مقالات

ظهور رغد الاعلامي، الرسائل والمشروع


الشيخ عبدالرضا البهادلي ||

▪️لعل البعض يقول يجب ان لا نهتم بظهور ( رغد ) بنت الطاغية الديكتاتور صدام ، واعتقد ان هذا من البساطة في التفكير الذي لا يستند على الدليل .
فظهور رغد بعد ( 17 ) من سقوط النظام وعلى قناة العربية السعودية له دلالات وابعاد كثيرة ،يجب ان تدرس بشكل واضح ، بل على المؤسسات والمراكز الاستراتيجية ان تبحث هذا الظهور وتحلله بشكل تفصيلي، من حيث التوقيت ، والرسائل ، وحركة البعث ، والمشروع والاهداف ، من هم الذين وراء رغد .؟
🔹1- التوقيت : اعتقد ان التوقيت قد يكون مناسبا ، لان الساحة العراقية اصبحت قابلة للكثير من التيارات والاتجاهات والالحاد والعلمانية والجوكرية والمدنية بل وحتى الحركات الدنية المنحرفة ، وهذا ما كشفت عنها الاحداث الاخيرة والفوضى في الوسط والجنوب .
بالاضافة الى امر مهم ان الاحزاب والقوى الشيعية السياسية يسقطها بعضها البعض الاخر .
اذن يمكن القول ان التوقيت كان مناسبا ،وقد اعد لها هذا التوقيت من قبل الجهات التي اظهرتها ،ويمكن ان يكون مقبولا من بعض الناس ولا يكون مستنكرا الا لمن اكتوى بنار البعث .
🔹 2- الرسائل : فهي بدل ان تعتذر للشعب العراقي عن جرائم صدام وما فعله بالعراق من دمار شامل للانسان والارض ،جاءت لكي تطلق هذه الرسائل .
▪️(أ) تحسين صورة المجرم صدام ، من خلال ما اطلقته من كلمات ، ان المجرم صدام لا يحب الحرب ، وانه لا يحب الدم الى اخر ما قالته ………؟
▪️(ب) انهم سادة واسياد العراق ، وهذه جملة خطيرة ، يجب التوقف عندها فكم من رئيس وملك وامير سقط في العالم والمنطقة العربية والاسلامية ولكن لم يات ابنه او بنته فتقول (نحن سادة البلد ) الا اذا كانت هناك رسائل من خلال هذا الكلام
▪️(ج) التناغم مع بعث الرسائل الى الوسط والجنوب والى شباب الشيعة بالخصوص الذين لم يدركوا زمن البعث وعاشوا مرارة البعث كي تسيطر على عقولهم . وهذه هي الرسالة الاهم وهو السيطرة على عقول شباب الوسط والجنوب فاذا ما تم السيطرة على عقولهم ،لا تبقى مشكلة في بقية المكونات فتلك المكونات كانت تعيش معها داعش وداعش كانت خليط من الامن والمخابرات والحرس الخاص وحواضنهم المعروفة .
🔹3- حركة البعث : قبل عدة سنوات كتبت مقالا ذكرت فيه ان البعث عقيدة وليس حزبا سياسيا فقط ، فحتى لو سقط الحكم منهم فلا يمكن ان ينتهوا ويقضى عليهم ،بل سوف يحاولون الرجوع متى وجدوا الى ذلك سبيلا ، الا اذا اجتثوا ، ولكن ما جرى بعد السقوط ان الكثير منهم تم تكريمهم في كل المؤسسات والوزارات .؟
ولذلك يمكن القول ان البعث موجود ويتحرك ويعمل في داخل العراق وخارجه وبعض البعثيين قد التقى ببعض المسؤولين في اجهزة المخابرات العربية والغربية والامريكية والاسرائيلية خلال هذه السنوات .
وادل على ذلك ظهور البعثيين في بعض التظاهرات الاخيرة والاحتفالات التي جرت خلال هذه السنوات الاخيرة .
🔹4- المشروع والاهداف : المشروع والاهداف هو عودة البعث ولكن بشخصية رغد ،فرغد من خلال ظهوره الاعلامي صورت نفسها وكانها صدام ويمكن ان تقود المرحلة ، وبحسب التحليل يمكن القول ان البعثيين هم من رشح رغد لتكون القائدة لهم بعد المجرم صدام .
🔹5- من خلف المشروع : الذين خلف المشروع بعض دول الخليج وعلى راسهم السعودية والامارات والاردن ، وان كان ذلك بمباركة اسرائيل وبعض دول العربية والغربية وامريكا، لانهم ادركوا ان النظام السياسي الذي يمنعهم ويقف بوجه ايران هو النظام البعثي لانه النظام المجرم والقاسي والذي ينفذ كل الخطط المطلوبة منه .
فالسعودية وبعض دول الخليج عرفوا ان النظام السياسي لم يسقط من خلال الارهاب والقاعدة وداعش راوا افضل ما يقومون به هو الحرب الناعمة والتي اوجدت لهم مساحة في المجتمع الشيعي .
⬅️ ما الذي يجب عمله لمواجهة هذا المشروع
▪️1- الوحدة : المشروع الذي يقابل المشروع السعودي من اجل افشاله ،هو الوحدة بين الشيعة كما فشل مشروع القاعدة وداعش .
▪️2- تقديم النزهاء والاكفاء والامناء من الشيعة لقيادة البلد .
3- بناء البلد والرجوع الى الشعب وخدمتهم والقضاء على الفساد .
▪️4- كتابة تاريخ البعث باسرع وقت ممكن وكذلك انتاج افلام كبرى ومسلسلات وكتب ومناهج من اجل بيان حقبة البعث التي دمرت العراق من حروب وتجويع واعدامات من اجل ان يرى الجيل الذي لم يشاهد حقبة البعث .
▪️5- يجب اتخاد موقف من قبل الحكومة والأحزاب السياسية الشيعية بازاء الأردن والسعودية بل ويجب تقديم مذكرة اعتقال بحق رغد باعتبارها تروج للبعث ولها مشروع إعادة البعث.
▪️6- في الاخير اقول : عدم مواجهة هذا المشروع سوف يكتب التاريخ ان الشيعة الذين تصدوا في هذا الفترة الزمنية هم الذين قدموا الشيعة قرابين وضحايا من اجل مصالحهم الشخصية .

عن الكاتب

الشيخ عبد الرضا البهادلي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.