تقارير مقالات

بإنتظار البيان رقم واحد..!


بهاء الخزعلي||

من منطلق القول الساذج الذي أرهق مسامعنا به البعثيين في حكمهم البائد، (من نبوخذ نصر الى صدام حسين بابل تنهض من جديد) الى (من بينظير بوتو الى رغد صدام البعث يريد النهوض من جديد).
بينظير بوتو لمن لا يعرفها هي أول أمرأة في بلد مسلم (باكستان) تستلم منصب رئيس الوزراء، وهي أبنة الرئيس الباكستاني السابق ذو الفقار علي بوتو، وبعد الانقلاب الذي قام به (ضياء الحق) على والدها أعتقلت ونفيت هي ووالدتها، لتعود من جديد لتقود المعارضة عام 1986، ثم حصلت على منصب رئيس الوزراء في عام 1988 بعد وفاة ضياء الحق أثر حادث سقوط طائرته في ذلك العام، ثم أغتيلت في 27/ ديسمبر 2007 بعد تعرضها لأطلاق الرصاص في الصدر والعنق.
وعلى الرغم من أن بوتو حصلت على رئاسة الوزراء بعد مشاركتها في الأنتخابات، الا أن رغد لا تسعى للمشاركة في الأنتخابات، بل بطريقة الأنقلاب وذلك ما تمناه طارق السامرائي في لقاء على قناة دجلة الفضائية.
ويذكر هارون محمد في مقال بتاريخ 6/4/2019 أن هناك محادثات بين حزب البعث وإدارة ترامب، ويقول هارون “برغم العديد من اللقاءات التي أجريت في واشنطن وعدد من الولايات الأمريكية بين ممثلين عن حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤولين أمريكيين في إدارة الرئيس ترامب، وخصوصا في العام الماضي، إلا أنها كانت غير رسمية وبعيداً عن الأضواء، وركزت على تبادل وجهات النظر في أفضل الحلول المتاحة لمعالجة الأوضاع في العراق، والأمر نفسه ينطبق على الرسائل المتبادلة بين الحزب والخارجية الأمريكية التي لم يتم الإعلان عنها أيضا” .
في الجزء الخامس من سلسلة لقاءات رغد على قناة العربية، وجه المقدم سؤال لرغد عن وجود حكومة ظل بمعيتها، فأجابة “كل شي وارد بالمرحلة الحالية والمراحل القادمة، في الساحة السياسية العراقية، سأكتفي بهذا القدر من الجواب” ، وحكومة الظل هو مصطلح يطلق على “حكومة غير رسمية ودون قوة فعلية، تضم أعضاء من الأحزاب المعارضة للحزب الموجود بالسلطة، وتعمل على توجيه النقد للحكومة الحالية، وتوفير منظور مختلف للسياسات التي تنفذها الحكومة الفعلية”.
• المعطيات
* التغييرات التي أحدثتها ثورة تشرين، أو من ركب موجتها على الصعيد الحكومي.
* الأشخاص الذين يمتلكون تأريخ بعثي، والأن يتربعون على عدد من المناصب الحكومية والعسكرية و الأمنية.
* بعض القادة العسكريين أرسلوا عوائلهم للعيش في الأقليم.
* زيادة عدد الهجمات الإرهابية في الأونة الأخيرة، ومنها ما أسفر على أجراء تغييرات أمنية لا داعي لها.
* توجيه أميركا لحزب الناتو بزيادة عدد قواتها الى 4000 مقاتل.
* التوغل التركي في الأراضي العراقية تمهيدا لانتهاء معاهدة (لوزان) 2023.
* الهجمات الأعلامية الممنهجة على الحشد المقدس، من قبل الأقليم و البعثية و بعض دول الخليج و الولايات المتحدة و إسرائيل، يوحي بوجود أتفاق على ذلك.
• السيناريو المحتمل
بعد وصول الزيادة في قوات حلف الناتو للعراق:
ـ الكرد يدولون قضيتهم لإستبعاد الحشد الشعبي من المناطق المتنازع عليها، ذلك يعطي حرية لتحرك عناصر داعش والبعث في تلك المناطق.
ـ ويحصر التواجد للحشد الشعبي في أماكن محددة.
ـ ثم تقوم عناصر البعث بزعزعة الوضع في المحافظات الجنوبية، وخلق فتنة شيعية شيعية تؤدي الى أقتتال داخلي في المحافظات الجنوبية.
ـ تتوغل تركيا الى العراق من جديد تمهيدا لرغبتها بأقتطاع جزء من العراق لحكمهم، وذلك بعلم الحكومة العراقية ومساعدة الأقليم، الذي باع موارده لمدة خمسين عام مقدما الى الأتراك، ومن هادن على مال شعبه لا تهمه أرضهم.
ـ وللتذكير أن ما جاء على لسان أحد النواب الأتراك واصفا كركوك بالمحافظة 82 والموصل 83 بعد المحافظات التركية البالغ عددها 81 محافظة، يؤكد على مطامع الأتراك في العراق.
ـ مما يؤدي إلى مواجهة محتملة ما بين الحشد والأتراك.
ـ ثم تكثيف عدد الهجمات الأرهابية في محافظات الجنوب والوسط، والترويج لها بأنها بفعل الأحزاب الشيعية مما يؤدي لأستياء شعبي.
ـ وبنفس الوقت تكثيف هجمات إرهابية على مواقع تواجد الحشد، لفتح أكثر من جبهة على الحشد المقدس.
ـ بعدها يتم أستهداف مقرات الحشد الحدودية بالطيران الإسرائيلي.
ـ والمقرات الداخلية من قبل عصابات البعث والجوكرية، ثم يأتي دور القادة العسكريين الذين ربتهم القوات الأمريكية على يدها.
ـ وبالتعاون مع قوات الأحتلال لأصدار الأوامر بالتدخل المباشر، لتنفيذ بنك أهداف على مؤسسات وأشخاص وأحزاب شيعية، وإعلان السيطرة العسكرية التامة على المنطقة الخضراء.
ـ بعدها يأتي أعلان البيان رقم واحد.

عن الكاتب

بهاء الخزعلي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.