ثقافية مقالات

الشرقية تتمادى!!!


مازن البعيجي ||

إلا تستحق “الإهانة” التي وجهتها قناة الشرقية البغيضة لأهالي الجنوب والفرات الأوسط ردا يوقفها عند حدها؟! هل يُعقل أن مثل عشائر الجنوب التي تتقاتل وتشعر بالإهانة على أبسط الأمور وتشتبك فيما بينها لأيام تستخدم فيها أنواع من الاسلحة ، بل وتذهب أرواح بريئة وتحرق بيوت لأنها تشعر أنها وجهت لها إهانة!!!
هل أن الإهانة لها درجات مثلا وما وجهته الشرقية يعتبر إهانة من النوع الخفيف إذ تُظهر شخصية الرجل الجنوبي ساذج وجاهل وعاشق للتهاتر والعربدة قياسا بشخصية إبن الغربية الكيّس الرزن الفطن ! يالهوان الدنيا والكل يعلم والقاصي والداني مدى الفارق الحقيقي التي أثبتته مواقف الرجال عندما حمي الوطيس يومئذ وما قدمه ذلك الجنوبي المنحور على غير أرضه ودفعا عن عرض ذلك الغربيّ الذي ساند ودعم قوم فرعون الذين استباحوا الارض وأحلّوا العرض وقد زأر ابن الجنوب زئير الأسد لأجل لَبوته “ألا ساء ماتصفون” أين أَحياء الضمائر؟ هل من مُطالب لااقل ان تكون مطالبة قانونية من قبل روابط عشائر الجنوب التي تمثل ثقل العراق؟! فالسكوت على هذه الإهانة ذل مع وجود الوسائل القانونية لتقاضي قناة العهر والتهريج وتصعق دماغ ذلك المهرج الممثل المتقمص للدور المهين الذي بدل أن يلمع نجمه نزل الى حضيض الشهرة كونه ناكر لأصله ، ورفع شكوى قضائية بحقه كفيلة بردعه وردع كل متطاول على عراقة إبن الجنوب والوسط الباسل ومن فضله على الجميع لا ينكره إلا اولاد الحرام! وهذا أقل الوفاء لرد الاعتبار لذي عزة.
لماذا الصمت المطبق حد الجبن والتخاذل ونحن نرى مايقدمه العدو من ترجمة لايصبر عنها إلا من لا يغار على عراقته وتاريخه!! تلك المشاهدات ترسخ حالة من الاحباط لدى شبابنا وهو يرى كل شيء طبيعي مع التجاوز .وقد ألف الكذب واللاحقيقة ولايملك سوى الضحك بثمالة وهو لايعلم أنه مستَغفَل!!!
بعض الحِكَم تقول: الشر لا يردّه إلا الشر! فإذا كان الشر أمره مرفوض عقلا ، فلِمن شُرعَ القانون يا عشائرنا؟!!!

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

عن الكاتب

مازن البعيجي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.