مقالات

يگول المثل: أجا يكحلها عماها..!


ناعم علي الشغانبي ||

مثل شعبي عامي عربي ، يقال عندما يعجز شخص عن مساعدة آخر في حل المشكلة ، وربما يزيد المشكلة تعقيدًا ،ويشار به إلى شخص خرب شيء ما عند محاولة إصلاحه ،أو عن الشخص الفاشل في حياته ولا يستطيع تحقيق المزيد من النجاح والتقدم ، ومثله قال العرب ” زاد الطين بلة ” ,و ” جبناك يا عبد المعين تعين ، لقيتك يا عبد المعين بتنعان ” ، هذه الأمثال جمعًا هي عبارة عن تجربة الأجداد ، وأوجدوها نتيجة حدث أو قصة انتشرت بين الناس .
وهسه كلامنا عن شعبنا العراقي المظلوم … وبعد التظاهرات التي حدثت والتي طالبت بالتغيير ، واذا بالتغيير الذي حدث ، هو عبارة عن اضحوكة تم تضليل الناس بيها !!!
لعل القارئ الان يگول اشلون اضحوكة ، واشلون خدعة ، واشلون تضليل . وهذا من حقه ، لان الكاظمي وجماعته المتصدين من مكتب ومستشارين ووزراء . اغلبهم غير معروفين لدى الشارع العراقي العام .
في حين هم اغلبهم اناس متحزبين ومنتمين لجهات محددة ، وهذه الجهات هي التي اشعلت الشارع واسقطت الحكومة السابقة تحت عنوان التغيير ووووو … !!!
بس ترى للعلم هاي الحكومة واعضائها معروفين لدى الناس الراسخون في علم الاحزاب العراقية ،،،
ثم الادهى من هذا كله … كانت المطالبة من قبل الشارع المنتفض واللي حقاً كان الاقلية منهم يطالبون بالحقوق دون انتماء ، يطالب بحكومة تكنوقراط واختصاص وووو ..
لكن نشوف العكس الصيح بحيث جاؤوا باشخاص ولا الهم ريحة بالاختصاص . بل هم عبارة عن مجموعة مداحين وسماسرة، ويجيدون المسح على الاكتاف واللي يتذكر جلسة ((البخت)) اللي انتشرت لمجلس الوزراء العراقي .
واللي يگولون بيها للسيد الكاظمي (( انت بخيت او مبخوت )) شنهي هاي !!!!!
يا جماعة ترى سلبيات هاي الحكومة اهواي بس الظاهر البخت مال السيد الكاظمي ساترها ، لو العرافة اللي سوت الهم العوذة مال الحظ والبخت شغلها مضبوط 🤔
ولو نربط موضوع حكومة البخت بموضوع وزير الصحة الحالي اللي يقال عنه كان غير موفق بادارة المناصب اللي اسندت اله قبل توزيره الوزارة ، يتضح جلياً كيف حكومة البخت فاشلة !!!
واما الحادث الاخير مال مستشفى ابن الخطيب في بغداد وعدم وجود ادوات معالجة الاحداث الطارئة واللي راح ضحيتها ناس مرضى وفقراء اجوا يتشافون من مرض الكورنا ، فاحرقهم المستشفى بلهيب نيرانه التي لا يوجد من يطفيها ببركة الوزير الاصلاحي الفاشل ،،
العراق الى اين … والى الله المشتكى

عن الكاتب

ناعم علي الشغانبي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.