مقالات

رد على المدعو سجاد تقي / ح6

الكاتب مهدي المولى


مهدي المولى ||

رغم اعتراف المدعو سجاد تقي بالفتاوى التي أصدرتها وتصدرها حاخامات الدين الوهابي الفئة الباغية ( آل سفيان وآل سعود ) التي تكفر الشيعة وتدعوا الى ذبحهم وأسر واغتصاب نسائهم ونهب أموالهم وتفجير وتهديم مراقد أئمتهم من آل الرسول محمد لكنه يبرئ ال سعود وحاخامات دينهم الوهابي ويتهم الحكومة المصرية شيوخ الأزهر في مصر ويقول ها هو شيخ الأزهر ( يحذر أهل السنة من انتشار التشيع في بلدان أهل السنة ومن إغراءات التحول الى المذهب الشيعي ومن مكائد الشيعة واستنفر الأزهر بكل طاقاته لمواجهة الشيعة والتشيع كما أصدر فتاوى تكفر الشيعة واعتبار كل من تشيع كافر مرتد وكل من تشيع على مذهب أهل الشيعة دمه حلال يستوي مع دم الحنش الفأر والبق وكأنه يذكر الشيعة بأن الأزهر في الأصل هو شيعي ويذكرهم بجرائم ووحشية المجرم خراب الدين الغير معروف الأصل والمعتقد وما فعل بأهل مصر حيث ذبح الملايين من أحرار أهل مصر وفي المقدمة الشيعة وما قام من جرائم وموبقات فحول مصر العلم والنور والحضارة الى الجهل والظلام والوحشية وفرض دين الفئة الباغية دين آل سفيان دين الجاهلية بدو الصحراء.
نقول هذه حقائق معروفة و مفهومة ونحن نبرئ الشعب المصري منها لانه شعب حضارة ومعرفة ومعروف بحبه لأهل البيت لا يمكن محو هذا من قلوبهم لا الوحش صلاح الدين ولا المجرم السيسي ولا الذين تسلطوا على مصر وشعب مصر بدءا بالطاغية جمال عبد الناصر وحتى السيسي فجمال جعل من نفسه فرعون مصر وتحت شعارات قومجية حطم مصر وقتل وأذل شعب مصر وأدى بالتالي الى تهجير أهل مصر فوقعوا بين أنياب وحوش الوهابية أعراب الصحراء فأفرغوا عقولهم من كل ما هو خير ونور وحب وملئوها بكل ما هو شر وظلام وكره وأعادوهم الى مصر فعادوا وحوش كاسرة مفترسة مهمتها تدمير الحياة وذبح الإنسان.
فتكفير الشيعة والدعوة الى ذبحهم ليس في مصر بل في كل بلدان العالم في الباكستان في إفغانستان في الهند في سوريا في ليبيا في الجزائر في نيجيريا في العراق وفي كل مكان وصلت اليه كلاب آل سعود الوهابية وعند التدقيق في مصدر فتاوى التكفير لتبين لنا بشكل واضح إنه مهلكة آل سعود وحاخامات دينهم الوهابي أي الفئة الباغية ( ال سفيان وآل سعود) وأني أتحداك أذا أتيت بفتوى تكفير ضد الشيعة او غير الشيعة مصدرها غير الفئة الباغية ودينهم الوهابي أي آل سفيان وآل سعود.
عزيزي سيد سجاد أرجوا ان تسمح لي لانك أغضبتني مثل هذا الكلام لم يعد يجدي نفعا فالشيعي أصبح أكثر وعيا ويفهم كل ما يدور حوله وخاصة الشيعي العادي لهذا كان أول المنتفضين والثائرين ضد الفاسدين والانتهازيين الذي خدعوه وركبوا على ظهره ولما أوصلوهم رفسوه كما إنهم يعلمون علم اليقين لا عدو لهم في الأرض غير الفئة الباغية ودينهم الوهابي أل سفيان ودولتهم في الماضي وآل سعود ودولتهم في الحاضر واذا وجد عدو آخر فأنه بتحريض وتمويل من قبل آل سعود وهذه حقيقة عليك ان تدركها وتعيها وكم أتمنى ان لا تكررها خوفا عليك من التعب.
لماذا هذا الخوف على شيعة العراق من السنة ولماذا تريد حمايتهم من خلال إقامة إقليم خاص بهم أقول لك لا خوف على الشيعة في العراق من سنة العراق أبدا وأريد أن أقول لك حقيقة لولا فتن دولة أل عثمان وآل سعود وصدام لأصبح كل سنة العراق شيعة فالطاغية صدام ذبح الروح العراقية الواحدة نعم هناك شواذ لكنها معزولة ومرفوضة من قبل الجميع وهؤلاء الشواذ خلقتهم يد حاقدة على العراق والعراقيين أما الدعوة الى الأقاليم يعني دعوة الى إشعال نيران في العراق لا تذر ولا تبقي حتى تحرق العراق أرضا وبشرا وزرعا وضرعا.
من أكبر الأخطاء بل الجرائم التي قامت بها الطبقة السياسية بعد تحرير العراق هي ٌإقامة إقليم الشمال الذي أصبح مأوى لكل من يريد شرا بالعراق والعراقيين ومصدر لكل معانات وآلام الشعب ولكل مشاكله ومصائبه وباب من أبواب جهنم على أبناء الشمال بشكل خاص وأبناء العراق بشكل عام ولا يمكن إنقاذ العراق والعراقيين إلا بإلغاء هذا الوباء وسد باب جهنم الذي اسمه الإقليم في شمال العراق .
لهذا قرر العراقيون الأحرار من كل الأطياف والأعراق والألوان الوحدة والتحرك جميعا لإلغاء إقليم الشمال والقضاء على هذا الوباء وسد باب جهنم وإنقاذ العراق والعراقيين والعودة الى وحدة العراق ووحدة العراقيين الصادقة المخلصة.
والعمل معا لبناء عراق واحد موحد يحكمه الدستور والقانون يضمن لكل العراقيين المساواة في الحقوق والواجبات ويضمن لهم حرية الرأي والعقيدة.

عن الكاتب

مهدي المولى

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.