تقارير

تابعوا الزحف إلى داخل مأرب وأبعدوها عن البازار السياسي


✍️ * د.إسماعيل النجار ||

🔰 محافظة مأرِب القشة ألتي قسمَت ظهر الدب الداشر والأميركيين، وحَرَّكَت المياه الراكدة في مجلس الأمن والأمم المتحدة،
على أبوابها رجال الله يتهيئون للدخول وعندما شعَر الأميركيين والغرب ومعهم إسرائيل بأن الجَبَل يهوي ومأرب تتحضَّر للعودة إلى حضن الوطن جَنَّ جنون الجميع وعلى رأسهم الوكيل الشرعي لممثل القِوَى الخفيه في العالم {الشيطان الأكبر} أميركا، وعلآ الصُراخ وبدأت الإتصالات طالبين المفاوضات السريَة من تحت الطاولة.
🔰 بينما الجميع أبصاره شاهقة نحو اليمن ويتحَسَّس أخبار عروستها الغنية بالنفط والغاز، هدأت أصوات المدافع قليلاً وشبه إختفَىَ صوتَ وطئ الأقدام! فبدأَ الغليان في الصدور، ونَشَطَ الوسواس الخناس، وأصبحَ المؤمن والحُر يتقلَّبُ على نار سببها أن أخباراً رَشَحَت بأن عروس المحافظات دخلت عالم البازار السياسي وبدأت المقايضات.
🔰 في بيروت سألني صديق مُقَرَّب بلهفة كبيرة ما هي آخر أخبار مأرب وأنتَ متابع تفاصيل المعركَة،
**وهل صحيح أن رجال الله توقفوا على أبوابها في إنتظار الحل السياسي لها؟
** هل دخلت مأرب البازار السياسي؟
**هل فعلاً أنصار الله يفاوضون عليها؟
**جملة أسئلَة دُفعَة واحدة أدخلت الشيطان في رأسي ولكنني لبرهة صَحَوت وقلت في نفسي أنا الكاره للباطل المُحب للحق، أنا العارف والخبير بالعقل اليماني والطبع اليماني، أنا الذي أنقُل للعالم أخبار رجولتهم وشئمتهم وشهامتهم وعنفوانهم وعزة أنفسهم وأخلاقهم الرفيعه وتسامحهم الكبير وصدرهم الرَحِب، كيف لي أن أشك ولو للحظة أن يساوم رجال الله على الأرض التي أفتدوها بالدماء والأنفُس وهي أغلى من العَرض؟
🔰 هدأت قليلاً وأتصلت بصديقي وقلت له إسمعني جيداً إن فاوض الحوثيون على مأرب وتركوها لبن سلمان بموجب أي اتفاق، يُحرَم علييَ حمل القلم والقرطاس ما حَييِت.
🔰 لذلك أقول لكم يا أسود اليمن يا رجال الله يا أحفاد علي وفاطمة أملنا بكم كبير، وثقتنا بكم عالية أن ما عجز الأعداء من الإحتفاظ به بالقوة لن نقبل أن يبقى معهم بالمفاوضات،
**نرجوكم إشحذوا الهمَم وأسمعونا صك السيوف وضرب المدافع إطربونا بصراخهم ردوا الينا الروح ولا تحرموني من عالم الكتابة لأني من دونها تُكتَبُ لي النهاية.

✍️ * د.إسماعيل النجار/ لبنان ـ بيروت

6/3/2021

عن الكاتب

د. اسماعيل النجار

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.