ثقافية مقالات

شعر/ بين يدي (علي)


د.حسين القاصد ||

في بيت ربك .. مولانا ومولاهُ
نعم ، عليٌّ ببيت اللهِ.. واللهُ
وبيت ربك مرهونٌ بخندقهم !!!
وكاد يذهب للأحزاب لولاهُ
فهاجروا .. لم تكن تعنيه وجهتهم
لأنه منذ كان .. السيف مأواهُ
في بيت ربك .. أصنام وآلهةٌ
والكل يسجد أنّى شاء .. إلّاه
سيفٌ بيمنى رسول الله حين أذىً
هل كان يشهرُ يُمناهُ ويمناهُ؟؟
وظل يعلو جميع الناس منزلةً
الا محمد مولاهُ .. فآخاهُ
قرآنهُ ، كان صوت الله في يده
في كل حربٍ عليٌ كان معناهُ
وكان يشكو عراقاً لا مصير له
هل مات ؟؟ لا لم يمت .. للآن شكواهُ
وكان الفَ نبيٍّ في فضائله
حشداً نبياً لنا ظلت سجاياهُ
للآن ، يجلدنا التحكيم ممتحناً
لكي نظلَّ على الاوطان منفاهُ
ونحن من دمعة الفانوس لو شهقت
سنملأ الارض ضوءا من محيّاهُ
من (شيلةٍ) لم تنم الا لتحملنا
نذرا اليه لكي يرعى رعاياهُ
اعداؤكم كلهم أعداء رغبتكم
ونحن أبناؤه .. لسنا يتاماهُ
والآن .. يامنبر الاحزاب معذرة
هذا عليٌّ … . فمن منكم هو الله ؟؟
الخوف والرعب والارهاب في بلدي
والخير والنفط … والحكّامُ والآهُ
وكان الفَ عليٍّ يوم طلعته
واليوم الفُ دعيٍّ منه أشباهُ
وها كبرنا وصرنا امةً ورثت
……….. هذا الفراغ سيحكي ماورثناه
الدين يسحل بالاطفال .. يذبحنا
نحن الـ (بنيناه) قد صرنا ضحاياهُ
اذا يؤذن بيت الله يذبحنا
بيتٌ لآخر يبدو انه اللهُ !!
والان ياسيدي .. ارجوك مغفرةً
فأنت ربي الذي الرحمن سوّاه
استغفر الله .. ان الله كان له
قصدٌ لتبدو الينا من مزاياهُ
…………
فجر 26/7/2013

عن الكاتب

د.حسين القاصد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.