مقالات

أيها العراقيون الأحرار إياكم أن تنخدعوا فتهلكوا

الكاتب مهدي المولى


مهدي المولى ||

بدأت نغمة جديدة تطلق من أبواق أعداء العراق آل سعود ومرتزقتها داعش والقاعدة وغيرها في خارج العراق وعناصر الحزب الصدامي حزب البعث الصهيوني دواعش السياسة ( أي جحوش وعبيد صدام ) وهذه النغمة النكرة والمزعجة التي تقول بان صدام وجحوشه وعبيده انتهوا ولم يبق منهم أحد وتدعوا العراقيين الى الكف عن العداء لصدام وعبيده وجحوشه وعدم ذكرهم بل يجب الاعتماد عليهم في حماية العراق والاستفادة من تجربتهم والعودة الى الحضن العربي والمقصود بالحضن العربي الحضن العبري الصهيوني اي ضم العراق الى قطيع البقر الذي يمثله آل سعود وآل نهيان وآل خليفة والعمل معهم لحماية إسرائيل والدفاع عنها من هجمات إيران ومليشياتها الشيعية الفارسية المجوسية من خلال وقف ما أسموه المد الشيعي الفارسي المجوسي وتحرير العراق من احتلال الشيعة والعمل على طردهم من العراق لأنهم مطعون في نسبهم في دينهم في أخلاقهم عراقيتهم في إنسانيتهم.
واعترفت بقر آل صهيون (ال سعود آل نهيان آل خليفة ) بالخطأ الذي أرتكب خلال مساهمتهم في الإطاحة بنظام صدام وحزبه لانه سهل للتشيع بالتمدد في المنطقة العربية والإسلامية .
المعروف ان عبيد وجحوش صدام بعد قبر ربهم صدام بحثوا عن رب أخر فلم يجدوا غير آل سعود فتخلوا عن عبادة صدام وأفراد عائلته وقرروا عبادة آل سعود وفق لعبة الفئة الباغية من كان يعبد صدام فصدام قد مات ومن كان يعبد آل سعود فآل سعود لا زالوا أحياء مما أدى الى دمج جحوش وعبيد صدام مع كلاب آل سعود الوهابية القاعدة داعش وغيرها وهذه الحالة لم تقتصر على عبيد وجحوش صدام وإعلان الحرب على العراق والعراقيين بل بدأت في اليمن حيث اندمجت عبيد وجحوش المقبور علي عبد الله صالح مع كلاب آل سعود الوهابية القاعدة داعش وأعلنت الحرب على الشعب اليمني .
وهذا يعني تحول البعث الصدامي الى داعش الوهابية فهم أي عناصر البعث يمثلون نسبة كبيرة بلغت أكثر من 90 بالمائة من داعش الوهابية وقبلها القاعدة الوهابية وأثبت أن جحوش وعبيد صدام أكثر وحشية وقسوة من كلاب آل سعود القاعدة وداعش قأل مفتي القاعدة الوهابية الإرهابية عقدت قيادة القاعدة اجتماعا وطرحنا فتوى تحرم ذبح الشيعي الذي لا علاقة له بالحكومة وعدم تفجير مراقد أهل البيت ومهاجمة زوارها من محبي الرسول فرفض القرار من قبل عناصر البعث الصدامي لانهم كانوا يشكلون الأغلبية المطلقة في قيادة القاعدة الوهابية وردوا بقوة لا شيعة بعد اليوم لم ولن ندع منهم أحد ليس في العراق بل في كل مكان من الارض.
لهذا بدا أعداء العراق وفي المقدمة آل صهيون وبقرهم آل سعود يعدون العدة لإعادة حزب البعث من خلال جمع شمل جحوش وعبيد صدام وتغليفهم بعناصر الإرهاب الوهابي القاعدة داعش الوهابيتين والتحرك لخلق الفتن والصراعات العشائرية في المناطق الشيعية وحصروها في المناطق والمدن الشيعية بحجة القضاء على الفساد والفاسدين وكأن الفساد والفاسدين محصورة في المحافظات الشيعية فقط حيث بدأت بمظاهرات تشرين كتغطية لعناصر البعث الوهابي الداعشي مهمتها الإساءة الى الشيعة الى المرجعية الدينية الى الشعائر الحسينية بل حاولوا القيام بتفجير المراقد المقدسة في كربلاء المقدسة والنجف الأشرف وكذلك تفجير رموز الشيعة المقدسة وفي المقدمة مرقد شهيد المحراب محمد باقر الحكيم وحرق دوائر الدولة والمدارس والجامعات والمستشفيات والقنصليات وفي المقدمة القنصلية الإسلامية في إيران لأنها وقفت الى جانب الشعب العراقي وأنقذته من الهجمات الوحشية الوهابية التي قادتها الدواعش السياسية ( عبيد وجحوش صدام بمساعدة كلاب آل سعود القاعدة داعش وبتمويل ودعم آل سعود وبتخطيط آل صهيون .
من هذا يمكننا القول لا يوجد هناك حزب بعث يملك فكر ونهج خاص به بل هناك عصابة حاقدة عدوانية بدوية طائفية عشائرية كآل أمية وآل عباس وآل عثمان وآل سعود ينظرون الى أنفسهم سادة وقادة أما بقية الناس فهم عبيد وخدم وكان هدف هذه العوائل الفاسدة واحد هو القضاء على الشيعة وكلهم رفعوا شعار واحد وهو ( لا شيعة بعد اليوم ).
لهذا نرى هذه العوائل البدوية الوحشية في أول يوم سرقتهم للحكم وتأسيس دولتهم تعلن العداء للشيعة والقضاء عليها ابتداء من دولة آل سفيان دولة آل العباس دولة آل عثمان دولة آل سعود دولة آل صدام أل المجيد.
كانت كلها تطعن في شرف الشيعة في نسبها في أخلاقها في إنسانيتها في دينها في عراقيتها لهذا لا نستغرب اذا توحد عبيد صدام وجحوشه بعد قبر صدام وإزالة دولة آل المجيد مع كلاب آل سعود القاعدة داعش لأنهم جميعا على دين الفئة الباغية دين آل سفيان .
ايها العراقيون الأحرار لا تنخدعوا كما انخدع أجدادكم عندما قربوا بني العباس وسمحوا لهم بالمشاركة بالثورة معهم وعندما نجحت الثورة تحرك بني العباس بشكل سري وسرقوا الحكم وذبحوا قادة الثورة المخلصين لأهل البيت وأعلنوا الحرب على العراقيين وكانوا أشد قسوة ووحشية وأعادوا حكم الفئة الباغية لهذا أدعوكم ان ترفضوا لعبة عودة حزب البعث وإنه حزب يحمل فكر ووجهة نظر

عن الكاتب

مهدي المولى

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.