مقالات

الشهيد محمد باقر الصدر..أيقونة الثائرين

🖋 قاسم سلمان العبودي ||

في سنة ١٩٧٩ ، يوم أنتصار الثورة الأسلامية في أيران ، لم يكن يوماً عادياً في حياة السيد الشهيد محمد باقر الصدر . كان يوماً فارقاً في حياة السيد الذي خبر الثورة وقادتها ، ووقف على حيثياتها بكل صغيرة وكبيرة . فقد نقل عنه في ذلك اليوم أنه جلس كعادته في صدر مجلسه لأعطاء الدرس لطلبته ، وكانت تعلو محياه فرحه غامره ، وأبتسامة لا يعرف مغزاها ، ألا من عرف طريقة التأمل للسيد الشهيد الصدر . .لم يسترسل طويلاً ، حتى توقف عن أعطاء الدرس وأخذ بالصلاة على محمد وآل محمد ، وبدأ يخرج عن الطريقة التدريسية المعتادة ، فقد وقف بطوله المبارك وقال ، أني أبشركم أيها الأحبة ، فقد منٌ الله تعالى علينا اليوم بسقوط أعتى الطواغيت ، على يد أكبر العلماء ، وسليل آل محمد ، الأمام الخميني أيده الله بنصره .
وعليه أني ( والكلام للسيد الشهيد ) أمركم بعدم الترويج لمرجعيتي في داخل أيران من اليوم فصاعداً ، حتى لا تخدش مرجعية السيد روح الله الخميني . فو الله ، لو أمرني السيد روح الله أن أكون وكيلاً له في أي مدينة عراقية ، سأكون ممتناً له .
هنا لابد أن نقف مطولأً أمام هذا الطرح العقائدي الكبير . يدل هذا التفاعل دلالة عظيمة على أن هناك تبني واضح لمفهوم الثورة بمعناها الفقهائي ، أي بالقيادة الربانية بمفهومها الأسلامي الأوسع ،والذي يدعو الى التغيير الشامل على مستوى الفرد والأمة . فرحة السيد بقيام الثورة الأسلامية في أيران وربطها الحركي بمفهوم تحقيق حلم الأنبياء الذي أشار أليه الشهيد الصدر ، أنما جاء بالمعنى الذي أفنى حياته الشريفة للوصول به الى الأمة التي خذلته فيما بعد .
لم ينطلق السيد الشهيد بما قال ، من منطلق عاطفي ، أنما كان مسعاه شرعي تكليفي بالمقام الأول . وهذا ما أنعكس سلباً في مواجهته للنظام البعثي الغاشم في مرحلة أخرى من مواجهته مع النظام البائد . كان تفاعل الصدر الشهيد مع نجاح الثورة ، قد أماط اللثام عن جوق المطبلين الذين دستهم يد البعث الكافر بين الأوساط الحوزوية لنقل أي تحركات تحاول أسقاط النظام العفلقي ، ومن جهة أخرى أرسى دعائم التكليف الفقهي ، وتنجزه في ذمام المراجع وطلابهم ، التي كانت تغص بهم الحوزة العلمية في النجف الأشرف . فقد أصبحت الثورة الحد الفاصل بين المنتمي واللا منتمي للثورة ، وخصوصاً أن قائد الثورة من أبناء الحوزة العلمية .
لذلك سعت ثلة من الأمة التواقه الى التغيير بالألتفاف حول الشهيد الصدر ومتبنياته الفكرية الداعية الى جعل أسقاط النظام البعثي تكليف شرعي متنجز في ذمة كل مكلف .
من هذه الدائرة الأعم ، والأشمل أنطلقت ذئاب السلطة الغاشمة التي كانت تحركها الدوائر الأستكبارية العالمية ، للحيلولة دون نسخ هذه الثورة الأسلامية التي غيرت خارطة الشرق الأوسط بأكمله ، وغدت نبراساً يضيء طريق المستضعفين الذين يقارعون الأستكبار العالمي اليوم ببركة ومعطيات تلك الثورة المباركة .
أذاً كان الشهيد الصدر ، ثائراً . وكانت الثورة على الأبواب ، لو لا تخاذل بني الجلدة وأنزوائهم بعيداً في مواجهة المستجدات المثيرة ، لكان حال العراق اليوم غير الذي نراه من ضعفاً ومن وهن . مما قاله السيد الشهيد الصدر ، وهذا موثقاً لمن يريد الإطلاع ، أن الشعب العراقي بحاجة الى دماء رمزية كبيرة ، ربما توازي أو تقترب من دماء أبي الأحرار الحسين عليه السلام ، حتى ينهض الشعب بتكليفه الواجب عليه من الله .
فهل كانت دماء السيد الشهيد وأخته المظلومة كبيره عند الأمة ؟ وهل كانت هذه الدماء الكبيرة المعطاة ، سبيلاً للتغيير ؟ هذا ما سنكتبه في مقالنا القادم بأذن الله تعالى .

عن الكاتب

قاسم العبودي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.