مقالات

حوار الملل والنحل..!


عيسى السيد جعفر ||

منذ 2003 ولغاية اليوم ألتقي وبشكل يومي وربما في اليوم عدة مرات، مع ساسة عراقيين من مختلف الملل والنحل كما يسميهم الشهرستاني في كتابه الشهير “الملل والنحل”..ونتيجة لهذه اللقاءات التي لا حصر لها تكونت عندي فكرة نهائية تختصر الكثير من ما يجول في خواطركم..فمعظم من ألتقي دمث الأخلاق ـ أمامي على الأقل ..! ـ ومعظمهم يختار كلماته بعناية لأنهم يعرفون أن مهمتي هي أن أتلقف ما يأفكون..!
الفكرة أن معظمهم ، وأكرر معظمهم، يتوفرون على قدر كبير من أازدواجية الشخصية والرأي..يقولون ما لا يفعلون ويفعلون ما لا يقولون..وهذا ديدنهم على الأعم الأغلب..
وتكتسب أحاديثهم عن الضرورات القصوى للتعاضد والتآزر بعدا رومانسيا أخاذا,,وتحسب أنهم جميعا عشاق لهذا الوطن وعبيد وخدم لشعبه..معظمهم يتحدث بعبارات وكأنها مطبوعة على الآلة الكاتبة، أكاد أسمع صوته ضربات خروفها وعم يتحدثون عن ضرورات الحوار، وأن لا سبيل لحل المشكلات إلا بالحوار، وانه الطريق الأوحد لبناء مواقف مشتركة تخدم العراق والعراقيين..
لكن ومع كل هذا وذلك فلا وجود لأي حوار على ارض الواقع. فما أن يتم الإعلان عن حوار حتى يتم تأجيله، لان هناك شروطاً لبدئه تستدعي شروطاً مضادة. وهكذا دواليك! ويمكن تفسير ذلك بوجود أجندتين للحوار: الأولى والأكثر أثرا هي أجندة خاصة مضمرة تقوم على التفرد والذاتية. أما الثانية فتمثل الأجندة العامة معلنة. ولان الأجندة العامة ليست صادقة ولا حقيقية، فأنها تركز على العموميات والغموض. وذلك يمكن المتحاورين من التهرب من نتائج الحوار إذا لم تكن مطابقة لأجندتهم الخاصة. أما الأجندة الخاصة فهي تلك التي ليست مطروحة على طاولة الحوار! لذلك يصعب على الآخر التعرف عليها. و بما أن لكل الأطراف أجنداتهم الخاصة فان الحوار يصبح حوار الطرشان..
ونكتشف أنهم لا يرون إلا أنفسهم وبعدسة محدبة تكبر ذواتهم.. ومن المستحيل المبادرة الى تقديم تنازلات. لان كل طرف يخاف إن هو بادر الى تقديم أي تنازلات أن لا يقابله الطرف الآخر بتقديم تنازلات متساوية أو مقابلة. إذ أن كل طرف ينتظر أن يبدأ الطرف الآخر بتقديم التنازلات أولا لكي يفكر هو في تقديم أي تنازلات. ولقد ترتب على ذلك دخول الحوار بين الكتل السياسية دائرة مفرغة تنتهي من حيث تبدأ. والخاسر الأخير هو شعبنا المحمل بالآمال المثقل بالآلام

عن الكاتب

عيسى السيد جعفر

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.