تقارير مقالات

ليس جديداً مشاركة داعش والقاعدة في صفوف العدوان بمأرب

الكاتب هاشم علوي


هاشم علوي ||

في معركة مأرب تتساقط أرواح ادوات العدوان قتلا وجرحا وأسرا ورعبا وفرارا تسقط الوية وينكل بكتائب وفرق وسرايا تحاصر مجاميع وتستسلم جماعات في مشهد مرعب وصل بالمرتزقة الى الاحجام عن التقدم لخطوات في تمترس فاضح بالمدنيين النازحين على امل تأخير الهزيمة المحققة لعل مجلس الامن او المبعوث الاممي او السفيه البريطاني اوالسفيه الامريكي اوعبدالله صعتر اوصغير بن عزيز او المقدشي او الدنبوع اوالدب الداشر او تغريدة من حميد الاحمر او اتصال من علي محسن او شوقي القاضي ان تغير المشهد اوتوقف قرع ابواب مارب اوتثبت نقاط الاشتباك اوتمنع الانهيار او او او تفعل أي شيء يمنع تحرير مارب.
عويل المرتزقة واسيادهم لن ولم ينفع فالوقت بدأ ينفد وهم مجتمعين وفرادا يدركون النهاية المحتومة للمرتزق الرخيص والعميل المبتذل الذي يقاتل من اجل المال ولاشيئ غيره فالمال قد تم تهريبه خارج المحافظة والاتهامات تتعالى بالتخاذل والخذلان فيما بين الادوات والاسياد وفيما بين الكل فانعدمت الثقة والكل يرئ الهزيمة رأي العين.
تنظيم داعش اطل برأسه بالاعلان عن مشاركته في معركة مأرب وهذا ليس حديدا فقد سبقه تنظيم القاعدة بالاعتراف بالمشاركة بما مجموعه احدى عشر جبهة وان لجوء دول العدوان السعوصهيوامريكي لاستقدام عناصر التنظيمين للاستماتة دون تحرير مدينة مارب التي باتت قاب قوسين او ادنى من التحرير.
دول تحالف العدوان وادواتها استدعت عناصر التنظيمين القاعدة وداعش والاخوان من المحافظات الجنوبية حضرموت وأبين وشبوة والتي سبق هزيمتها وتحرير اكبر وكر لها بالجزيرة العربية بمحافظة البيضاء.
تنظيمات التكفير مثقلة بالهزائم والتنكيل وتستدعى من جديد بتوجيهات امريكية سعودية لخوض تجربة الهزيمة من جديد على ابواب مارب.
قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية تدرك ان التنظيمات التكفيرية آخر ادوات تحالف العدوان السعوصهيوامريكي وستلقى مصيرا اسودا يطهر الارض من دنس التكفير والخيانة والوصاية الاجنبية فمهما ارتفع عويل التحالف ورباعيته وادواته ايقاف معركة استعادة مارب ومهما تحرك العالم دبلوماسيا لايقاف قوات صنعاء ومحاولات منعها من تحرير المدينة فلن يؤثر ذلك في قرار الشعب اليمني وقيادته الثورية والسياسية والعسكرية ولن يغير من مجريات المعركة استقدام عناصر داعش والقاعدة والاخوان فقد سبق السيف العذل والعويل فلم يعد للتباكي من متسع.
ولله الامر من قبل ومن بعد وماالنصر إلا من عند الله ولينصرن الله من ينصره والعاقبة للمتقين..
الله اكبر.. الموت لامريكا … الموت لاسرائيل .. اللعنة على اليهود.. النصر للاسلام.

عن الكاتب

هاشم علوي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.