ثقافية مقالات

التواصل وتداولية الخطاب


د. حسين القاصد ||

ان أي نص ابداعي ليس له أن يكون مخلوقاً جديدا بالمعنى الانفصالي التام عما سبقه ، وبصورة أدق ( نجد أن مانقوله يعتمد على مايقوله الآخرون وماقالوه ، ومانتوقع منهم ان يقولوه ، وتعد محادثاتنا حوارية ، وكذلك ابداعنا) ،ومن هذا ، نجد أبا الطيب المتنبي يقول :
وصرت أشك في من أصفيه لعلمي أنه بعض الأنام
هنا نجد حوارية بوح ، فلقد رأى باختين ( ان التواصل هو ـ بالدرجة الأولى ـ حوار … فإننا نكتب أو نتحدث فنحن نباشر ذلك مع متلق أو مستمع متمثل في العقل ، كما أن كتابتنا وكلامنا هو دائما مرتبط بتلك الأفكار والمعتقدات التي كانت في الماضي ) ، ولو أمعنا قليلا لوجدنا جذرا لشك المتنبي ، فهو مرتبط بما قيل من شعر في الماضي ؛ وهنا يجد النقد الثقافي نسق الاتكاء على الماضي ليجعله الشاعر جسرا الى المتلقي ، بينما تجد الذرائعية ان التأويل التداولي يشي بالاقتضاء التداولي ، فالمعنى الواضح هو ان المتنبي فقد الثقة بمن حوله ، لكن هذا لايمنع من ان نقول ان الناس ليسوا اهلاً للثقة ، وفي كلا التشخيصين الثقافي والتداولي نرى ان المتنبي بحاجة شديدة للتواصل ، فالتواصل يحقق غاية المتنبي الشخصية ، لأن ( عملية الحوار هذه تستمر حتى وإن لم نكن بالفعل نتحدث الى اشخاص ، فهي تحدث عندما نكتب أو ـ توسعا ـ مع أي نوع من النشاط الابداعي) ؛ والحوار الابداعي هو رسالة الى متلقٍ وهذا المتلقي من حقه ان يرى صورة الحياة التي ولد في كنفها هذا البيت ، ولنأخذ بيتا آخر لأبي الطيب :
وضاقت الأرض حتى كان هاربهم إذا رأى غير شيء ظنه رجلا
ولا شك اننا نلمس ترسيخا للخوف ، فالهارب لايكون ضمن مجموعة ، لاسيما ان الحرب كانت بالسيوف وليس بالاسلحة الكيماوية والقنابل النووية ؛ بمعنى أن الهروب انفرادي ، وأي انفراد مرعب خوفا من ظهور شخص ثانٍ ؛ فالشك عند المتنبي ليس حاضرا انما هو ماض مموه ، كذلك الخوف عند “هاربهم” الذي جاء على لسان المتنبي هو تكرار لمعرفتنا ان السير في مكان خال بشكل انفرادي يشكل رعبا يصل الى ان المرء اذا رأى غير شيء ظنه رجلاً ؛ وتكرار معرفتنا للشيء لا شك انه نافع جدا ، فمن بعض اشتراطات النقد الثقافي هو ان يكون الناقد الثقافي ملمّا ببعض مايخص المبدع قبل ان يتناول منجزه ، لذا نرى ان الناقد الثقافي يكون ـ على الغالب ـ معنيا بسلوك المؤلف وحياته اكثر من عنايته بنصه الابداعي ، لأن النقد الثقافي معنيّ بالنسق المضمر وفضح عملية التسلل الى الغايات باسلحة بلاغية للتغطية على غاية مضمرة .

عن الكاتب

د.حسين القاصد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.