اسلامية مقالات

?????????????????????????????????????????????????????????
الكاتب قاسم العجرش

المحافظين والإصلاحيين في إيران صيف دافئ وشتاء بارد تحت سقف واحد
✍️ * د. إسماعيل النجار ||

🔰 الجاهلون بالنظام الإسلامي الإيراني كُثُر، والعارفون فيه كثيرون، بينهما تقف طائفة (الحالمين) بسقوط هذا النظام من داخل وخارج الكيان، حالمون يعيشُون على التمنيات والعَمَل الجاد على تحريض الولايات المتحدة الأميركية والإتحاد الأوروبي عليه،
وما إن تُسنَح لهم فُرصَة للتحريض في الشارع إلَّا ويلتقطونها متأملين عَلَّا وعسىَ أن تعود عليهم بالنفع الذي يرضيهم ويُثلِج قلوبهم.
**لا شَك أن النظام الإيراني قائم على التعددية البرلمانية الديمقراطية والتحالفات الداخليه، يحكمه الدستور الإسلامي النظيف الذي جَعَل الجميع يعيشون تحت سقفه بحُرِّيَة وديمقراطية، كالصيف والشتاء تحتَ سقفٍ واحد كما هيَ طبيعة سير دورَة الحياة في هذه الدنيا الطبيعية.
** ليسَ من الغريب أن يحصل تباينات وخلافات بوجهات النظر بين المؤسسات السياسية والدينية داخل الجمهورية الإسلامية،
وما حصل مؤخراً من تسريب لشريط مُسَجَل عن لسان وزير الخارجية الإيراني (محمد جواد ظريف) لهوَ دليل ثابت على طبيعة العمل السياسي الديمقراطي الحُر داخل هذا النظام الإسلامي المُحارَب عالمياً من أعداء الإسلام والحريات،
لكن المتربصين بإيران إتخذوه وسيلة لنشر أخبار مُغرِضَة وكاذبة تهدُف إلى التشويش على طبيعة العمل السياسي والتنسيق في الدولة وإظهاره للعالم بأنها خلافات عميقة وتباينات خطرَة تهدد مستقبل النظام الإسلامي بِرُمٍَته أيضاً يهدُف لزرع الشقاق نتيجة كثرَة التحليلات السلبية وكثرة التأويلات!
** على رأس هرم السُلُّم القيادي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية يتربع القائد الأعلى الولي الفقيه على عرش القرار وتبقى له الكلمة الفَصل في كل شيء، ولا يوجد أي مجال لأي متربص لكي يصطاد في المياه العَكِرة مهما بلغت قوته.
**القيادة الإيرانية عظيمة جداً وتتمتع بذكاء كبير وصبر عالي المستوَىَ ونظر ثاقب وشجاعة فريدة في إتخاذ القرارات الصعبة وقدرة على تَحَمُل المسؤوليات بثقة عالية بالذات.
ولقد سجَّلَت هذه القيادة على مدى أكثر من أربعين عام نجاحات كبيرة في سجل البلاد السياسي والأمني والعسكري، فهُم اللذين تخطوا مصاعب الحصار والأزمات العصيبة، وقاتلوا لثماني سنوات ولم يُسلموا أو يستسلموا، وقارعوا الأميركيين ومَن يقف إلى جانبهم وأنتصروا عليهم.
قاتلوا إنتصروا، فاوضوا بَرَعوا، صبروا ظفروا،

**الخلافات السياسية الداخلية حول الوسيلة الفُضلَىَ لإدارة السياسة الخارجية والصراع مع واشنطن، دليل نِعمَة وفأل خير في دولة نظامها إسلامي بالكامل وتتمتع بحرية تعبير عن الرأي وإعلام مُخيَّر وحُريات شخصية بشكل لا يشبه أي نظام إسلامي أو علماني آخر، كما أثبتت إيران أن الإسلام الحقيقي يتجلَّى في نظامها بعكس ما يجري في ساحات الدوَل المجاورة من اعدامات وحشية بالسيف تعذيراً لأتفه سبب وهو التعبير عن الرأي أو إنتقاد النظام.

✍️ * د. إسماعيل النجار/ لبنان ـ بيروت
ــــــــــــ

عن الكاتب

قاسم العجرش

كاتب وإعلامي عراقي ـ بغداد/ رئيس التحرير

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.