مقالات

وقفة تامل مع الرد الايراني الحاسم


سامي جواد كاظم ||

هنالك اعراب تغنوا بالاعتداء الصهيوني على ايران واعتقدوا بان ايران سوف تصرح وتهدد وتستنكر كما يفعل الحكام الفارغون من العرب ، ولكن حصل العكس بل جاء الرد قاصم وحاسم وتناقلت الاخبار ضرب السفينة اكثر من خبر ضرب مقر الموساد الصهيوني في شمال العراق . وسارعت ايران للتاكيد بانها هي من ضربت السفينة وهنا من يسمع هذا الخبر يلتفت الى القوة الايرانية وسرعة الرد ولكن هنالك رسائل عديدة تمخضت عن هذه الضربة قبل ان تكون رسالة رد .
من هذه الرسائل اولا : كما ذكر الاستاذ عبد الباري عطوان ان الكيان الصهيوني وقع معاهدة امنية مع الامارات المنبطحة لهم واختارت ايران ضرب السفينة امام الفجيرة التابعة للامارات في خليج عمان وهذا يعني الاتفاق الامني لا يساوي عفطة عنز امام القوة الايرانية
ثانيا : ان السفينة الصهيونية لم تكن ترفع العلم الصهيوني او اي شيء يدل على انها تابعة للصهاينة الا ان الاستخبارات الايرانية كشفت تفاصيلها وهويتها ومن اين انطلقت والى اين تذهب وماذا كانت تحمل ورقمها 9660559وحتى ذكرت ان اسم السفينة هايدرن تعود لشركة صهيونية
ثالثا : لا يعلمون من وجه الضربة وباي سلاح ضربت الباخرة صاروخ ام طائرة مسيرة حتى اعلنت ايران مسؤوليتها عن ذلك
رابعا : الضربة هي رسالة للحكام المنبطحين الذين يمنحون الكيان الصهيوني حجما اكبر من حجم البعوضة وكان ايران تقول لهم هؤلاء الذين تخشوهم انهم لا شيء والرد الايراني ضمن سلسلة معارك بطولية للمقاومة اللبنانية التي وضعت الكيان الصهيوني في حجمه الحقيقي
خامسا : الكيان الصهيوني دخل حالة انذار في موانئه ومطاراته وسفنه واصبح على يقين بانه تحت النار الايرانية ومن جانب اخر اخرست الافواه المنبطحة التي تامل التصعيد ولكنها تخشى التهديد وهي بين نارين نار الكرامة القادمة من ايران ونار الاهانة القادمة من تل ابيب
تحاول الصحف المتعاطفة مع الكيان الصهيوني التقليل من اهمية الضربة ولا استبعد بان عربان التطبيع سيقومون بتعويض الصهاينة ما خسروه لكسب ودهم اكثر بينما واقع الحال الذي يعانون منه هو الرد الايراني الدقيق والسريع ماذا سيكون الحال لو اقدم الصهاينة على عمل اخر هل سيكون حكام التطبيع بمنأى عن الرد الايراني .
الان اعود بكم الى العراق من يضمن ان الولايات المتحدة لا تستخدم ارض العراق لضرب ايران ومؤازرة الكيان الصهيوني اذا ما اقدم على حماقة ؟ لا ترهقون اسماعنا ايها القادة العراقيين بانكم لا تسمحون بان يكون العراق منطلقا للعدوان استحلفكم بروح ابو مهدي المهندس كفوا عن هذه الاسطوانة المشروخة .
وفي الوقت ذاته لا نقبل بان يكون العراق ساحة تصفية حسابات من قبل ايران ولكن من هو البادئ بالاعتداء وهل حكومتنا بقدر المسؤولية لمنع المعتدي ؟.

عن الكاتب

سامي جواد كاظم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.