مقالات

كبار السن خطوط حمراء..!


محمد فخري المولى ||

الانسانية والمواطنة مفردتان ان عززنا العمل بهما كنا بافضل حال وهما الطريق الحقيقي لبناء دولة وحكومة وكلما كان الامر واضحا جليا للمواطن زادت صلة الموطن بدولته وحكومته .
القصة التي سارويها لشخص ضمن الدائرة المعرفية وهو من الشيبة وبالعقد السبعيني غادر لتركيا للعلاج ثم استقر هناك لفترة وعاد الى ارض الوطن الى الاهل والاحبة والاعزاء .
طبعا الحنين الى العائلة والعلاقات الاجتماعية عندنا ماركة مسجلة عادت بالكثير وهذا الامر ليس تنظير بل واقع , ولو فسح المجال وخصوصا الامني لعاد الكثير الى ارض الوطن , فمن يطلب الدولمة وهي من الاكلات العراقية الشعبية ويتغنى بالمسكوف لايستبعد منه اي تصرف او فعل .
لنعود الى اصل الموضوع بعد سالنا عن الطائر العائد الى عشه كيف احواله , فكانت الاجابة لقد غادر الطائر ورجع من حيث اتى .
حقيقة امر مفاجى وغريب ويثير علامات تعجب كثيره
لانه السمة الاجتماعية للمواطن العراقي عالية وهذا الامر لا يخفى على احد تجاذب اطراف الحديث والسؤال والجواب وحتى المشاكسات والمداعبات لها وقع وتاثير خاص كالمغناطيس بجذب الاشياء .
اثار الامر استغرابنا واطلق علامات تعجب وسؤال لماذا يغادر من بالعقد السبعيني وهو ليس من الفئة الشبابية ولا بالفئة ذات الطموح والتطلعات , لذلك سالنا كثيرا لماذا عاد من عاد الى اهله , فانت الاجابة من احد المقربين علمية دقيقة وموضوعية بنفس الوقت وهي عن لسان صاحب الحدث ,
الامر بالخارج صعب معيار مادي بحت , عنك وضع مادي جيد حياتك مرتاحة والعكس صحيح ويجب عليك التقنين بكل شيء ماء كهرباء لذلك عدم الاسراف والادارة الاقتصادية الرشيدة لمتوسطي الحال امر مهم , لكن ليس هذا ما نسائل عنه هناك شيء اخر ، لايوجد شيء مجاني كل شيء يجب ان تدفع وابن البلد يختلف عن الوافد , ليس هذا ما نبحث عنه .
عزيزي كل تكلمنا عنه بجهة , ولكن هناك شبه عرف يصل لمستوى القانون الوضعي الاجتماعي (( كبار السن خطوط حمراء ))
أطباء ، أدوية، نقل ، معاملة ، كل ما يمكن ان تردده من مساعدة وتقدير وتقديم هي حصة كبار السن .
هنا كانت لنا غصة و اه اه اه كبيره على كبار السن عدنا
متقاعد وغير ذلك
ادري اشوكت ننتبه لهذه التفاصيل .
بالمناسبة جل دول العالم المتقاعدين وكبار السن لهم الاولوية الا عندنا
الا من يتعض ويتذكر

عن الكاتب

محمد فخري المولى

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.