اسلامية مقالات

في رحاب القرآن و في شهر رمضان الكريم /7


د.مسعود ناجي إدريس ||

المحادثة بين النبي ابراهيم وآزر
سورة الأنعام ، الآیات ٧٤ إلى ۷۹
( ٧٤ ) «وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً ۖ إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ »
الملاحظات:
كلمة « أب » وهي تعني بطبيعة الحال الأب، ولكنها تعني أيضًا جد الأم والعم والمعلم. كما قال أبناء يعقوب لآبائهم وإسماعيل عمهم: « قَالُوا نَعْبُد إلَهك وَإِلَه آبَاءَك إبْرَاهِيم وَإِسْمَاعِيل وَإِسْحَاق إلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ» [البقرة، ١٣٣]
وقال نبي الإسلام صلى الله عليه أيضًا: « أنا وعلي أبوا هذه الأمة » [بحار الأنوار، ج ١٦، ص ٣٦٤ ]
كان آزر عم إبراهيم وليس والده. كان والد إبراهيم موحد. ومن علماء السنة مثل الطبري والألوسي والسيوطي يقولون: لم يكن آزر والد إبراهيم. بالإضافة إلى ذلك، قام إبراهيم بالدعاء لوالديه: « ربنا اغفر لي ولوالدي. . . » [إبراهيم، ٤٩ ]
بينما لا يحق للمسلم أن يطلب المغفرة للمشرك، حتى لو كان من أهله. من هذا يترتب على أن «أب» في هذه الآية لا يعني الأب بالإضافة إلى ذلك، ورد اسم والد إبراهيم في كتب التاريخ على أنه « تارخ » وليس آزر. [تفسير الميزان ]
كما كان طلب مغفرة إبراهيم لعمه آزر قبل أن يتبين روح الكفر فيه ومن أجل وعد أعطاه له ولان فهم أنه شخص لا يقبل الحق تبرأ منه وانفصل عنه. « فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوّ لِلّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَاهُ حَلِيمٌ» [التوبة، ١١٤]
• الرسائل:
١- القرابة لا تمنع تحريم المنكر. « وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ»
۲- المعيار في التعامل على أساس الحق وليس في مقدار العمر. «وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ» ( أخبر النبي إبراهيم عمه الذي هو أكبر منه وحذره بوضوح. )
۳- في طريق الدعوة إلى الحق، يجب أن يبدأ المرء من الأقارب. « لأبيه » وعلينا أن نتحدث عن القضايا الرئيسية. « أَتَّخِذ أَصْنَامًا آلِهَةً»
٤- يعود تاريخ الشرك وعبادة الأصنام إلى ما قبل رسالة إبراهيم. « أَتَّخِذ أَصْنَامًا آلِهَةً»
٥- الأغلبية والعمر والعدد لا تحول الباطل إلى حق وليست ذات قيمة في كل مكان. « أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبَيِّن »
٦- عبادة الأصنام انحراف ينتقده العقل والضمير. « أَتَّخِذ أَصْنَامًا آلِهَةً. . . فِي ضَلَالٍ مُبَيِّن»
۷- على الرغم من أن إبراهيم علیه السلام كان حلیما، « إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لِحَلِيم أَوَاهُ مُنِيب» [التوبة، ١١٤] وينبغي للنبي أن يخاطب حتى فرعون بلطف، لكن نبرة إبراهيم في هذه الآية كانت بسبب إصرار عمه على الكفر. « إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبَيِّن»
( ٧٥ ) ﴿ وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ ﴾.
• الملاحظات:
فيما يتعلق بالملكوت، قال كبار العلماء بعض الأشياء، نقتبس منها هنا، كلمة ملكوت جاءت من الملكية وأضيفت الواو والتاء للتأكيد والمبالغة. ملكوت السماوات يعني ملكية الله المطلقة والحقيقية، ومشاهدة الملكوت تعني مراقبة الأشياء من حيث نسبتها إلى الله. الرؤية السماوية تعني فهم التوحيد في الوجود وبطلان الشرك. [تفسير الميزان]
تنقسم عوالم الكون إلى أربعة أجزاء: اللاهوت (عالم الألوهية الذي لا يعرفه أحد إلا الله)، الجبروت (عالم المجردات)، والملكوت (عالم الأجسام)، والناسوت (عالم الوجود، الفساد والتغيير). [تفسير الطب البيان. ]
عالم الملكوت هو عالم الأسرار والنظام والعجائب وعالم الغيب. ملكوت السموات هو عجائبه. [قاموس، معجم الوسيط ]
عندما رأى إبراهيم ملكوت السماوات والأرض، أصبح أكثر دراية بالسنن والخلق والحكمة والسيادة الإلهية. [تفسیر روح المعاني]
وبحسب الإمام باقر (عليه السلام)، أعطى الله القدرة والنور لعيون إبراهيم عليه السلام، الذي رأى أعماق السماء والعرش والأرض. [تفسير نور الثقلين ]
يتطلب التفكير القوي والنهج العلمي للآخرين إيمانًا صادقًا. النبي إبراهيم، بعد اليقين، يدخل « ليكون من الموقنين » في الحجة التي تأتي في الآيات التالية. [تفسير الميزان]
كلمة واو في جملة « وليكون من الموقنین » هي السر في أن رؤية الملكوت لها عدة أهداف، أحدها إقناع إبراهيم.
• الرسائل :
١- من يعرف الحق ويدعو إليه ولا يخاف شيئاً يعطيه الله “رؤيا سماوية”. (مثل إبراهيم في الآية السابقة).« وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ … » نعم ، يمكن أن يبلغ الشاب رؤية سماوية من خلال النمو الروحي. لأنه وفقًا لتفسيرات مختلفة ، كان إبراهيم مراهقًا في ذلك الوقت.
٢- اليقين ، أعلى مراتب الإيمان. « وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ »
٣- يتطلب تحقيق اليقين مساعدة إلهية.« وَكَذَلِكَ نُرِي …وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ »
{فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَىٰ كَوْكَبًا ۖ قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ} (٧٦)
الملاحظات:
اشتهر الناس في زمن النبي إبراهيم (عليه السلام) بعبادة النجوم واعتبر النجم مؤثر في تخطيط الكون. السؤال: هل يمكن لنبي عظيم مثل إبراهيم أن يعبد نجمًا أو قمر أو شمس ولو للحظة؟ الجواب: إن حجة النبي إبراهيم وحديثه مع المشركين، من أجل مناقشتهم فيما يعبدون، وإظهار الرقة في النقاش، هو لرفض رأيهم، وليس لأن هذا هو رأيه، لأن الشرك يخالف العصمة. إن قول كلمة « یا قوم » في الآيتين التاليتين علامة التهدئة بقول « هذا ربي »، لذلك عندما يرى غروب الشمس والقمر، يقول: أكره شرككم، ولا يقول أكره شركي. [تفسير نمونه ]
بالإضافة إلى ذلك، نقرأ في الآية السابقة أن الله أظهر لإبراهيم ملكوت السماوات والأرض، ليقتنع، وبدأت بداية هذه الآية بحرف الفاء، أي نتيجة تلك الملكوت هو اليقين بسبب هذا النوع من الحجة. المخلوق الذي له شروق وغروب محكوم بالقوانين ولا يحكم على أحد. يصرح إبراهيم أولاً أنه يقبله مؤقتًا ثم يرفضه بحجج.
• الرسائل:
١- تتمثل إحدى طرق الاحتجاج الارتباط بمعتقد خاطئ ثم رفضه. « هَٰذَا رَبِّي ۖ »
۲- إيقاظ الغرائز وتفعيل الأفكار والاهتمام بالعواطف من وسائل التبليغ. « فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبّ الْآفِلِينَ »
٣- المحب الحقيقي هو الشخص الذي لا يحده مكان أو زمان أو وقت. « فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبّ الْآفِلِينَ»
٤- يجب أن يكون المعبود محبوبًا ويجب أن تكون العبادة بعشق، وروح الدين هي المحبة. « فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبّ الْآفِلِينَ »
( ۷۷ ) « فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ »
• الملاحظات:
كلمة « بازغ » جاءت من « البزغ » يعني انشقاق الدم وتدفقه. لكن هنا يبدو أن شروق الشمس والقمر يكسر حجاب ظلام الليل ويخلق احمرارًا خافتًا حوله. [تفسير نمونة ]
تعامل إبراهيم -عليه السلام- مع عبدة النجوم وعبدة القمر والشمس [تفسیر نور الثقلين]
وفقًا للعديد من المفسرين، كانت محادثة إبراهيم مع الوثنيين في منطقة بابل. في أي فرضية تصل إلى طريق مسدود، يجب على الإنسان أن يغير طريقه دون عناد. خلافا للقول الشائع أن الرجل هو الذي يلتزم بكلمته ويصر، فهذه الآية تخبرنا: الإنسان هو الذي يقول الحق حتى لو يتغير موقفه.
• الرسائل:
رسائل ١ و ٢ و ٣ من هذه الآية مماثلة للآية السابقة.
٤- في النقد، يجب استخدام طريقة الخطوة بخطوة. قال في الآية السابقة: لا أحب أفلين، لكن هنا يقول: عبادة القمر انحراف وضلال.
٥- في طريق الإدراك، يجب على المرء أن يعتمد على النعمة الإلهية والهداية، ودون ذلك لا يمكن للمرء الوصول إلى المصدر الواضح للمعرفة. [تفسير الميزان] « لَئِن لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي »
٦- يحتاج الأنبياء أيضًا إلى الهداية الإلهية. « لَئِن لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي »
۷- الهداية من الشؤون الإلهية. « لَئِن لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي »
( ۷۸ ) « فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَٰذَا رَبِّي هَٰذَا أَكْبَرُ ۖ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ» .
الملاحظات :
في هذه الآية أيضًا يكون إبراهيم (عليه السلام) في موضع نقاش ، وليس في موقع إبداء رأي شخصي ، كما هو الحال بالنسبة « یا قوم » و « ما تشرکون ». ( انتم تشركون أنا لا أشرك) ، والسبب أنه لم يعبد القمر والشمس والنجوم. [تفسير أطيب اليبان]
• الرسائل:
تُستخدم هنا أيضًا الرسائل ١ و ٢ و ٣ في الآية ٧٦.
٤- لا يهم صغر الأشياء وكبرها، فكلها متغيرة وغير مستقرة، لذلك لا يمكن أن تكون الله. « هَٰذَا أَكْبَرُ »
٥- طريقة تعليم الحقيقة أو نقد الباطل يجب أن تكون خطوة بخطوة، أولاً النجوم والقمر وأخيراً الشمس. « فَلَمَّا رَأَى اَلشَّمْس بَازِغَةً قَالَ »
٦- البراءة من الشرك، « صيحة إبراهيمية » . «إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ»
۷- البراءة من « الشرك » ، لا من« الأفراد ». « مِمَّا تُشْرِكُونَ »، وليس « منكم »
۸- يجب أن تكون البراءة بعد التعبير عن الحجة والاستدلال. (أولاً الأفول والغروب، ثم البراءة من الشرك بالله). « فَلَمَّا أَفَلَتْ »
( ۷۹ ) {إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا ۖ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ }
الملاحظات:
إن العبور من الأفول وعدم الاستقرار وتحقيق الاستقرار هو مظهر من مظاهر رؤية الملكوت التي وهبها الله لإبراهيم. حنيف عن حنف يعني طاهر غير منحرف، يميل إلى الصراط الصحيح والمستقيم. كلمة فطر، تعني الخلق، وتعني في الأساس الانقسام. وقد يشير إلى العلم الحديث الذي يقول إن الكون كان كتلة واحدة في البداية، ثم انقسمت وظهرت الأفلاك السماوية الواحدة تلو الأخرى. [تفسیر نمونة]
• الرسائل :
١- بمجرد أن يتضح لنا طريق الحقيقة ، دعونا نعلن بحزم عن ذلك ولا نخاف من أن نكون وحدنا. « إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ »
۲- من يبتعد عن عبادة الأصنام المادية ، المحدودة والمميتة ، يصل إلى إله روحي لا نهائي وأبدي. « لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ »
۳- لا تطغى على الآثار التي تتلاشى عاجلاً أم آجلاً ، انتبه إلى الله الذي يخلق التأثيرات. «فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ »
٤- يمكن للإنسان أن يذهب إلى حد كسر المعتقدات الخاطئة للأجيال والأعمار.«وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ »
٥- التوحيد الخالص مصحوب بالبراءة من الشرك. «وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ »..
ــــــ

عن الكاتب

مسعود ناجي إدريس

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.