مقالات

رد على المدعو سجاد تقي ح5

الكاتب مهدي المولى


مهدي المولى ||

الغريب انه أي المدعو سجاد تقي يعيب على المرجعية الدينية الرشيدة لم تصدر فتوى ضد القاعدة الوهابية التي تحالفت مع جحوش وعبيد صدام التي قامت بذبح العراقيين بالسيارات المفخخة والأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة والذبح على الهوية بدعم وتمويل وتخطيط من قبل آل سعود ( عندما تم إبادة الشيعة في العراق على يد القاعدة وعبيد وجحوش صدام) بعد تحرير العراق مباشرة.
هل تدري لماذا لم يصدر الإمام علي الحسيني (السيستاني) أي فتوى لأن هذه الجرائم البشعة تقوم بها عناصر مجرمة متوحشة غير معروفة تحت اسم السنة في العراق كانت تستهدف خلق حرب أهلية طائفية لا يستفيد منها إلا أعداء العراق لا شك كانت جرائم بشعة وحشية لكن المرجع الأعلى المعروف بحكمته بشجاعته فتحرك الكثير من العراقيين وفي المقدمة الشيعة وطلبوا منه السماح لهم بالرد على القتلة والمجرمين فقال لهم هل تعرفون هؤلاء القتلة والمجرمين قالوا لا فرد الإمام السيستاني والله لو كان لي مائة ولد وذبحوا 99 ولد وجاء الولد الباقي وطلب مني فتوى بذلك لم امنحه وطلب منهم ان لا يقولوا السنة إخوتنا بل قولوا أنفسنا فهذه لا تزال في ذاكرتنا ولم ولن تنمحي منها وستبقى في ذاكرة الأجيال المتعاقبة الى الابد كما نذكر الإمام علي وحبه للحياة والإنسان والإمام الحسين وتضحيته من أجل الحياة والإنسان وهذا الموقف الإنساني السامي النبيل رفع من مكانة الإمام السيستاني والشيعة والإسلام وجعل كل إنسان حر ينظر له نظرة احترام وتقدير وتقديس حتى جعل قادة المسيحية وكل الأطياف والعقائد الأخرى في العالم تعتبره شخصية عالمية مؤثرة في مسيرة الإنسانية لبناء حياة حرة وإنسان حر كما منح الإسلام وجهه الحقيقي وصورته الحقيقية بعد إن طهرها وحررها من أدران وشوائب الفئة الباغية آل سفيان وآل سعود ومن معهم صدام وعبيده وجحوشه .
مما جعل المجتمع الدولي بكل أطيافه وعقائده ان يقف موقف إجلال وتقدير وتقديس وأعلن مقرا بأن الإمام علي الحسيني هو أعلم علماء المسلمين سنة وشيعة.
وعندما يصرخ العربي الشيعي في العراق من الاجتثاث ومن الطعن في شرفه في نسبه في عراقيته في أخلاقه في إنسانيته رغم ان نسبة الشيعة في العراق أكثر من 70 بالمائة من سكان العراق وان نسبة الشيعة أكثر من 90 بالمائة من نسبة العرب في العراق المضحك ان المدعو سجاد تقي يقر ويؤكد هذه الحقيقة لكنه يلوم شيعة العرب في العراق تريدون من الغرباء بقر أمريكا و إسرائيل وكلاب الحراسة آل سعود آل نهيان آل خليفة دواعش السياسة في العراق عبيد وجحوش صدام ان يعتبروكم عربا فهل مرجعيتكم تعتبركم بشرا .
لهذا أقول لساجد تقي أن تعرف أن مرجعية الشيعة في العراق وفي إيران دائما عربا النسب ولو الشيعة لا ينطلقون من قيمة النسب بل ينطلقون من قيمة العقل أي أنهم أصحاب نزعة إنسانية صادقة وخالصة فقائد الثورة الإسلامية في إيران الأمام الخميني عربي النسب والإمام السيستاني عربي النسب والإمام خامنئي عربي النسب وأئمة الشيعة كلهم من آل الرسول كل هؤلاء ينتسبون الى الرسول الكريم محمد الى فاطمة الزهراء الى الحسين بن علي الى الرسول الكريم محمد فهل هؤلاء فرس مجوس لا يحترمون الشيعة العرب .
هل تعلم ان قادة الثورة الإسلامية والجمهورية الإسلامية أغلبيتهم عربا في حين كل فقهاء أهل السنة بدءا بالفقهاء الأربعة وبقية الفقهاء الذين اعتمدوا عليهم هم من أهل فارس وهل تعلم ان أصحاب الصحاح الستة التي يروها لا تقل صحة عن صحة القرآن الكريم هم من أهل فارس ومع ذلك لم يتهم أحدهم بعبارة الفرس المجوس في حين أل الرسول وأبنائهم يتهمون بالفرس المجوس.
أنا لا أقلل من شأن هؤلاء الفقهاء ولا أصحاب الصحاح ولا غيرهم بل أني أحترمهم وأقدرهم لهم ظروفهم وواقعهم الذي انطلقوا منه كما أن كل العلماء والفلاسفة المسلمين هم من أهل فارس والله لولا الفرس لضاع الإسلام ولولا الإسلام لضاع بدو الصحراء وبدو الجبل الأعراب والأتراك والأكراد وغيرهم فهؤلاء قبائل متفرقة من أصول وشعوب متنوعة جمعتهم بداوة الصحراء والجبل لا يملكون لغة ولا يعرفون القراءة والكتابة لا يمكنهم العيش إلا في رمال الصحراء وكهوف الجبل وغيرهم لولا دخولهم الإسلام لما بقي لهم من أثر ولولا الفرس لضاع الإسلام لأن الفرس أهل حضارة وعلم وعقل لأن الفرس هم الذين صنعوا اللغة الإسلامية التي هي لغة القرآن وعلموهم القراءة والكتابة وعلموهم العلم وصنعوا لهم الحضارة وأهلها .
والغريب ان هؤلاء البدو أي الأعراب الأتراك الأكراد لا يشكرون الإسلام لا يشكرون الفرس بل كثير ما يتعالون على الإسلام على إيران ويقولون ماذا حصدنا من الإسلام لا يدرون إن الإسلام حماهم من الزوال والتلاشي والانقراض حتى إنك لا تجد لهم وجود في التاريخ لدفنوا في رمال الصحراء وكهوف الجبل.
اليس كذلك؟!
كما إن العراق و إيران بلد واحد وشعب واحد ما يصيب أحدهم من خير او شر يصيب الآخر منذ أقدم الأزمة وحتى عصرنا كلما تطورت وتقدمت الحياة كلما أصبحت وحدة شعبي إيران والعراق جزء من هذا التطور والتقدم وإلا لا تطور ولا تقدم لهذه المنطقة وحتى العالم.
المؤلم والمؤسف محاولته تبرئة أل سعود من الوحشية من عدائهم للحياة والإنسان وتبيض وجوههم من سواد ظلمهم ووحشيتهم التي صبغتها لكنه لا يدري.
إنه اثبت جرائمهم الوحشية ويزيد في سوادهم من حيث لا يدري.
مثلا إنه يدعي إن هناك أكثر من 6 ملايين أجنبي معظمهم غير مسلمين يعملون في الجزيرة يعملون بكل حرية ولم يتعرضوا لأي تعذيب ولم يفرض عليهم أي دين بظل احتلال آل سعود ودينهم الوهابي.
والحقيقة تقول غير ذلك لا يمكن السماح لأي مسلم العمل في الجزيرة إلا إذا اعتنق الدين الوهابي ولا يسمح لأي شيعي من أي دولة عربية إسلامية حتى لو اعتنق الدين الوهابي إما إذا سمحوا للهندوسي والمسيحي والبوذي فالأمر لا يعود لهم أي لأل سعود و إنما يعود لأوامر من قبل أسيادهم في البيت الأبيض والكنيست الإسرائيلي لأنك تعرف جيدا إن أل سعود لا رأي لهم حتى عندما يمارسون الجنس مع زوجاتهم مع جواريهم إلا بموافقة أسيادهم.
ويستمر المدعو سجاد تقي في تبيض وجه آل سعود وتزكيتهم وتنقيتهم من الوحشية وذبح الأبرياء وأسر واغتصاب النساء فيقول لو كان آل سعود وكلابهم الوهابية وراء قتل واغتصاب المسيحيين والإيزيديين والشيعة بالعراق كان يجب إبادة كل الشيعة في الجزيرة وطردهم من الجزيرة والدليل على قوله هناك حسينيات خاصة.
أنا على يقين أنك تعلم علم اليقين إن أل سعود سعوا بكل ما يملكون من قدرة وقوة على فرض الدين الوهابي وحب معاوية وأهل بيت معاوية وسعوا كذلك الى إبادة الشيعة والقضاء على كل من يحب محمد وآل محمد والتخلي عن التشيع وحب محمد وأهل بيت محمد لكنهم عجزوا نتيجة لصمود شيعة أبناء الجزيرة وإيمانهم برسالة محمد وأهل بيته ففرضوا عليهم عليهم الحرمان والذل محرمون من المواطنة من الوظيفة من التعليم.
هل تدري صديقي سجاد تقي إن عدد الشيعة في الجزيرة ضعفي عدد السنة في العراق هل تجد شيعي واحد في مسئولية القرار في الجزيرة في ظل حكم آل سعود ومهما كانت تلك المسئولية وزير سعود مدير واحد محافظ شيعي حتى على المحافظات الشرقية التي هي محافظات شيعية فالشيعة محرومون من التعليم من العمل من الكتابة من إقامة الشعائر الدينية الإسلامية من أي عمل حكومي والويل لهم إذا تحركوا وقالوا نحن بشر وهذه الأرض أرضنا والوطن وطننا ولنا حق فيه كغيرنا من أبناء الجزيرة كان ذلك يتم في ظل حماية الحرمين البيت الأبيض والكنيست الإسرائيلي.
المضحك ان المدعوسجاد يحث الشيعة العراقيين ويحرضهم على إعلان الحرب على المصريين لأن في مصر لا يسمح لهم أي للشيعة بفتح حسينيات في حين في الجزيرة يسمح لهم فتح حسينيات وفي الجزيرة لم تجر لهم عملية ذبح كما جرت لهم في مصر وسحل وأتى بدليل ذبح وسحل والدليل إنهم ذبحوا وسحلوا الشهيد المسلم شحاتة لكنه تجاهل ذبح النمر ومئات الشيعة والألوف التي لا يعرف عنها شي وجريمة الصحفي خاشقجي التي كشفتها الصدفة خير دليل على جرائم آل سعود ثم يقول إن الأزهر المصري السني يحلل ذبح الشيعي ويحلل أكله.
وأقول عزيزي سجاد ما تقوله صحيح ولكن هؤلاء الذين تقصدهم مجموعات وهابية باعوا دينهم وكرامتهم الإنسانية واعتنقوا الدين الوهابي وطبقوا وحشيتها وعاداتها المعادية للدين ومثل هؤلاء الكثير في العراق وسوريا وكل البلدان العربية والإسلامية وحتى في الدول الأوربية والأمريكية وأفريقيا وآسيا فهناك أكثر من 250 منظمة إرهابية وهابية منتشرة في كل العالم كلها ولدت من رحم آل سعود وكلها تدين بالدين الوهابي الذي هو امتداد لدين الفئة الباغية آل سفيان هدفها تدمير الحياة وقتل الإنسان ونشر الظلام والوحشية.
وأقول هذه الشعوب ابتليت بهذا الوباء أي الإرهاب الوهابي يعانون ويتألمون منه كما يعاني ويتألم منه الشعب العراقي لهذا نرى العراقيون الشيعة في العراق بدءوا بمد يد المساعدة لهذه الشعوب لإنقاذهم من هذا الوباء الخطر وهذا هو التشيع.

عن الكاتب

مهدي المولى

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.