مقالات

الأغلبية الصامتة لم تنصر الباطل لكنها خذلت الحق فلا تعولوا عليها !!


محمد هاشم الحجامي ||

كثيرون يعولون على الأغلبية الصامتة في العراق وأنها يمكن أن تغير موازين القوى لصالح ثقافة الأغلبية وتقف يوما جدارا يحمي عقيدتها وإرثها وتكون مساهمة في الحرب الضروس التي تشن على مذهب ال البيت ( عليهم السلام ) فتكسر الطوق وترفع بيارق التضحية والفداء من أجل عراق علي والحسين ( سلام الله عليهما ) والواقع و التأريخ القريب يقول إنّ هذه الأغلبية كانت تقف على التل دائماً فهي تعشق المضحين والشهداء والرموز الإسلامية وكثيرون منها يتحدثون عن صداقة تجمعهم مع شهداء وثائرين بوجه الطغيان ، وهي في الوقت ذاته غير مستعدة أن تعاني مثلهم سجنا أو قتلاً أو تيتيمَ اطفال أو قطع ارزاق أو معاناة هجرة وهي تأكل مع السلطة أيا كانت تحت الف عنوان وعنوان ، تارة هذا رزق عيالنا وتارة أخرى تعتذر بقسوة النظام وثالثة ورابعة من اعذار تخلقها وتقنع نفسها بها ؛ فهي مصدق اجتماعي لفرد اسمه ابي هريرة !!!! حينما كان يصلي مع الإمام علي ويأكل مع معاوية وعندما يشتد الوطيس يجلس على التل !!! .
هي اليوم تشاهد كل التجاوزات والانحرافات الحاصلة في المجتمع ، من انحلال وطيش واعتداء على أسمى الرموز والمقامات الإسلامية فلا تحرك ساكنا وكل ما تفعله الحديث همسا هنا أو هناك عن شجبها واستنكارها لما يحصل وانتهى الأمر وكأنها بهذا أسقطت واجبا وابرأت ذمتها أمام الله وأولياءه الصالحين .
التعويل الوحيد عليها هو أن تعطي صوتها للأخيار في الانتخابات ليس إلا وحتى هذا تبرر التقصير فيه بألف وعذر وتخلق الف طريقة وطريقة للتنصل من المسؤولية وتقنع نفسها بأنها انتخابات مزورة أو أن هؤلاء فاسدون وغيرها من الأعذار !!!
إذن لابد من سحبها إلى معسكر الحق أفرادا وجماعات وإعادة تشكيل وعيهم بهدوء وتوجيههم روحيا وفكريا نحو قضايا الأمة الكبرى وجعلهم أرقاما في هذا المعسكر يذودون عنه ويضحون من أجله .
هذا مهمة النخب الفكرية والحركية أن تنزل للشارع وتفعل ما كان يفعله شيخنا المفيد ( رضوان الله عليه ) حينما كان يتجول في أزقة بغداد ويراقب الصبية ويلتقط الحاذق منهم ويأخذه إلى مدرسته ويعلمه _ كما ينقل الذهبي في ميزان ألإعتدال _ فتخرج من مدرسته فطاحل علماء التأسيس .
مدارسنا وجامعاتنا مليئة بالشباب والشابات ، وهم بحاجة لمن يأخذ بأيديهم نحو معسكر الحق وينجيهم وأهليهم ومجتمعهم من معسكر الباطل والانحلال

عن الكاتب

محمد هاشم الحجامي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.