مقالات

الحاكم الظالم والسياسي الفاس , وفرض حظر التجول وإدعاء السيادة

الكاتب حسن المياح


حسن المياح ||

أعلم مسبقآ ….. أن الحاكمين الظالمين والسياسسيين الفاسدين لا يتأثرون , لأنهم لا كرامة لهم , ولا هم يشعرون بحسن الخلق القويم الكريم ….. , ولذلك هم يمضغون القول القاسي المنتقد , ويستهلكون الكلام القارس الناقد , ولا يأبهون …. , بل ولا ينزعجون ….. , لأن نازع الغيرة والناموس لا حياء له ولا فيه , ولا خجل له أو يتميز ويتمتع فيه , لأنه بهيمة الأنعام ….. بل أضل وجودآ منها , وكيانآ , وقوامآ , وسلوكآ , وسبيلآ ….. ???
السياسيون الفاسدون السفلة يتحدثون عن السيادة … , وأنهم والعراق مباح للصليبية الأميركية والأوربية المتمثلة بالأميركان والصهاينة والناتو وغيرهم , ومباح للماسونية الصهيونية التي تتنزه إتساعآ منتشرآ , ووجودآ متحركآ مجرمآ فاعلآ في كردستان العراق المسعودي البرزاني , ولا سيما بعدما تعرض مطار أربيل الى ضربة مخطط لها إستعماريآ , وتخطيطآ بروتوكوليآ صهيونيآ مبرمجآ لتثبيت أصالة بزيادة عدد قوات الناتو الى أربعة آلاف مجرم قاتل , وتوثيق وجود المحتل والصهيونية .
والكل ~ من جنوب العراق الى شماله ~ يتصارخ ألمآ ….. , ويولول ندمآ ….. , ويتباكى أسفآ وويلآ ….. على ضربة بسيطة هينة معدود لها مسبقآ , غير مؤذية في خسائر وتحطيمات ….. ???
بينما العراق العظيم قد تعرض الى ضربات مجرمة كبيرة متعددة , والى تفجيرات إنتقامية متوحشة , ولم يتحرك جفن سياسي , ولم يهمس كلمة لسان مسؤول , لأن الإقليم دمه أزرق مفضل مقدس , وباقي دماء العراق العظيم الجامع ماءآ آسنآ رخيصآ مبتذلآ مهانآ ….. !!!???
هكذا هم سياسيو الصدفة , الخردة , الرعشة , الغفلة , يتصرفون وهم العبيد الجبناء العملاء الأذلاء ; بينما هم على أبناء جلدتهم وحوش كواسر , ونمور مفترسة , وأسود ناهبة قاتلة بحلوق نتنة مجرمة , جائفة وبيئة آسنة ……???
لما يريد الحاكمون الظالمون الجواكر المتحوربون إنتماءآ صبغآ إنتسابآ أن يفرضوا قرارآ , أو يطبقوا مادة قانون من دستور مهلهل مثقوب مهزوز لا يحترم من قبل الحاكمين أنفسهم والسياسيين الغفلة الرهبة , فإنهم يستأسدون شجاعة , ويتنمرون بسالة , ويستأذبون توحشآ , ويتضبعون نهبآ , فيرهبون كالغول الغاضب , ويهددون كالقصف الصاعق , ….. والغرامات يفرضون , وبالحبس يلوحون , وبالإعتداء يهينون , وما الى ذلك من إرهاب مجرم ورذائل…… ???
ويا ليتهم فعلوا هذا مع من يسوقهم خرافآ عملاءآ , ومطية ركوبآ , وعبيدآ مأجورين بثمن بخس يخلج الإنسان من ذكره , لأنه فضيحة وإنتقاص ……. ???
حكام العراق الظالمون والمسؤولون الفاسدون يجوعون شعب العراق ~ ولا أقول شعبهم , لأن العراقيين يتبرأؤن منهم إنتماءآ وقرابة ونسبآ ~ , ويشبعون المحتل الأميركي الصليبي ويثرونه منحة وهدية وعطاءآ , ويسكرونه حتى الثمالة ويتعربد إجرامآ , لعمالتهم المجرمة الخائنة المنحرفة الهابطة السافلة ثروات العراق وخيراته , ويسيدون الصيوني الماسوني , ويحكمون الموسادي المجرم القاتل المتوحش على العراق والعراقيين …….???
وهم ~ الحاكمون والمسؤولون الظالمون الفاسدون المتسلطون مما يسمى بالعراقيين السياسيين الغفلة الخردة الفكة الشتات ~ الذباب المنتشر طنينآ , وكثرة جرثومية , وأمراضآ , ووباءات …… ???
وإذا تحدث هؤلاء الحاكمون المجرمون الفاسدون الأوغاد مع أفراد الشعب العراقي , يتحدثون من منطلق ~ مبدأ علم النفس ~ تعويض ضعف الشخصية المسلوبة , ويتعاملون مع الشعب العراقي المواطن الأبي الكريم بإستعلاء مزيف مصطنع وفقآ لمبدأ التعويض ( Compense ) , ولما سلب منهم ~ بطواعية أنفسهم وهم المختارون ~ من وجود كريم عبودية من أجل كسب صفة خائنة رذيلة تدعى ( عميل , وعمالة ….. , بمعنى خائن مأجور , وخيانة بأجر)……???
هكذا هم خردة وخسة , وضعف وجبن , وعبيد وأذلاء , ومجرمون وظالمون , وسفلة ومنحرفون ….. , الى ما شاء ربك أن ينعتهم بالصفات الرذيلة , والنعوت المذلة المهينة……. ???
هم في فرض حظر التجول بحجة وعذر التوقي والوقاية من وباء كورونا ~ وطبعآ هذا ليس بعلاج ; وإنما هو توهيم لتغييب فضيحة عدم قدرة مواجهة الوباء علم صحة وتطبيب ~ أسود ضارية , ونمور مجرمة وقحة , وذئاب متوحشة ناهشة ….. ; ولكنهم في بسط الأمن , ومحاربة التفجيرات والدواعش , وطرد المحتلين الغاصبين , وما الى ذلك من بسط السيادة الوطنية وغيرها ….. , فإنهم الجبناء الخوانع , البلداء الجوامد , الأذلاء الخوانس , الفارين اللوابد , الخونة الخنازير السوافد , ….. وهم للعمالة والخيانة وبيع الوطن المجاري والسواقي والترع الروافد …….. ???
والشعب العراقي يتضور جوعآ من ضرر الحظر والفقر , وحشاشات قلوبهم تنزف دماء آلام وتضحيات وقهر ………..???
وهم ~ الحكام الظالمون والمسؤولون الفاسدون ~ الزعانف , وأسيادهم الصليبيون والصهيونيون المحتلون المستعمرون المستكبرون الزواحف , يرفلون مرحآ وسعادة بالمال السحت الحرام , المنهوب من ثروات الشعب العراقي , الذي يتسلط عليه الحاكمون العملاء إستحواذ ملكية , والسياسيون الأذلاء الوسطاء خيانة وتأكيد عبودية ….. , وترفآ ووجاهة , وسلطانآ جائرآ في رعادة , وبذخآ وإسرافآ بدون وجع قلب , لأنه ليس لهم ولم يتعبوا بجنيه ….. , ولا هم يشعرون بخوف موقف شديد عسير بين يدي الله , ولا بخشية منه يوم يقوم الحساب .
( قفوهم …. ?? … إنهم مسؤولون ….. )
مسؤولون مسؤولية حساب وهم الأذلاء الجبناء الرعاديد المرتعشون ; لا مسؤولية تسلط وتصرف , وحاكمية وفرض ….. !!! ???

عن الكاتب

حسن المياح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.