اسلامية مقالات

ثقافة من القران الكريم/٩


🖋️🖋️محمد شرف الدين ||

قال الحق تبارك وتعالى
“إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ مِنْها أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَ قاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَما يُقاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ”
في هذه الآية المباركة إشارة إلى سنةٍ من السنن الإلهية التي تحكم الحياة الدنيوية بصورة عامة ،والحياة المجتمعية بصورة خاصة بالنسبة للانسان ،
وهذه السُنة مفادها ” الأشهر الحُرم ” وقد ذكر المفسرون أن هذه السنة تنص على حرمة القتال في أشهر معينة – رجب ، ذو القعدة ،ذو الحجة ، محرم الحرام – من كل سنة تمر على الإنسان، وفي الحقيقة أن هذه الآية نزلت لتقرر ما كان عليه العرب في عصر الجاهلية ، فقد كانوا يوقفون القتال في هذه الأشهر الأربعة، فجاء القانون الإلهي وأمضى هذه المسألة،
ثم إن هذه السُنة تشمل الوضع الداخلي للمجتمع الإسلامي وكذلك الوضع الخارجي ، أي حرمة القتال والاعتداء من قبل البعض على بعض – ايىفيما بينهم – في اي وقت من هذه الأشهر الأربعة، فمن فعل ذلك فهو ممن ظلم نفسه ،حيث يقول ” فلا تظلموا فيهن أنفسكم ” .
وفي ختام الآية الكريمة إشارة إلى بيان كيفية صد الاعتداء الخارجي من قبل العدو – المشركون والكفار- حيث أنهم يستغلون هذه السنة المفروضة على المسلمين – معتقدين بأنه لا يوجد منفذ من هذا القانون الإلهي للمواجهة خلال هذه الأشهر، فالحق تعالى يبين هذه النقطة من خلال وجوب مواجهتهم في حال اعتداءهم خلال الأشهر الحُرم- ، وكما يلي :
– وحدة الصف الداخلي ، حيث تذكر الآية الكريمة ضرورة الوقوف بصف واحد يجمع كل أفراد المجتمع الإسلامي ولمختلف التخصصات العملية للمواجهة – سواء كان التخصص سياسي أو ثقافي أو إجتماعي أو اقتصادي ….- وهذا ما يتطلب التنسيق العالي بين أفراد التخصصات العملية فضلا عن التنسيق الموجود بين أفراد التخصص الواحد .
– النظرة الواحدة لكل أفراد العدو ، فما دام ملاك الشرك موجود عند كل أفراد العدو – المشرك والكافر- فينبغي أن ينظر المسلم إلى كل أفراد الكفر والشرك بأنهم أعداء ويريدون قتله، وعليه لا يصدق بوعود العدو ، ولا يطمئن لتحركاته” السياسية ، الثقافية ، الاقتصادية ، العلمية ” بل ينبغي النظر بصورة متابعة وتدقيقة ، بل ينبغي مواجهتهم كافة ، أي بجميع اصنافهم .
جعلنا الله وإياكم ممن ينتصر به لدينه ولا يستبدل بنا غيرنا بحق محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين.
ــــــــ

عن الكاتب

محمد شرف الدين

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.