مقالات

من يحاسب من ؟!


||

حادثة مستشفى ابن الخطيب لن تكون الاخيرة وهي ليست الاولى في بلد اختل فيه ميزان العدل .
الرحمة للشهداء والشفاء العاجل لجميع الجرحى ولكن من يحاسب من ؟
في حوادث اخرى لا تقل من حيث الضحايا شكلت لجان تحقيقة لمعرفة الحقائق والوقائع ومحاسبة الجناة وتقديمهم للعدل بقيت اغلبها حبر على ورق والكثيرمنها لم تعلن النتائج للحد يومنا هذارغم اعتراف الجناة هذا بسبب سياسيات من حكمنا هذا من جانب وجانب اخر حوادث الحريق وغيرها تحدث في ارق الدول تقدما واستقرار لكن في بلد يعاني من الفساد والاهمال المتعمد ولا توجد قوانيين رادعة والاهم قاعدة الرجل المناسب في المكان المناسب اصبحت في عهدنا هذا من المحرمات لتكون النتيجة ما نشهده اليوم والقادم سيكون اسوءفي ظل حكومة الاحزاب .
الرحمة للشهداء والشفاء العاجل لجميع الجرحى ولله المشتكى يا عراق الخير والعطاء .

عن الكاتب

ماهر ضياء محيي الدين

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.