مقالات

رسالتي الى “الاخ الدكتور” ظافر العاني “الم ح ت ر م”..!


محمد السعبري ||

السلام عليكم.
ان طعن الدولة من داخل الدولة امر مخجل ومعيب على الاخ العاني ان يكون اكثر اعتدالا وانصافا وان كان ضميره تحرك على شريحة من المجتمع اين كان ضميره عندما قصفت حلبجه والانفال والمقابر الجماعية في المحاويل و في معسكر منصورية الجبل والاهوار وقتل العلماء واولهم الشهيدين الصدرين والعلوية الطاهرة وابناء ال الحكيم والقادة والسياسيين من جميع فئات المجتمع العراقي.
ان الثقافة الهجينة الذي ينتهجها بعض سياسيي الحقد والخراب وشق صفوف الوطن والمواطنين
وان طرح مثل هذه الثقافات المغلوطة امام العالم العربي او الاوربي قد يعكس النظرة الباردة على المتكلم قبل ان يعكسها على الجاني ان كان هناك جاني من الاساس.
اما ثقافة الخلط بين جرف الصخر والتشرينيين وكانما نهجهم واحد اعتقد هذا اساءة الى التشرينيين الذين خرجوا بمطالبة حقوقهم وهناك فرق بين التنظيمات الارهابية وبين المتظاهرين اصحاب الحقوق.
اما السيد العاني جمع جمعة غير موفقة وهذا ليس بغريب عليه وعلى من يسير معه على نفس المنهج المغلوط.
فيا سيدي العاني ان كنت انت وغيرك ومستنكف ان يكون رئيس جمهورية العراق من العراقيين الكورد ورئيس وزراء من العراقيين الشيعة فالاجمل لجنابك ان تترك البرلمان وتنهج النهج المسلح وتنظم لصفوف القتلة والارهابيين فالارهاب الدبلوماسي والتشويه لن ينفع احد بعد ما كشف الخليج ان ٩٥٪؜ من الادعاءات بالمظلومية كانت لاجل المصلحة والمصالح الخاصة واعطيك دليل سبع سنوات وانتم ترفضون اغلاق المخيمات لاهلنا السنة كي تبقى وليمة دسمة ومثمرة لاطماعكم النفسية وعندما استلمت السيدة الوزيرة وقامت بانهاء مسرحية المخيمات انثارت حفيظتكم ووقفتم ضدها بدل ما تقفون معها وتباركون جهدها والسبب انها اغلقت اجمل مول سياسي للسياسي السني المفلس عن جمهوره.
تقبل انتقادي
تحياتي

عن الكاتب

محمد السعبري

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.