مقالات

إصبع على الجرح..رغد صدام والحب والغزل..!


منهل عبد الأمير المرشدي ||

المفروض والمفترض والمطلوب هو أن يتفاجأ العراقيون خصوصا كل من يمتلك شيء من الكرامة وبقايا من اطلال الوطنية والكبرياء لما قامت به قناة العربية السعودية بعرض سلسلة لقاءات(حصرية) مع رغد صدام في هذا التوقيت الذي ترتفع حمى العروبة ويعلوا صدى نعيق اصوات (القومجيه) وتقرع طبول العودة للحضن العربي ودارك يالخضر .
هو بالمختصر المفيد تدخل سافر في الشأن العراقي ويحمل الكثير من الإهانة والإستهانة والتجاوز على حرمة الدولة العراقية حكومة وشعب وبرلمان ومشاعر ذوي ضحايا النظام الصدامي المقبور . نعود الى بعض مفردات اللقاء الذي تم ترتيبه بصيغة تبدوا به المجرمة بنت المجرم في صورة من إناقة مستهجنة وثقة زائفة في النفس بمشهد تمثيلي على مستوى الكلمة والضحكة المصطنعة والسؤال والجواب .
بداية اللقاء كان رد رغد على سؤال المذيع كيف تحملت كل ما مر بها من مصائب وصولا الى إعدام ابيها فكان جوابها يستنزف الدموع ويدعو للخشوع حيث قالت ( لقد كانت مرحلة صعبة جدا لكن المؤمن لازم يتحمل وأنا انسانة مؤمنه ) فعلا كان الإيمان واضح يتجلى في خدودها المسحوبة بالبوتوكس ووجنيتها الرئاسية المنفوخة باللفيلر وتكنيك تكساس لفكها الشبيه بفك سجودة .
رغد المؤمنه تدرك جيدا ومتأكده ان العراق كان في زمن ابوها بلد ثري !!! ورئيس مثل صدام كان هو ميزان المنطقة . هكذا قالت وتناست ان البلد الثري بفضل ابيها الفلته كان يعاني حصار الموت والمرض وصدام ميزان المنطقة فتح غرفة منامه لفرق التفتيش وفتشوا فراشه الشخصي .
أبوها لم يكن عاشقا للحروب كما تقول رغد يعني هو بدأ الحرب على ايران بعد سنة واحدة من استلامه السلطة ولم يكن عاشقا للحرب واستمرت الحرب ثمان سنين لتنتهي وبعد عام واحد يحتل الكويت ولم يكن عاشقا للحرب ودخل حرب الخليج الأولى مع 33 دولة ولم ينسحب من الكويت الا بعد الكارثة ولم يكن عاشقا للحرب .
طبعا رغد لم تنسى ان تردد بين جملة واخرى ان العراق الآن محتل من قبل ايران وهي كما هي العربية عوراء العين لم تأتي لأمريكا او لتركيا التي تحتل الأرض فعلا بذكر او كلام . اكتشفنا بهذا اللقاء ان المحروسة رغد متميزة عن اخواتها كما تقول لأنها تحمل جينات الوالد لذلك أكدت إن علاقة حب كانت تربطها بحسين كامل وكانت بينهما لغة العيون لذلك وافقت على الزواج منه وحين سألها المذيع عن فضيحة هروب حسين كامل الى الأردن وثم عودته ومقتله وتقطيعه وسحله كانت إجابتها بمنتهى الروعة والرقة والدقة والحب والحنان تماما كما يصف بعض الوهابية معركة الجمل التي راح ضحيتها اربعين الف مسلم بانها مجرد خلاف بسيط بين طلحة والزبير في الرأي مع علي واجتهدت ام المؤمنين في مقتل عثمان فأخطأت وكان لهم جميعا أجر واحد وكان لعلي ابن ابي طالب أجران ولا هم يحزنون .
هكذا تقول رغد كان حسين كامل رغم كل شيء يحب والدها صدام كثيرا ويحب اخوتها عدي وقصي كثيرا لذلك فإن من الحب ما قتل فأودى به هذا الحب الى القتل والتقطيع رغم تنازل (عمو عزت) لصدام عن حق القيادة لأعدام الخائن لكن قتله كان قرارا عشائريا صادرا من امبراطورية العوجه والرئيس القائد الحنون جدا اصدر امرا بعدها بإعتباره شهيد الغضب !! .
كلمة مهمة قالتها رغد التي دعمت جهاد النكاح في حرب العراق على داعش هي عندما سألها المقدم عن عمد وتعمد وقصد وأتفاق هل سيكون لك دور سياسي في العراق او تطمحين لمنصب معين فقالت ( كل الخيارات مفتوحة !!) .
أخيرا وليس آخر ما قدمته العربية القناة الرسمية للسعودية هي رسالة ذات قصد ومغزى فلماذا هذا الصمت والخنوع من وزارة الخارجية والبرلمان . لماذا هذا الصمت من الإعلام العراقي الرسمي والوطني والمقاوم .
لماذا لم تتحرك احدى القنوات العراقية لإجراء لقاء مع ابن الخاشقجي المقطع بمنشار محمد بن سلمان ااو ابن الشهيد النمر او أجراء لقاء مع سعد الجبري . . حسافة يا عراق ..
ــــــــــ

عن الكاتب

منهل المرشدي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.