مقالات

ايران بين الدعم الروسي والصيني..والعرب بين الاحتلال الامريكي والاسرائيلي


د . جواد الهنداوي * ||

العنوان يُعّبرُ عن مشهد و واقع نعيشه و نلمسه ، ولا حاجة لاجهاد النُهّى لتبيان هذا الواقع او لانكارهِ .
ما تحققّه ايران ،على صعيد علاقاتها الدولية و سياستها الخارجية ،هي نجاحات استراتيجية ، وستكتمل هذه النجاحات بعودة الولايات المتحدة الامريكية الى الاتفاق النووي ، وبرفع العقوبات و الحصار .
لماذا نعّدها نجاحات استراتيجية ؟
لانها ذات ابعاد اقتصادية و سياسية و دبلوماسية ، و لأنَّ علاقات ايران مع كل من الصين و روسيا مرتكزة على مبادئ و قيم و اهداف مشتركة ، و لأنّها علاقات مع دول عظمى و اعضاء دائمة في مجلس الأمن ، و قوى واعدة بهيمنتها الاقتصادية والسياسيّة على العالم .
أصبح لايران الآن اتفاقية استراتيجية و مصيرية مع روسيا و أخرى مع الصين ، وفي هذه الاتفاقيات منافع سياسية مهمة لجميع الاطراف ،فهي تعزيز لايران ، وكذلك تعزيز للعلاقات الروسية – الصينية . أهمية هذه الاتفاقيات بين ايران و الصين من جهة ، وبين ايران و روسيا من جهة اخرى تتجلى في انها تمهّد لتحالف بين روسيا و الصين ، وهذا ما حذّر منه ، ومنذ سبعينيات القرن الماضي ، المستشار و الوزير كيسنجر ، وجدّد ذات التحذير للرئيس السابق ترامب . هذه الاتفاقيات تمهّد لتحالف آسيوي يضّمْ الكبار و يستقطب الاخرين كالهند مثلاً . وتتبلور هذه التحالفات في وقت تعيش فيه الولايات المتحدة الامريكية حالة ضعف استراتيجي ، بالرغم مما تملكّه من قوة عسكرية و اقتصاديّة ،بل و من فائض قوة . ويعود سبب ضعفها الاستراتيجي الى ثلاثة عوامل : ادمانها على الحروب ،و افتقارها لسياسة خارجية قائمة على الدبلوماسية والمبادئ و القيم الانسانية والدولية ، والتضحيّة بالمصالح الامريكية لحساب المصالح الاسرائيلية و الصهيونية .
نالت ايران موقع الوسط بين الكبار ( روسيا و الصين ) ، ليس فقط بفضل موقعها الاستراتيجي و ثرواتها الطبيعية و البشرية ، وانما لعوامل اخرى سياسية و معنويّة ، فما هي؟
حافظت ايران على نفوذها في المنطقة و في العالم ، بالرغم من الحصار و العقوبات ، بل استطاعت من ترسيخ و فرض هذا النفوذ ، وتجاوز العقوبات الامريكية ،حين واصلت امداداتها و معوناتها الى فنزويلا و الى سوريا و الى فلسطين المحتلة .
استطاعت و بالصبر الاستراتيجي ان تنجح في ادارة الازمات ، التي صنعتها امريكا و اسرائيل ( ازمة الملف النووي و بجوانبها الامريكية والاوربية و الدولية و لجنة الطاقة ) ، ( ازمة الاعتداءات و الاغتيالات الاسرائيلية و الامريكية ) ، ( ازمة اسلحتها التقليدية و صواريخها البلاستّية ) ، ( ازمة دعمها لحركات المقاومة والتحرر و محاربة الارهاب في سوريا وفي العراق وفي المنطقة ).
حافظت ايران على استقلال قرارها السياسي و السيادي و أمنها الداخلي ، فحضيّت بثقة و بأحترام الدول الكبرى ،الاصدقاء و الخصوم .
ليس هو كذلك حال العرب ، دولاً و منظمات وشعوباً .
فَدولِهمْ ، بعضها عرضّة لاحتلال عسكري و اخرى لاحتلال سياسي ، يفقدها القرار السيادي ، وثرواتهم عرضةّ للعبث و الفساد و الابتزاز ، والشعوب ما بين الاحتلال والحصار و التجويع وفواجع الحرب والارهاب والنزوح والهجرة .
الظرف العربي أصبحَ ساحة استراتيجية لصراع النفوذ ، و غير مؤهل لانتاج لاعب عربي استراتيجي او يتوسط بين الكبار ، اغلب دولنا تتنقّل بين المصالح الامريكية و المصالح الاسرائيلية ، و على حساب مصالحها الاستراتيجية و ثرواتها ، و اخطر ما في الامر هو الحظر الشامل على ايّة فكرة او محاولة عربية لخلق تجمّع عربي اقتصادي او جغرافي او سياسي مستقل او آسيوي متحرر من الهيمنة و السطوة الامريكية الاسرائيلية .

*سفير سابق / استاذ سابق في الجامعات الفرنسية
رئيس المركز العربي الاوربي للسياسات و تعزيز
القدرات / بروكسل / في ٢٠٢١/٤/٢٠ .

عن الكاتب

د.جواد الهنداوي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.