سريع.
يانار كوني بردا وسلاماًعلى مارب.
اليمن تنتصر العدوان ينكسر
الله اكبر.. الموت لامريكا
الموت لاسرائيل.. اللعنة على اليهود… النصر للاسلام

عن الكاتب

هاشم علوي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.