مقالات

تصريحات السيد برهم تحتاج الى عصارة مرهم

الكاتب حسين فلامرز


د. حسين فلامرز||

تعجبت كثيرا على نفسي وأنا أشعر بالحاجة لانتقاد رئيس جمهورية العراق ويعني ذلك أنه رئيسي إن لم يكن لأحد إعتراض على ذلك، وخصوصا أولئك الذين رفعوا شعار بأن انتخابات 2018 هي انتخابات مزورة ونحن نعلم جميعا بأن مابني على باطل فهو باطل.
وهنا اقف للحظة وأعلل أن استقالة السيد عادل عبد المهدي جاءت لأيمانه بالموقف الشعبي وبطلان الانتخابات وهذا على سبيل الافتراض، وكان لابد ان ينسحب ذلك عليكم سيادة الرئيس لأنك جئت نتيجة انتخابات مزورة، اذن وجودك في المنصب خطأ!!
وعليك الاقتداء بالسيد إبن السيد عادل عبد المهدي!!! سيادة الرئيس برهم إن بقاءك في السلطة هو دليل قاطع بأنك إمتداد لمن وضع سيناريو تشرين الذي بالتأكيد كان بحاجة لجنابك سيادة الرئيس لتتحكم بعملية الترشيح التي اوصلتنا الى صورة جميلة تعبر عن تفاهم عالي بالسيد رئيس الوزراء وانت تداعب خده بأناملك الناعمة مع شعور بنغمة موسيقية حنينة وكلمات جميلة ” حلو طوله من يمشي…..” . كل ذلك واضح ورضينا به لطالما نحن نتنفس ونتحدث بحرية. الا اني اليوم تفاجئت بتصريحك الناري سيادة الرئيس وكأنك نسيت عمرك السياسي الطويل والذي فيه الكثير من الخفايا على مواطن بسيط مثلي، لايملك سوى قلما يحمل قليلا من الحبر الوطني!!!
والان تصريحك سيادة الرئيس برهم وعلى عهدة وكالة “سكاي نيوز” يقول “العراقيون يريدون حكومة نظيفة وجيلا جديدا من الساسة” .
حزنت وبشدة لاني عرفت وعلى لسان رئيس جمهوريتي معترفا بأنه ليس نظيفا!!! تصوروا أن يعترف رئيس جمهورية بهذا الكلام من دون أن يقدم استقالته!!! ترى ماذا ينتظر ليأخذ قرار يشرفنا كبلد ونتشرف به كعراقيين!! وأنا بدوري سيادة الرئيس أدعوك للاستقالة بناء على اعترافك بعدم النظافة! ولك الامر والقرار سيادة الرئيس! لكوننا نعرف كم الاوساخ الموجودة في السياسة مثالا على ذلك المعتوه ترامب والشرذمة المطبعة!!!
إلا أن الادهى من ذلك وهو المطالبة بجيل جديد من السياسيين و كاننا نحاول ان ننتج جيل هواتف نقالة او حواسيب لابتوب!!! ونكتب عليها صنع في العراق!!!
رحمك الله مام جلال طالباني!!!
أنا الان على يقين أنك كنت تعلم من كان نظيفا ومن كان غير ذلك وتركتهم يستمرون، و تعلم خبايا الامور وماهية الذين يعملون معك!!! و لكن مالم تكن تعلمه انه لو بقيت على قيد الحياة كانوا سيبدلونك بجيل جديد!!!!
جيل جديد يسب الشهداء ولايحترم المبادىء ولاقدسية للشريعة ويتهجمون على حرية الشعوب ويغلقون دور العلم ويقتلون رجال الامن ويتامرون على العراق وفي النهايةمصيرهم التطبيع والخضوع للامريكان!!! الان عرفت سيادة الرئيس بأن مقاييس النظافة والحداثة عندكم لها مفاهيم خاصة!!!

عن الكاتب

حسين فلامرز

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.