مقالات

اهمية قراءة التاريخ


✍️📃 الشيخ عبدالرضا البهادلي ||

▪️التاريخ هو قراءة الماضي او الحقب السابقة في كل ابعادها الدينية السياسية والاجتماعية والحضارية والاقتصادية ، والانسان بطبيعته يتأثر بهذا التاريخ سلبا وايجابا لانه جزء منه وامتداده .
▪️ومن اهم الامور التي يمكن ان نستفيدها من قراءة التاريخ ودراسته .
1- حتى لا نقع ونكرر اخطاء الماضيين وافعالهم واقوالهم وسلوكياتهم التي على اساسها دمرت حضارات وامم وشعوب .
2- رؤية الوجه المشرق والايجابيات التي حدثت في التاريخ من اجل الاستفادة منها في الحاضر .
وبتعبير اخر ان التاريخ هو سنن يجب ان يستفيد منها الانسان بكل تفاصيلها ، ولاجل ذلك نجد ان القران الكريم اشار في عدة ايات الى اهمية الغوص في التاريخ واخذ العبرة والعظة منه .
قال تعالى : لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ .
وقال تعالى : فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ .
وقال تعالى : قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ ثُمَّ انْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ
وقال تعالى : قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ
وقال تعالى : أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ كَانُوا مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً .
▪️ومثال على الاستفادة من توثيق التاريخ وكتابته قضية كربلاء وعاشوراء ، فهذه القضية حدثت في صحراء كربلاء واستشهد فيها (70 ) انسانا . في دولة استمرت اكثر من ( 100 )عام ، كان يمكن لهذه القضية ان تنسى وتدفن في صحراء كربلاء لكن نجد ان اهل البيت عليهم السلام استطاعوا رغم الظروف الامنية المعقدة في ذلك الزمان ، والبعد الزماني لكنهم استطاعوا ان يرسخوها في الضمير الشيعي والاسلامي ، ولتبقى عاشوراء منارا لكل الثوار ، ولذلك اصبح يزيد الحاكم الاموي مبغوضا عند اكثر المسلمين .
▪️لكن اليوم علينا ان لا نجامل احدا – فصدام وحزب البعث حكموا العراق (40 عاما ) وكانت قاسية بكل ما للكلمة من معنى ، من حروب مدمرة داخلية وخارجية ، واعدامات لخيرة شباب وعلماء العراق ، وجوع وفقر استمر لسنوات ، وسجون للرجال والنساء بل كان العراق عبارة عن سجن كبير لكل الشعب الا من اخلص لصدام والبعث، ومقابر جماعية دفن فيها الالاف من الرجال والنساء والاطفال ، ودمار اقتصادي بحيث كان الدولار له قيمة ؟ ولكن بعد مجيء البعث وصدام اصبح لا قيمة له . بل ولا زال العراق يدفع الى الكويت خسائر غزوه للكويت .
– كان يجب على الحكومات المتعاقبة بعد سقوط البعث والاحزاب التي كانت معارضة للبعث ودفعوا عشرات الالاف من الشهداء ان يكتبوا تاريخ البعث ؟ وهو ليس امرا صعبا ومستحيلا ، وكان يجب ان تقوم المؤسسات الاعلامية بانتاج افلام ومسلسلات ، وكان يجب ان يدرس تاريخ البعث واجرامه في المدراس والجامعات.
▪️ومنذ سقوط البعث والى اليوم صرفت اموال طائلة وهائلة ولكنهم لم يوفقوا الى كتابة تاريخ البعث ، او ان ينتجوا فلما او مسلسلا واحد عن جرائم البعث بحيث يكون فلما عالميا يرسخ في ضمير المجتمع العراقي جرائم البعث بحيث لا يمكن لهم ان يفكروا ولو لحظة ان يعود البعث كما اننا لا نفكر لحظة بحكم يزيد بن معاوية .
▪️واليوم صار من الصعوبة ان تقنع شباب هذا الجيل الذين لم يعاصروا ويدركوا ظلم صدام ،لا سيما ونحن نعيش الحرب الناعمة والاعلامية والتي تغير الحقائق .
▪️بالاضافة الى امر مهم جدا وهو ان ما بعد سقوط البعث شابه الكثير من الفساد المالي والاداري وغير ذلك فاختلطت الحقائق .
▪️لذلك اليوم مسؤولية شرفاء الامة ونخبها ثقيلة جدا ،وهو كتابة وتوثيق تاريخ البعث وبيان اجرامه وفساده وظلمه ،لئلا يتحول هذا النظام من نظام ظالم فاسد مجرم الى نظام صالح ،كما يروج له هذه الايام . ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ……

عن الكاتب

الشيخ عبد الرضا البهادلي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.