مقالات

رسالة الى دولة رئيس مجلس الوزراء الموقر


سعيد ياسين موسى ||

سيدي الرئيس
الوزارة تحتاج الى اعادة هيكلة ما يحدث مؤشر عن تقصير متراكم ينم عن غياب المراجعة والتقييم والتقويم ونظام متابعة صارم والنتيجة كما نلمسها كمواطنين،جنابك الموقر مؤكد لديكم المعلومات المتكاملة عن حياة الشعب بشكل دقيق.
سيدي الرئيس
المواطن يدفع مرتين مرة من مدخراته واخرى من الخزينة العامة ليشتري الخدمات العامة.
هل تعلم سيدي الرئيس اننا نشتري الكهرباء وندفع مرتين، نشتري خدمة الصحة داخل وخارج العراق وندفع مرتين،نشتري الخدمات البلدية العامة من ماء صالح للشرب وصرف صحي وبيئة وندفع مرتين،نشتري خدمة التربية والتعليم وندفع مرتين ،ونشتري الأمن مرة للحماية الاجتماعية ومرة للمؤسسات الامنية والدكة العشائرية فوق رؤوسنا حق وباطل لا صناعة ولا زراعة،نشتري الغذاء وندفع مرتين،ابنائنا بحاجة الى طاولة دراسية ومروحة وشبابيك زجاجية مخدومة ناهيكم عن جودة التعليم وهو حق دستوري ،ناهيكم عن دفع الرشى للمبتزين من الموظفين في ترويج معاملاتنا مع سوء التعامل معنا من مواطنين مثلنا متسلطين بنفوذ الوظيفة التامة.
سيدي الرئيس
توجهت لمقامكم الموقر بشكل مباشر كي لا تحسب ازدراء بالمؤسسات العامة فلي حق عليك كمواطن ولي حق في هذه الدولة الموقرة تعبت من تحملي ولا يتحمل عقلي وقلبي ما يحدث واليوم ما جرى في مستشفى ابن الخطيب ادمى قلبي المنهك اصلا لقد اعطينا سنين اعمارنا للوطن واليوم ليس لدينا ما نعطيه لأنفسنا ومن بعدك اشكو أمري الى الحق تعالى وهو احكم الحاكمين.
كتبت رسالتي هذه كما كتبت طفلة رسالة لرئيسها في احدى دول العالم لا ارتجي غير الاستجابة.
خالص الشكر لتحملي وشكرا لوقتك لقراءة رسالتي هذه ودموعي تحرق اينما سرت ليس يأسا او ضعفا بما اصابنا ولكن هو القلب الذي يخفق حبا بالوطن واهلنا المفجوعين.
المواطن.
سيدي الرئيس فاتني الكثير ولكن هذا ما يحضرني.

العراقي حسب هوية الاحوال المدنية
سعيد ياسين موسى
بغداد في 25/4/2021

عن الكاتب

سعيد ياسين موسى

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.