مقالات

احمد عبد السادة..!


محمود الهاشمي ||

في كل العالم هناك بين الكتاب و الاعلاميين (شخصية مشاكسة) لكنها الاكثر حماسا في حب الوطن والناس .
هولاء مصنفون لدى الاعلاميين والمجتمع ،لاغبار على وطنيتهم ،لهم ميزات يعرفها الجميع ويتعامل معها بكل واقعية ،في ذات الوقت لهم (قراء) يطاردون كتاباتهم او لوحاتهم او اي فن يمتهنونه سواء في المسرح او غيره .
هؤلاء(المشاكسون المبدعون) لاغبار على وطنيتهم وجمالهم وابداعهم وتميزهم يكمن في ذلك ،وان حجبت اعمالهم كمن يحجب ضربا من الفن والابداع لتاريخ هذه الامة ،اتذكّر ان احد اقربائي من السادة الاجلاء كان مهوالا متميزا و(مشاكساً)وكان لاينشد الاّنادرا لكن الجميع ينتظر يوما (سيد حسن )يقول شيأ
حتى لو فيه اذىً للبعض بل ان الذي يقع عليه الحدث يحفظ (الهوسة) لانها سبب في شهرته!
اسماء الكتاب والشعراءوالفنانين و المشاكسين في العالم معدودة ومشهورة ومنهم الكاتب الايرلندي (برنادشو) ،والذي شغل العالم قديما وحديثا وكذلك الكاتب السوري محمد الماغوط وغيرهم .
لاشك ان (هؤلاء) محط تقدير كبير لدى مجتمعاتهم ولكن غالبا ماتصل سهامهم الى رموز السلطة الحاكمة ،فتسبب لهم مشاكل تصل الى حد الاعتقال احيانا وسرعان مايندم من عمل ضده .
الاستاذ الكاتب احمد عبد السادة احد هؤلاء الكتاب المبدعين “المشاكسين” ،لايؤخر كلمة فيها (حق) ونصرة لشعبه الا وكتبها او قالها ولو كلفته الكثير ، وكان على المسؤولين والقادة السياسيين ان يفقهوا ذلك ،وان لايقعوا في (تأويلات) مستشاريهم وتبدأ رحلة (المقاضاة) وغيرها .
ان الترس الذي يحيط احمد عبد السادة من اصلب المعادن ،اعني معادن المحبين من كتاب ومؤلفين وقادة رأي وقراء ،وان الهجمة عليه تكلف خصومه الكثير ،فاحمد شخصية لها في القلوب محبة كبيرة ،ثم لم يرتكب جرما كي يساق الى المحاكم ولم يجرح مشاعر احد ولا كان سببا في فتنة والعياذ بالله ،بل هي (مشاكسة) علينا ان نعتادها جميعا ،وان تكون لنا قلوب تتسع للنقد ،خاصة وان احمد من اسرة معروفة بالتضحية وكاتب طالما كان لقلمه وجع في قلوب الاعداء من عملاء وارهابيين وخونه ومتخاذلين ،وان الرجل انتصر لوطنه وشعبه وتحمل وزر ماتحملنا جميعا .
لاتذهبوا بعيدا مع احمد عبد السادة لاننا سنذهب معه الى كل الميادين ولن نترك فتانا وحيدا ،ومازال في القوس من منزع ،وسعة الصدر خير من خصومة لاطائل منها .

عن الكاتب

محمود الهاشمي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.