مقالات

عار الراشي والمرتشي

الكاتب حسن المياح


حسن المياح ||

• المسؤول الفاسد المستأثر المرتشي …والتاجر المقاول الراشي عارآ دولارآ

الفاسد يبقى فاسدآ ولو طوقته طهارة , فهو الرافضها لإنعدام إنسجام طبيعته وسجيته وسلوكه المنحرفات مع ما هو إصلاح ونظافة ومقام وجدارة , ويزيد فساده ويصبح مفسدآ ومجرمآ , ولاغفآ وشافطآ , وعارآ وشنارآ , ومأبونآ وديوثآ , وفاجرآ كفارآ , ونهايته الإختباء في حفرة ومكوثه الخالد نارآ , والمستنقعات النتنة الجيفة الوبيئة يتمرغ فيها ليلآ ونهارآ جهارآ , ويصرح ويغرد زورآ وبهتانآ كبارا , والمزابل ومحاضن القاذورات تؤويه ضيفآ عميلآ مستعبدآ إحتقارآ , وهو الجبان الذي إذا إشتد عليه الوطيس سعارآ , فهو المهزوم من سوح المنازلة وشرف البسالة وطهر الشجاعة وكرم الثبات فرارآ .
ذلك هو المسؤول الفاسد الذي يسرق قوت الشعب تجارة ومحاصصة وتقسيم كعكعة خبثآ وحرامآ وسحتآ أحزابآ وكتلآ وإءتلافات وتجمعات وتوافقات وتيارآ , والتاجر المقاول الذي يرشي المسؤول دولارآ , المكشوفة عورته والمطعونة أجانته ولم يسلم شرفه وليس عليها هذه كلها غطاءآ أو ستارآ .
والعجيب أنه يتحدى , ويتمطى , ويستغني بمن رشاه , ويطلق ثعولة وصراخآ مهولآ جبارآ .
وهو إبن آوى حين تحصره , وتدلهم عليه الخطوب , وتضيق عليه كل السواقي والمجاري , فلا يستقر , ولا يهدأ , ولا يقر له قرارآ .

عن الكاتب

حسن المياح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.