مقالات

سنجار..رسالة أبو فدك لاردوغان

الكاتب klaybooords


حسين آل نعيم ||

أجرى رئيس أركان هيئة الحشد الشعبي عبد العزيز المحمداوي (أبو فدك) زيارة لمحافظتي كركوك ونينوى للوقوف على الملف الأمني بالمحافظتين وانتشار قطعات الحشد في كركوك وغرب نينوى، عقب تهديدات تركيا باجتياح قضاء سنجار للقضاء على حزب العمال الكردستاني.
الجدير بالذكر ان قضاء سنجار يقع بعمق 250 كم عن الحدود الشمالية للعراق، هنا لابد من طرح سؤال كيف سيكون شكل الاجتياح وما هي آلية وصول القوات التركية الى القضاء وهل ستنزل قواتها بالطائرات ام عن طريق البر الكردستاني؟، سيما وان العراق لديه اتفاقية منذ نظام البائد مع تركيا عام 1995 تسمح للقوات التركية بالتواجد في قواعد بشمال العراق لمطاردة حزب العمال الكردستاني.
ان خطوة دخول القوات التركية يضيف للملف الأمني العراقي مشكلة أخرى وزيادة في التعقيد ليس في العراق فقط بل بالمنطقة اجمع، كما سيسهم بتوتر العلاقة بين البلدين وهذا الامر لا يرغب به العراق اطلاقا ليس من منطلق الضعف ولكنه يتعامل بمنطق حسن الجوار مع الدول التي تحيط به.
في ظل هذه التطورات لم نسمع للحكومة صوتا رافضا لهذا التهديد كما لم نسمع للبرلمان صوتا، ولا حتى رئاسة الجمهورية المعنية الأولى بحماية سيادة العراق، لم نسمع لها صوتا رافضا للتهديدات التركية…!
الصمت المطبق للسلطات الثلاث دفع رئيس اركان هيئة الحشد الشعبي التحرك على الفور والتوجه للمحافظتين، لإعادة ترتيب الأوراق والاستعداد لكل طارئ، حيث أشارت التسريبات الى ان السبب الرئيس للزيارة هو الانفتاح بالمحافظتين المذكورتين وإعادة انتشار الحشد الشعبي والاستعداد لمواجهة أي قوة اجنبية غازية.
كما أجرى المحمداوي اليوم زيارة الى رئيس الجمهورية بدعوة من الأخير تطرق فيها الى التحركات الأخيرة للحشد الشعبي لضبط الأمن في كركوك وغرب نينوى وصولاً إلى الحدود العراقية السورية.
كانت تحركات أبو فدك خلال الأيام الماضية رسالة للرئيس التركي محتواها “لا نسمح بخرق سيادة البلد والحشد موجود فيه”.

عن الكاتب

klaybooords

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.