اسلامية مقالات

في رحاب القرآن و مساعدات المؤمنين في شهر رمضان /3


د.مسعود ناجي إدريس ||

سورة البقرة الآیات من ٢٦١ إلى ٢٦٥
( 261 ) {مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ ۗ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }
• الملاحظات:
إن طلب الصدقات وتحريم الإسراف والهدر هو أفضل طريقة لحل الخلافات الطبقية. حيث إن ظهور الربا وانتشاره هو أساس الطبقات وخلقها. [تفسير الميزان، ج ۲، ص ٤٠]
لذلك فقد ورد في القرآن آيات تدل على وجوب الإنفاق وتحريم الربا معًا. كل بذرة، في كل أرض، تنمو في داخلها سبعة فروع، والتي تحتوي في كل فرع على مائة بذرة، ولكن يجب أن تكون البذرة صحية، وتزرع في الوقت المناسب، وفي أرض مناسبة. كما أن إنفاق المال الحلال بقصد التقرب ودون أذى وبالنية الحسنة سيكون له آثار إيجابية.
• الرسائل:
١- إن الأجر في الإنفاق ليس في الآخرة فقط، ولكنه يؤدي أيضًا إلى نمو الوجود البشري وتطوره. « مَثَل الَّذِينَ يُنفِقُونَ »
۲- يحمد القرآن أولئك الذين ينفقون بصورة دائمة. « يُنفِقُونَ » فعل مضارع يدل على الاستمرار.
٣- الإنفاق، له قيمته عندما يكون في سبيل الله، والاقتصاد في الإسلام لا ينفصل عن الأخلاق. « فِي سَبِيلِ اللَّهِ »
٤- استخدام الأمثلة الطبيعية لا يصبح قديمًا أبدا وهو مثال مفهوم لجميع الناس من جميع الأعمار والظروف. تشبيه المال بالبذور وتشبيه تأثيرات الإنفاق بفروع الحبوب الكاملة يوضح فوائد الإنفاق « كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ »
٥- التشجيع والوعد بالمكافآت هما أقوى قوة دافعة. الأجر يتضاعف بمقدار سبعمائة مرة. (وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ)
٦- ليس هناك حد لالطاف الله. « وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ. . . وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ »
۷- إذا كان الإنفاق يتضاعف بمقدار سبعمائة مرة؛ « كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِائَة حَبَّةٍ » فماذا يكون حساب أولئك الذين ينفقون حياتهم في سبيل الله؟ ! « وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ».
{ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُوا مَنًّا وَلَا أَذًى ۙ لَّهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ }(262)
• ملاحظات:
إن هدف الإسلام في الإنفاق ليس فقط إطعام الفقراء، ولكن هذا العمل الجميل يجب أن يقوم به أناس طيبون، بطريقة جيدة وبأهداف جيدة. أحيانًا يتخذ الإنسان خطوة من أجل الله ويبدأ في عمل الخير، ولكن بسبب آثار مثل الكبرياء أو الجشع أو التوقع أو ما شابه، يفقد قيمة العمل. بالمن والأذى يختفي أثر الإنفاق، لأن الغرض من الإنفاق تنقية النفس من البخل، ولكن نتيجة المن والأذى هو تلوث الروح. الشخص الذي يمن على الآخرين إما يسعى إلى تضخيم نفسه وإذلال الآخرين، أو يريد جذب انتباه الناس، الذين هم بعيدون عن الصدق على أي حال. ولكن الله أنعم علينا بكل النعم التي أعطانا إياها، حتى ننعم على خليقته بإعطائنا جزءًا منها. وقد ورد في مجمع البيان عن النبي الكريم -صلى الله عليه وآله وسلم- قال: يوم القيامة لا ينعم الله على المان بما أنفق.
• الرسائل:
١- بداية الخير لا تكفي، نهاية الخير شرط لإكماله. « الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُوا مَنًّا وَلَا أَذًى».
۲- الإسلام يحفظ شخصية المحرومين والفقراء، ويعتبر أذى الفقير من خلال المن يبطل العمل. « لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُوا مَنًّا وَلَا أَذًى ».
٣- تؤثر الأفعال البشرية على بعضها البعض، مما يعني أن أحد الإجراءات يمكن أن يحبط الآخر. الإنفاق يعالج الفقر، لكن المن يبطل الدواء للفقراء ويجعلهم يعانون. « الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُوا مَنًّا وَلَا أَذًى »
٤- يضمن الله تعالى مستقبل المنفق . «وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ »
٥- الشخص الذي ينفق في سبيل الله دون من وأذى ينعم بالسلام النفسي « يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُوا مَنًّا وَلَا أَذًى. . . وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ»
{قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى ۗ وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ} (263)
• الملاحظات :
قال النبي صلی الله عليه و آله : « بذل يسير او رد جميله 》[ تفسير قرطبی ونمونه ، ذیل الآیة ]
وقال أيضًا: إذا لم تستطع رعاية الناس بالمال ، ارعاهم بالأخلاق. [تفسیر کاشف ، ج ۱ ، ص ۳۷۲]
• الرسائل :
١- الحفاظ على سمعة الفقير أكثر قيمة من الحفاظ على معدته. « قَوْلٌ مَعْرُوف وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ »
۲- أرشد الفقراء بالحب والرحمة إلى العمل النافع الذي يدعمهم. (قَوْلٌ مَعْرُوف)
۳- يجب أن يرافق الإنفاق الأخلاق الحسن. « قَوْلٌ مَعْرُوف وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ »
٤- الحديث الجيد مع الفقير يريحه ويشكل عاملاً في نمو الإنسان، بينما الإنفاق بالمن لا يجلب المنفعة للطرفين. « قَوْلٌ مَعْرُوف وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ »
٥- إذا تعصب الفقير بالكلام سهواً بسبب الضغط والفقر فاغفر له. « وَمَغْفِرَةٌ »
٦- مراعاة عادات المجتمع ضرورية قولاً وفعلاً. «قَوْلٌ مَعْرُوف »
۷- الله يرد على ظلم الفقراء ولكن ليس على عجل. « حَلِيمٌ »
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالْأَذَىٰ كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا ۖ لَّا يَقْدِرُونَ عَلَىٰ شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُوا ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ } ( 264 )
ملاحظات:
هذه الآية أيضا تحمل معها استعارة وتمثل قلب الناس الذين يصدقون بنية النفاق والتظاهر. مظهر عملهم كالتربة اللينة لكن باطنها كالحجر قاسي لا يمكن اختراقه. بسبب قساوة قلوبهم الحجرية لا ينتفعون من صدقتهم. .
الرسائل :
١- المن على الفقراء يقضي على الأجر« لَا تُبْطِلُوا »
٢- الرياء علامة على عدم الإيمان الحقيقي بالله والقيامة. « يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ »
٣- الإنفاق غير مهم ما هو مهم روح ونية وهدف المنفق « رِئَاءَ النَّاسِ »
٤- أعمال الشخص الذي يتمنن بالإنفاق والذي يرائي والكافر أعمال فاسدة. كلمة « فمثله » قابل للتطبیق مع الثلاث مجاميع.
٥- الذي يرائي، في نهاية المطاف سيلحقه العار والأحداث ستكشف الحقائق. « فَتَرَكَهُ صَلْدًا »
٦- الذي يرائي بالإضافة من حرمانه من الأجر في الآخرة سيحرم من نمو روحه « لَا يَقْدِرُونَ عَلَىٰ شَيْءٍ »
۷- المتمنن والمنافق، في فلك الكفر والتهديد. « وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ »
{وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَتَثْبِيتًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} (265)
الرسائل :
١- إذا كان الهدف هو الحصول على رضا الله ونموه الروحي وكماله ، فستكون الأمور مثمرة.« ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ …… فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ »
۲- الإخلاص ليس من السهل تحقيقه ، بل يجب السعي ورائه .« ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ » .
٣- العمل المخلص مثل مزرعة في نقطة عالية محمية من أضرار الفيضانات.« بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ»
٤- إذا كان الهدف هو الله ، فلن نحرم من الآثار والجمال. المخلصين محبوبين في المجتمع اكثر من المنافقين. « بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ » الانفاق بأخلاص مثل مزرعة عند سفح جبل وعلى أرض مرتفعة ، يراها جميع الناس ويستمتعون بها.
٥- ما هو أكثر أهمية من الإمكانات هو استخدام الإمكانات. لا يهم إذا كان المطر قليلا أو غزيرًا ، فمن المهم أن تمتصه الأرض.« فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ »…

عن الكاتب

مسعود ناجي إدريس

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.