مقالات

الوقاحة والاصلاح

الكاتب خالد القيسي


خالد القيسي ||

قمة الوقاحة ان يتحد ث البعض عن الاصلاح وقد أكلو من لحم المواطن حد التخمة ووصلوا الى العظم ، هم وحدهم من رعى الفساد ونمى بتواجدهم الأميبي باضطراد ليتوغل ويعشعش في كل مفاصل الدولة ، واكرموا انفسهم بالامتيازات الوظيفية ولم يخشوا الله ولا عباده ، بل قبلوا العطايا والهديا من دول الخليج ، وإسترشدوا بما لم يحلموا به في لباس الفساد من مناصب ومال سحت ،وهم وحدهم من لعب دور فعال في صراع محموم للاستحواذ على منظومة هدر الاموال العامة .
لم يكتفوا بما استولوا عليه بل تعدى الامر الى تكوين مافيات تتجاهل الناس بل تتحداهم في الربح مقدما باستباقية ظالمة ، وكان لبعض المفتشين العامين في الوزارات والدوائر المهمة القدح المعلى الذي فتح الباب على مصراعيه للرشى والنهب المنظم .مما ادى الى ترجع مريع في الخدمات والتنمية.
لا محاسبة للفاسدين هو من سهل السير بطريق مظلم مستمر، ولا يزال تشخيص الخلل في المنطقة الرمادية هل هي السلطة الحاكمة ؟ أم الناس التي لا ترتقي الى المستوى الذي يكمم افواه الفاسدين مما ادى الى عواقب خطيرة في الاقتصاد الذي وصل الى باب مسدود ، واختلفت الكلمات في تعطيل حق واشاعة باطل !
منذ ان برزت التعددية بعد عام 2003لم تخرج من عباءة وسائل اذعان المواطن، لتتحكم بمصيره بكل لون من اشكال السيطرة ، بيدها المال ودورها الضعيف والمتهالك في السيطرة على العناصر المنفلتة ، لتبقى بعيدة عن معايير النزاهة والمسؤولية ولم تندمج مع بعضها ، وانما سعت الى الشرذمة وشخصنة الانتماء الى الطائفة والمذهب .
قد يكون الصراع السياسي والتقاطعات بين الكثير من الاطراف شجع على الابتزاز لاطراف استحوذت على المال العام استخدمته لمصالحها الخاصة وهذا حاصل في المحافظات الشمالية من تنمية واستثمارات واضحة بعيد عن تضخم الارصدة الخاصة في الخارج بمليارات الدولارات لافراد استحوذت على قوت شعبنا الكردي ، وهنالك محافظات سرقت الاموال المخصصة لتطويرها وتعاني الى كثير من الاحتياجات بل عمد البعض من سكنتها الى الاضرار بممتلكاتها حرقا ونهبا وقتلا من محافظات الوسط والجنوب وحتى فُسح المجال لقوى اقليمية وخارجية ان تتدخل في زيادة الخراب .
من اجل ايقاف نزيف الهدر والسرقات ابعاد كل الفاسدين وحاشيتهم من ادارة مؤسسات الدولة التي عانت من الانحراف الولائي وتعرضت الى نكبات في مفاصلها من ابتعاد الخير الخبير والمخلص النزيه ، ولم يبقى سوى الشاذ والغير سوي ولم يعد الصمت معهم ممكنا ، من يدعي الايمان سارقا او منحرفا يخفي حجم ما زور وشوه بالقدر الذي تعرض له البلد من دمار على أيديهم .

عن الكاتب

خالد القيسي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.