مقالات

مرشح لبعثة..!


🖊️🖊️ رماح عبد الله الساعدي ||

إن كنت عزيزي القارىء تعمل في إحدى الدوائر أو الشركات مع مجموعة كبيرة من الموظفين الاخرين ، وتم ترشيحك دون الاخرين إلى بعثة ما -خارج بلدك – من قبل رب العمل ، لانه يكن لك محبة واعتزاز ومكانة، فقد فضلك عن غيرك واكرمك بهذه البعثة،
ولكن لهذه البعثة قوانين خاصة ، أهمها أن لا تعصي أوامر مسؤولك ، وتلتزم بجميع القوانين التي وضعها لك ، وان عصيته سيتم معاقبتك على اختراقك القوانين عند عودتك من تلك البعثة ، وان طالت الفترة لان فترة البعثة غير معلومة، فعندما يتصل بك المسؤول عليك العودة مباشرة وترك كل شي أو عمل وتعود ، كما ذهبت لتلك البعثة دون ان تحمل اي شي معك سوى تقرير اعمالكم التي قمت بها فقط لا غير،
ماذا ستفعل؟؟
مع العلم أن تكاليف البعثة مدفوعة وقد وفر لك كل احتياجاتك التي تحتاجها فكيف ستكون ردة فعلك ؟ وكيف ستتصرف؟
من المؤكد انك ستعمل كل ما بامكانك لتثبت لمسؤولك انك على قدر المسؤولية التي كلفك بها وانه يستحق محبته لك وتفضيله لك على غيرك وقد احسن الاختيار .
عزيزي القارىء، انت الانسان الذي فضله رب العالمين على جميع مخلوقاته من الجن والانس ، وختارك لتعيش هذه الحياة الكريمة، ويكن لك التقدير والتفضيل على سائر خلقه لتحمل رسالته السماوية ، فعليك أن تعمل ما بوسعك من اجل ان تنال أعلى المراتب في دار الآخرة ،حين انتهى فترة حياتك في هذه الدنيا لتعيش في الحياة الأبدية ،
وان عليك أن تجد وتجتهد من اجل تأدية تكاليفك التي كلفك الله بها وترجع إلى دار الآخرة وصحيفة اعمالك قد ملئت بما يدل على شكرك وامتنانك لله سبحانه وتعالى لتفضيله لك على سائر مخلوقاته ، لان الله تعالى يعلم انك أقدر خلقه على حمل هذه الرسالة حيث أنه سخر كل هذا الكون لخدمة الانسان .
فانتبه عزيزي القارئ وتوقف لحظة تأمل فبعثتك لا تعلم متى تنتهي ومتى يأتيك اتصال بانتهاء موعد عودتك ، فعليك حمل بضاعتك معك ولتكن بضاعة مزكاة تستحق بها أن تكون ذلك الانسان الذي كرمه الله على سائر مخلوقاته.

عن الكاتب

رماح عبدالله الساعدي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.