اسلامية مقالات

نظام الاسرة في رحاب القرآن / 5


د.مسعود ناجي إدريس ||

سورة النساء الآیتين ٣٥ و ٣٦
( ٣٥ ) {وَإِنْ خِفْتُمْ شِقاقَ بَيْنِهِما فَابْعَثُوا حَكَماً مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِنْ أَهْلِها إِنْ يُرِيدا إِصْلاحاً يُوَفِّقِ اللهُ بَيْنَهُما إِنَّ اللهَ كانَ عَلِيماً خَبِيراً}
الملاحظات:
تقدم هذه الآية محكمة عادلة للأسرة وتقدم الامتيازات التالية لحل الخلافات بين الزوج والزوجة ومنع الطلاق:
١- يجب أن يكون الحكم من كلا العائلتين ليكون لديهم المزيد من الشغف والالتزام والإحسان.
٢- هذه المحكمة لا تحتاج لميزانية.
٣- تسوية المنازعات في هذه المحكمة سريعة وخالية من الازدحام والمشاكل الإدارية
٤- أسرار المحكمة لا تصل للغرباء وتكون الخلافات فيما بينهم.
٥. لأن الحكم من أفراد الأسرة ، يثق بهم الطرفان.
لحل جميع المشاكل ، يجوز اختيار الحكم. قرأ الإمام الباقر (ع) هذه الآية رداً على الاعتراض على قبول التحكيم في صفين للإمام علي (ع). [تفسیر نورالثقلین و احتجاج طبرسي ، ج ۲ ، ص ٥٨٩ ].
سئل الإمام الصادق (ع) عن فابعثوا حكما .. فقال الإمام: لا يحكم الحكماء في الطلاق والانفصال إلا بإذن الطرفين. [الکافي، ج ٦ ص ١٤٦]
• الرسائل:
١- يجب معالجة الحادث قبل وقوعه. القلق من الشقاق والانفصال يكفي لاختيار الحكم. « وَإِنْ خِفْتُمْ شِقاقَ بَيْنِهِما »
۲- لا تتدخلوا في حياة الناس قبل أن تقلقوا من الشقاق. « وَإِنْ خِفْتُمْ »
۳- الطلاق والانفصال يستحقان الخوف والقلق. «شِقاقَ بَيْنِهِما »
٤- الزوجان روح واحدة في جسدين. کلمة « شِقاقَ » تستخدم حيث تنقسم الحقيقة إلى قسمين.
٥- يجب أن تكون إجراءات المصالحة بين الزوجين سريعة. حرف « الفاء » في جملة « فَابْعَثُوا » تفيد التسریع .
٦- المجتمع مسؤول عن الخلافات الأسرية. « وَإِنْ خِفْتُمْ. . . فَابْعَثُوا »
۷- الأقارب لديهم المزيد من المسؤولية في حل النزاعات الأسرية. « مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِنْ أَهْلِها »
۸- للرجال والنساء نفس الحق في اختيار الحكم. «حَكَماً مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِنْ أَهْلِها»
۹- ثقوا بالناس في المجتمع وتقبلوا حكمهم. « فَابْعَثُوا حَكَماً »
۱۰- حل مشاكل الناس يكون بمساعدة الناس أنفسهم. « فَابْعَثُوا حَكَماً مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِنْ أَهْلِها »
١١- لا تيأسوا من الصلح ولا تكونون غير مبالين بالأمور « فَابْعَثُوا »
۱۲- دعونا لا نصنع موجة قبل القلق، حكم واحد يكفي لكل واحد. « حَكَماً مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِنْ أَهْلِها ».
۱۳- الإسلام يهتم بقضايا الشورى. « حَكَماً مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِنْ أَهْلِها »
١٤- لا تقدموا كل القضايا إلى القاضي والمحكمة، قوموا بحلها وبمساعدة مجموعة. « فَابْعَثُوا حَكَماً مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِنْ أَهْلِها »
١٥- حيثما يكون هناك حديث عن الحقوق، يجب أن تكون كل الأطراف حاضرة. « فَابْعَثُوا حَكَماً مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِنْ أَهْلِها »
١٦- يجب على الزوجين قبول التحكيم من الحكم المختارين ووجوب طاعة الحكم عند اختياره.
۱۷- عند اختيار الحكم، يجب الانتباه إلى وعيه ونية إصلاحه. « إِنْ يُرِيدا إِصْلاحاً يُوَفِّق اللهُ بَيْنَهُما »
۱۸ – حيثما وجدت النية الحسنة وأسس الإصلاح، يتدفق التوفيق الإلهي. « إِنْ يُرِيدا إِصْلاحاً يُوَفِّق اللهُ بَيْنَهُما »
۱۹- القلوب بيد الله. « إِنْ يُرِيدا إِصْلاحاً يُوَفِّق اللهُ بَيْنَهُما »
۲۰- لا تفتخروا بحكمتكم وعقلكم واطلبوا التوفيق من الله. « يُوَفِّق اللهُ بَيْنَهُما»
۲۱- إن خطة القرآن لإصلاح الأسرة تقوم على المعرفة والحكمة الإلهية. « إِنَّ اللهَ كانَ عَلِيماً خَبِيراً »
۲۲- يجب أن يكون المرء حسن النية، لأن الله يدرك دوافع الجميع. « إِنَّ اللهَ كانَ عَلِيماً خَبِيراً »
( ٣٦ ) {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوالِدَيْنِ إِحْسانًا وَبِذِي الْقُرْبى وَالْيَتامى وَالْمَساكِينِ وَالْجارِ ذِي الْقُرْبى وَالْجارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَما مَلَكَتْ أَيْمانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كانَ مُخْتالًا فَخُورًا }
• الملاحظات :
هذه الآية بين الأمور من حق الله « و اعبدوا الله » إلى حق العباد « ملكت أيمانكم » وهذه علامة على شمولية الإسلام. يشمل “الجار ذي القربى والجار الجنب” كلاً من أفراد الأسرة والجيران من خارج العائلة ، سواء كان الأشخاص لهم نفس العقيدة أو يختلفون عن عقيدته. وبحسب الروايات ، الجار يشمل كل البيوت ويصل إلى أربعين منزل مجاور من كل جانب. [وسائل الشیعة ، ج ۱۳ ، ص ۱۳۱ ].
أي ، في المناطق الصغيرة ، يكون الجميع جارًا. “الصاحب بالجنب ” يضم رفقاء دائمين أو مؤقتين ، ورفقاء السفر ، مع من يأتى للإنسان على أمل الاستفادة ،« ابن السبيل » قد يكون ثريًا في وطنه ولا نعرفه ولا نعرف أقاربه ، فقط يكفي ان نعلم أنه عاجز وبذلك يجب مساعدته وحمايته. « مختال » هو الشخص الذي يعتبر نفسه عظيم وكبير ويشعر بالغرور بسبب ذلك . نحن نسمي الحصان « خیل » لانه يمشي بتكبر .
الإحسان مع الوالدين يشمل تقديم المحبة والخدمة والمالية والعلمية والعاطفية والاستشارة لهما. إن شرط الإحسان مع الوالدين ليس فقط اذا كانا صالحین ، ولكن طاعة الوالدين تكون فقط في حالة لم يأمروا بشيء ضد إرادة الله.
قال الإمام الصادق (ع): النبي صلى الله عليه وآله وسلم وعليّ (ع) أبوا هذه الأمة. لأنه جاء في القرآن: « اعبدوا الله … و بالوالدين إحسانا» [تفسیر العياشي ، ج ۱ ، ص ٢٤١ .]
• الرسائل:
١- عبادة الله وحده لا تكفي، فلا بد من تجنب الشرك والرياء. « وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا »
۲- عمل الخير للوالدين مع عبادة الله هو التوحيد. « وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوالِدَيْنِ إِحْسانًا»
٣- يجب أن يكون المؤمن الحقيقي ملتزماً ومسؤولاً أمام أقاربه والمحرومين والجيران. « وَاعْبُدُوا اللَّهَ. . . وَبِذِي الْقُرْبى وَالْيَتامى »
٤- الجيران البعيدين لهم حق على الإنسان. « وَالْجارِ ذِي الْقُرْبى وَالْجارِ الْجُنُبِ »
٥- انتبهوا للأولويات في الإحسان. جاء أسماء الوالدين قبل الأقارب وأسماء الأقربون قبل الأيتام.
٦- تجاهل الوالدين والأقارب والأيتام والمحرومين في المجتمع علامة على الغطرسة والتكبر. « إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كانَ مُخْتالًا فَخُورًا »
۷- يجب أن يصاحب التواضع عند تقديم الإحسان. في بداية الآية أمر الله بالإحسان وفي النهاية نهى عن التكبر. « إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كانَ مُخْتالًا فَخُورًا »…

عن الكاتب

مسعود ناجي إدريس

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.