مقالات

القدس والمقدسات والشعوب المظلومة تحتاج مواقف …


هشام عبد القادر ||

مثلما اليوم العالم الحر المسلم ينتظر خير ليلة القدر التي هي خير من الف شهر فهي مواقف يحتاج الإنسان الكريم أن يصنع موقف مع ربه ومع رسله ومع الأحرار ومع الإنسانية لا ننسى موقف الحر الرياحي رحمه الله في كربلاء المقدسة نعم موقف غير الطريق من مناصرة العدوا الشيطان إلى مناصرة ابا الأحرار الإمام الحسين عليه السلام .. لقد كان الحر الرياحي مع جيش ابن زياد تحت قيادة عمرو بن سعد كان بصف يزيد بن معاوية .. وفي لحظة غير موقفه اتجه بصف الإمام الحسين عليه السلام .. نعم الله ينظر إلى القلوب قبل الأعمال .. هناك من كان يصلي ويصوم ويلبس لباس الإسلام لكن موقفه مع يزيد بصف يزيد بن معاوية ضد الحق وايضا هناك من كان بهيئة غير ذالك ولكن لديه رجوله ومبادئ وحرية في نفسه .. فقد وجه خطاب الإمام الحسين عليه السلام سمعه الصديق والعدوا وعرفهم عن نفسه .. واخر تلك المحاولات لإنجاء قلوبهم المقفلة إن لم يكن لكم دين كونوا أحرار بدنياكم ..
نعم الرجولة والحرية والشهامة والنخوة مبادء في النفس .. تجلت بالحر الرياحي .. وبالحظة الحاسمة تراجع وندم وانظم بصف الإمام الحسين عليه السلام . كذالك من هذه العبر التاريخية نحتاجها اليوم فموقف معين خير من الف شهر ..خير من أعمال العمر كله ..
ريح البشرى تبشر دائما من قلوبهم بيضاء فيها مبادء وقيم .
هكذا يحتاج العالم العربي والإسلامي وكل أحرار العالم موقف معين اتخاذ قرار لوقفة بصف واحد مع الحق ورفض الباطل ..كما هو حاصل اليوم من محور المقاومة أيضا تزداد دائرة الحرية على نطاق واسع بمختلف اللغات .. نحن بحاجة مواقف وتضحية واختيار طريق الصواب ولو كان بالمقابل تضحية فالخاتمة خير من الف شهر خير من الدنيا وما فيها . نحصل على رضاء الله ورسوله والمؤمنون والحمد لله رب العالمين
ــــــــــ

عن الكاتب

هشام عبد القادر عنتر

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.