مقالات

بابا الفاتيكان والمسؤولون السياسيون المستقبلون

الكاتب حسن المياح


حسن المياح ||

لماذا زيارة بابا الفاتيكان فرنسيس الى العراق محصورة في فترة حظر التجوال الشامل , أول يومها في أول يوم حظر التجوال , ونهايتها بآخر يوم حظر التجوال ……???
This is the Question ?
لما لهذا السؤال من أهمية كبرى , وغاية عظمى ….. ???
كما يقول الشاعر الأديب والمسرحي وليم شكسبير في مسرحية هاملت ( Hamlet ) التي درسناها في دراستنا الجامعية في كلية الآداب في جامعة البصرة في قسم اللغات الأوربية في الصف الثاني عام ١٩٧١م .
أهذه الزيارة التي يسمونها وينعتونها بالتاريخية مخطط لها … , أو يجب أن تكون هكذا…….. ???
إستقبله كل المسؤولين بترحاب عظيم , وخضوع كريم , وخنوع جسيم , وإستعباد ذميم , وصنمية عميلة واضحة فاضحة , كما هو البابا حاله يوم قبل ساجدآ بكل ذلة وخضوع أقدام أصحاب الأموال الطائلة , وهو الفرح الممتن المسرور , المبتهج المحبور …… ???
والبابا فرنسيس فرح مسرور , سعيد محبور , منفتح جذلان منبسط مبسوط …… , ومكظوم مغلق , ومحزون مهموم , مهنيء للبعض بقدر وحذر , وغاضب على المسؤولين الظالمين الفاسدين الذين إستقبلوه وأيديهم منغمسة بالنهب والإجرام , والظلم والإنتقام , وناظر اليهم بإحتقار وشزر ….. , فتقزز من أشكالهم البشعة , وقوامهم المنحرف المائل النحيل , المثقل آثامآ وسيئات ومظالمآ جسامآ , وقرأ ما في داخل نفوسهم من حقد وظلم وإجرام , وما شاهده من إمتلاء قلوبهم بالفساد والإنتقام …. , فتأفف جزعآ …. , وندمآ …. , ومعنفآ نفسه …. , ظانآ أنه جاء يزور المسؤول الذي يمكن أن يزار , وإن إنطوى ذلك المسؤول على بعض الإنحراف وقليل من الفساد ونتف من الظلم والإنتقام ….. , لكنه فوجيء بمسؤولين هم عبارة عن كتلة من ظلم وفساد , وإنحراف وإستئثار , وعفن وإجرام , ولامبالاة وإستهتار ….. , فعض على إصبعه نادمآ أسفآ , غاضبآ مدمدمآ , مهلوسآ هاذرآ , وكأن لسان حاله يقول لقد فاقمت وزدت من تشاؤم العراقيين , وفاق وفوق ما كان تشاؤمهم به مني , فلم يستقبلوني لأنهم يعرفون أن شبيه الشيء منجذب اليه , وهو منه واليه يكافح ويعمل , ويوجه ويسأل…… ???
وفضح البابا نفسه وكان كل خطابه إشراكآ وإستبدالآ لله الواحد الأحد الخالق القادر القاهر بالصليب , وأنزل الله من عز قدسه وجلال قدره , وجعله دمية يتلاعب بها بيديه , ويتناولها المخمور والفاسد , والمجرم والحاقد , والظالم والمنحرف …….. , وأنها هي البديل لله في الأرض , وإياها يعبدون ويسألون , ويركعون ويسجدون , ومنها يطلبون واليها يتوسلون…….???
إنها الصليب الذي كان المسيحيون النصارى يعتقدون أن النبي الرسول عيسى عليه السلام قد حكم عليه صلبآ على أعواد من خشب على شكل علامة ( + ) عمودها طويل , متحملآ خطاياهم , وسيئاتهم , ومنكراتهم , وموبقاتهم , وكل أفعالهم المشينة , وأعمالهم الخبيثة , وإعتقاداتهم المنحرفة , وتوجهاتهم المشركة , ……… ???
معاذ الله مما يفعله السفهاء المشركون التافهون من المسؤولين الذين يستقبلون ويحتفون , وهم بالبابا فرحون مجاذيب مجانين يتلوكون ويتصنمون , وبباب مدرج الطائرة وحدهم أذلاء منفردون واقفون , أذلاء مستعبدون , خانعون جبناء مستذلون ……. ???
البابا فرنسيس إنسان من الناس المخلوقين لله العاديين , وهو مسؤول كهانة وسياسة كباقي الكهنة والمسؤولين , ويتجول في البلدان كما يتجول السياسيون المستكبرون والظالمون والفاسدون , ومن يرتجى منه خير إن كان من الصالحين ……… , فلم هذا التصنم المتحجر عبادة ….. ?
ولم هذا الخضوع المذل المهين إستعبادآ ….. ?
ولم كل هذه الحفاوة والتكريم والطيران السابح أوهامآ ….. ومنه على شيء لا تحصلون , ولا يمكنكم منه أن تتأملون , أو ترجون , أو حتى تتوقعون …….. ???
هذا لقاء لنا معكم , وبعدها معنا بأخريات ستلتقون , وسنوضح لكم ما جرى , وما حدث وما يكون ……. ???

عن الكاتب

حسن المياح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.