مقالات

البابا يشكر الشيعة = الحشد من المحلية الی العالمية

الكاتب امل الأسدي


د.أمل الأسدي ||

وقف العالم كله منتظرا بيان ( بابا الفاتيكان) ومترقبا له، فهو يمثل قمة الهرم المسيحي في العالم كله، وما يصدر عنه له الوزن والقيمة الكبری لدی الشعوب ، وبغض النظر عن تحليل خطاباته قُبيل مجيئه إلی العراق وحتی مغادرته،يبقی بيانه الذي صرح به علی أثر لقائه بسماحة المرجع الأعلی (السيد علي السيستاني ) حدثا مهما، فبعد كل ما فعلته قنوات الإعلام المعادية، وبعد كل ما أنفقته من أجل تشويه صورة الشيعة في العراق ، وتشويه دور الحشد الشعبي المقدس، والسعي إلی طمس إنجازاته في الحفاظ علی وحدة العراق، وتخليص الشعب علی مختلف فئاته من العدو الداعشي، جاء خطاب البابا لطمةً وصفعة لكل تلك الأفواه الحاقدة ، الناكرة للجميل، فعبارة :[وقد شكل هذا اللقاء فرصة لقداسة البابا حتی يشكر آية الله العظمی السيستاني الذي رفع صوته مع الطائفة الشيعية إزاء العنف والصعوبات الكبيرة التي شهدتها السنوات الأخيرة، دفاعا عن الضعفاء والمضطهدين)
هذه العبارة تشكل لدی المتلقي ولاسيما المتلقي الآخر الغربي مقولةً مقدسة؛لأنها خرجت من شخصية لها المقام الروحي الأمثل بالنسبة إليهم، فهو راعي السلام والداعي له كما يرونه، وحين يشكر راعي السلام الشيعة ومرجعهم لحماية المستضعفين والدفاع عنهم، فهذا يعني أن الحشد الشعبي يمثل خط الصد الأول في العالم!! فلم يدافع عن المسيحين في العراق وعن غيرهم، لا الدول الغربية ولا الدول العربية المجاورة، الذي دافع عنهم هم الشيعة، ففتوی الجهاد الكفائي استنهضت الهمم، واستجاب لها حتی نخيل الجنوب فضلا عن أبنائه الأبطال.
لقد حاول الإعلام المعادي سلبنا حق الفخر والزهو بالانتصار الذي حققناه، وصدّر لنا مقولات جاهزة تسلبنا هويتنا الوطنية،واستحقاقنا الذي حصلنا عليه بدماء شبابنا وشيبة آبائنا، ودموع أمهاتنا، وكسرة يتامانا!
وها هو البابا يشكر هذه الأرواح الساعية إلی السلام، الساعية للأمن والحفاظ علی الأرواح، وهنا لحظة إنقلاب السحر علی الساحر، فبعد الآمال التي عُقدت علی زيارة البابا في تهشيم الحواجز الرافضة للتطبيع مع الصهاينة، جاء خطاب السيد السيستاني وبيان البابا ضربة قاصمة شلّت أفواههم، وأدخلتهم في ربكة وحيرة !!
إذن علينا أن نستثمر ذلك إعلاميا،فإنه الحدث الأهم بالنسبة للشيعة وما قدموه من بطولة واستبسال ومقاومة للدواعش(مصاصي دماء الإنسانية)، الحدث الأهم محليا وإقليميا ودوليا، فلا نُخدع مرة أخری ويشغلوننا عن اسثمار هذا الخطاب العالمي.
فشكرا للبابا الذي أنصف وصرح ولم يدلس ولم يتنكر، وشكرا لتلك الدماء التي حررت الأرض وصانت العرض ما بقي الليل والنهار.

عن الكاتب

امل الأسدي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.