تقارير مقالات

يا معبد الشمس سلم لي على مأرب

الكاتب منتصر الجلي


✍🏻منتصر الجلي ||

أصبح وأضحى وبات وأنفكا -كلها أضحت أوقات لها لغزها اليمني وعقرب ساعتها النادر ، خرجت عن إطار لغتها العربية لتعود للأم السبئية الأولى ، همس وعلن دلائل وبشائر النصر وهدهد اليمانيون يعانق الشمس وركوعها وتسبيحها لله .
أصبحت تلك الأحجار الرمزية للأسطورة للحقيقة للآيات القرآنية للصادقين يوم صدقهم ، ذلك معبد الشمس الحميري الشامخ مدى آلاف السنوات ولغة بلقيس على شموخه تردد (إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة وكذلك يفعلون )
وبعد عصر وبعد دهر وبعد أيام يتعاقب معها الجيل اليمني وهم ينقشون اللقاء بسعادة البشرى على روضات التحرر المأربية، فهي أنشودة الصغار وحلم الكبار وأمل الأرض والإنسان أن تعود مأرب كما كانت في الأولى يوم ذكرها العزيز في كتابه .
تلك المحافظة اليمنية في الهوية والإنسان والمنشأ والتكوير تتحرر من درن طالها ،وأمد جرم استتب بها برهة من الزمن وشرذمة الطاغوت تحكمها حتى أحالت شمسها ظلام وأرضها كنيسة لليهود وطقوسهم العقائدية والعسكرية والقتالية والفتك بأهل الإيمان والحكمة…،
تسلح على أرضها الطغاة ووقف عليها عتاولة الشيطان من قرون بني سعود وبني زايد وأدوات أمريكا وأبناءها من القاعدة وداعش وكل شاذ ومتطرف، ليس هذا وحسب بل شاركهم الجرم مرتزقة الداخل وعملاء النفاق على مستوياتهم المختلفة ورتبهم الزائفة حتى أحرقتهم صحاري مأرب ورجالها البواسل وجيش شعبنا ولجانه المجاهدين الأبطال.
ويوم تلو يوم يتساقط المجرمين ومن مثّلوا ذات يوم طاغوت أكبر على مدينة مأرب يتهاوون كالهشيم تحت نيران وضربات رجال الرجال من أبناء جيشنا ومجاهدينا العظماء .
هي مأرب حلم كل عزيز شريف ويمني غيور ،حلم الحقيقة أن تستعاد أرضها وخيراتها وكل ذرة بها لينعم الشعب وتنعم بالراحة والأمان ،هي مأرب التي يلهث خلفها العالم ليركعنا ويلهث لينهبها ويلهث ليجردها من كل فضيلة ودين وتبح سوق لمردة العرب والعجم ومرتزقة الخليج وأرباب المال في الخليج وبريطانيا وأمريكا وعلى رأسها إسرائيل، مأرب التي صاحت لها فراعنة ودبلوماسية الدول الغربية والإخوانية-لآنهم يدركون أنها معركة مصيرية وجودية بين الحق والباطل وبين حزب الله الغالب ومكر الشيطان الهارب ،بين فلول الشرك ومصالحهم المشتركة وإخونجة الأعراب بأقطارهم المختلفة ،وبين الشعب اليمني وأن يكون أو لا يكون .
هي معركة كسر الساعد الأخير والعظم الأخير والورقة الأخير للعدوان على بلدنا وشعبنا ، وهي معركة النفس الأخير للمرتزقة وحضنهم النهائي.
فيا شعب الله وأنصاره فلا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون الغالبون بإذنه والنصر قاب قوسين أو أدنى وهذا وعدالله وقد أقترب .

عن الكاتب

منتصر الجلي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.