مقالات

الصدريون قادمون للانتخابات … !!


سعد جاسم الكعبي ||

تصريح نائب رئيس البرلمان عن التيار الصدري حسن الكعبي بان«رئيس الوزراء القادم مليون بالمئة التيار الصدري واذا مو صدري الصدريين يجيبونه» .
براي شخصي اعتقد ان كلامه واقعي واقل تقدير الصدريين سوف يحصدون ٧٠ مقعدا في حال كانت المشاركة الشعبية الجيدة بالانتخابات ، واذا تراجعت نسبة المشاركة اقل ،من الممكن ان يصلون الى ٩٥ مقعدا،وذاك يعود لاسباب: اولا القانون الجديد يخدم الاحزاب الي تملك جماهير منظمة يعرفون كيف يوجهون جماهيرهم.
ثانيا ان التيار الصدري غالبا مايركز حملته الانتخابية على شرائح محددة،اي انه يخاطب فئة معينة وهذا سر نجاحه .
ثالثا انه يملك هيكل تنظيمي حزبي متقن ومترابط ومسيطر عليه مركزيا .
بينما خصومه متناحرين و يركزون على الرمزية لاشخاص يقودون تلك الاحزاب وهذه الرمزيات فقدت الكثير من وجودها وباتت وجوها غير مرغوب بها حتى وان غيرت خطابها الإعلامي وراحت تتقرب من الجماهير.
الانتخابات المقبلة ستشهد صعود الاحزاب وافول احزاب كانت لوقت قريب ذات سطوة في الشارع،وهذا طبيعي في مسار الاحزاب ذاك انها بعضها تبقى تتعكز على عناوين تقليدية وتفقد الاهتمام بالتنظيم الحزبي ظنا منها انها تملك قاعدة جماهيرية تضمن لها البقاء،وهذا ماعانت منه معظم القوى السياسية العراقية لاكثر من عقدين من الزمن.
اكثر من300 حزبا مشاركين بالانتخابات المقبلة او يحق لهم المشاركة ، لكنها في الحقيقة دكاكين لاحزاب كبيرة وواجهات فقط الغرض منها تشتيت الاصوات اوالحصول على بعض المقاعد تضاف لرصيدها في البرلمان.
50 سياسيا سيُحرم من الانتخابات المقبلة بسبب قضايا فساد.
وكان مفترضا تقديمهم للقضاء وليس الاكتفاء بمنهعم من المشاركة في الانتخابات!!.
حديث الاخوة بالتيار الصدري عن ارقام محددة سيحصدونها ،يبدو مبكرا وغير دقيق لكنهم سيحققون المرام للأسباب التي ذكرتها انفا.
ما نريده إنتخابات شفافة خالية من التلاعب والغش وان يصل البرلمان جهات تستحق كي تعيد الامل بعراق يستحق ابنائه حياة افضل بغض النظر من سيفوز ،المهم ان يضع مصلحة البلد امام ناظريه.

عن الكاتب

سعد جاسم الكعبي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.