مقالات

الخانعون لا يرسمون طريق الحرية

الكاتب جهاد النقاش


جهاد النقاش ||

وزير الخارجية
يعني الممثل الرسمي للعراق بالخارج
رأيه أن لا توجد مقاومة
وأنهم أرهابيون
يعني شتتوقع من شخص صوت على الانفصال!
ومرتمي بالحضن الأمريكي حد الغرق!
أن يعترف بقرار البرلمان مثلا!
أو يؤيد مطالبة الحكومة السابقة بخروج القوات!
أو يعترف بالتظاهرات التي خرجت مؤيدة لذلك!
طبعا لا
يبدو أن وزير الخارجية لا يرى شرعية لأي تحرك
إلا إذا انسجم مع مسار الحكومة العراقية
ولا أدري هل تصويته هو وحزبه على الانفصال من العراق
يتوافق مع رؤية الحكومة العراقية!
فإذا كانت مخالفة هذه الرؤية إرهابا بحسب تعريفك
فأنت أول المخالفين
بس العتب مو عليك
العتب على القوى التي جعلت منك ممثلا للعراق
فصار الخانعون أمثالك يحددون طريق الحرية.

عن الكاتب

جهاد النقاش

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.