مقالات

الى من يهم الامر..!


ماهر ضياء محيي الدين ||

بقدرِ الكدِّ تكتسبُ المعالي، ومن طلب العلا سهر الليالي.. ومن رام العلا من غير كد، أضاع العمر في المحال .
لعل القارئ يستغرب من مقدمة كلامنا لكنها واقع حال بلد دجلة والفرات ومن يطلب رئاسة الوزراء القادمة؟.
واخيرا تم تحديد موعد الانتخابات النيابية القادمة وبطبيعة الحال بدات الكتل السياسية استعدادها لخوض المعركة الانتخابية ان صح التعبير بتشكيل تحالفات والقيام بزيارات واطلق الوعود والتصريحات النارية، ومنها من تراهن على رئاسة الوزراء القادمة ( بيت القصيد).
حقيقية يعرفه الجميع بان الدستور العراقي حدد الكتل البرلمانية الأكبر هي التى تختار رئيس الوزراء القادم وخلال السنوات الماضية تم إختيار رئيس الوزراء وفق مبدا المحاصصة والتوافق بين الكتل السياسية وبعيدا جدا عن الاستحقاق الانتخابي لكن السوال ماذا كان الثمن ؟ بمعنى آخر كان هناك تنازلات و إتفاقيات خلف الكواليس وغض النظر عن الكثير من الامور التى لايجب غض النظر عنها.
ولم تكن الخبرة والاختصاص او حتى الكفاءة شرطا في تولي هذآ المنصب لأن الاهم مصلحة الحاكمين على أهل الوطن والنتائج كانت ومازالت وخيمة على الكل.
الى من يهم الامر اذا كنت تطلب العلا (الوطن) فسهر الليالي في اعداد الخطط والبرامج التى تغير مسار البلد واهله فالنتيجة العلا لك واهل بلدك واما تطلب المناصب القيادية ومكاسبها فمحال تكون من اهل العلا بل ستكون من اضاع تاريخه وأصبح من اهل ؟ .

عن الكاتب

ماهر ضياء محيي الدين

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.