تقارير مقالات

تحالف العدوان..دبلوماسية جنون البقر وبول البعير ودموع التماسيح.

الكاتب هاشم علوي


هاشم علوي ||

هزيمة حتمية تلقاها تحالف عاصفة الوهم نتيجة العدوان على الشعب اليمني والحسابات الخاطئة الممزوجة بالكبر والغرور والغطرسة فشلت الالة العسكرية وضاع المال المدنس وصار السقوط الى الهاوية محتوما، تحركات دبلوماسية اممية ودولية واقليمية للتغطية على الهزيمة التي مني بها تحالف العدوان السعوصهيوامريكي انطلقت المبادرات المشوهة وطرقت الابواب لانزال الحمار من الشجرة.
انتصارات تعتبر معجزات في مفردات اللغة العسكرية سطرتها القوات المسلحة اليمنية واللجان الشعبية وآخر ما اعلنه الاعلام الحربي عملية جيزان الاسطورية الموثقة بالصوت والصورة والتي تعجز هوليودات وبوليودات العالم استنساخها او انتاج مايشبهها تلك المشاهد وغيرها من العمليات البالستية والمسيرات هي مايجبر تحالف العدوان السعوصهيوامريكي وادواته الى الحديث عن وقف اطلاق النار ومحاولات ايقاف تحرير مارب عبر الضغط والوعيد وادعاء الانسانية باسم النازحين والاطفال والمدنيين وكل ذلك الحديث تتعالى فيه اصوات وتباكي وعويل قيادات العدوان وادواتهم لايجاد حالة من الضغط على صنعاء لايقاف تحرير مدينة مارب من انجاس الارض وقاذوراتها.
الانتصارات التي حققتها القوات المسلحة اليمنية واللجان الشعبية والصمود الذي جسده الشعب اليمني دفعت بتحالف العدوان وعلى رأسه امريكا والسعودية الى الاستنجاد بالطرف العماني المحايدلقيادة وساطة لاقناع القيادة الثورية والسياسية في صنعاء لايقاف اطلاق النار دون ايقاف العدوان ورفع الحصار وخروج القوات الاجنبية من اليمن برا وبحرا وجوا،الوفد السلطاني العماني اوصل الرسائل ووجد صنعاء على قلب رجل واحد ومنطقهم وموقفهم وقف العدوان ورفع الحصار وخروج القوات الاجنبية من اراضي ومياه وجزر وسماء الجمهورية اليمنية وعدم الدخل في الشأن اليمني وهذا ماعاد به الوفد السلطاني العماني لايصاله الى الامريكان والسعوديين والامم المتحدة وكل من اشار الى تدخلهم في محاولة استثمار تقدير واحترام صنعاء لسلطنة عمان سلطانا وحكومة وشعبا لموقفها من العدوان وعدم تورطها في الانخراط ضمن تحالف عاصفة الوهم.
هذا الموقف احدث في ظل استمرار العمليات العسكرية في مارب والحدود والجبهات الداخلية واستمرار قصف طيران تحالف العدوان في الكثير من المحافظات احدث حالة جنون البقر لدى تحالف الخنازير التي اطلقت كلابها المسعورة التي طالما سمعنا عواؤها ونباحها الذي لم يحقق لهم سوى الخزي والعار.
فتعالى نباح الخارجية الامريكية التي تحذر وتفرض وقف اطلاق النار وتتوعد صنعاء بمزيد من الضغط والعقوبات ان لم تفعل،وزيرخارجية امريكا يطلق تصريحات نارية تخفي خلفها هزيمة تحالف العدوان السعوصهيوامريكي وترعد وتزبد دون ان يرف لصنعاء جفن، الاتحاد الاوروبي يخوض مع الخائضين ويلج معمعة الانهزاميين ويتكئ على الجانب الانساني ابوالانسانية!!!
الادوات تتفاعل والكل يحشر ايران في الوسط والتباكي فالتحالف يعلن عن شبكة الغام بالبحر الاحمر ويتهم صنعاء بزراعتها وتهديد الملاحة الدولية وهذا ماعهده العالم من تباكي وتظليل واستعطاف العالم ومطالبته بالمزيد من الضغط،الدنبوع المحتجب بالرياض الفار هادي يخرج بتصريح يتباكى على اطفال مارب الذين افزعتهم من نومهم الصواريخ البالستية والمعارك على اطراف وضواحي مدينة مارب، رئيس حكومة الفنادق المرتزق معينو يخرج بتصريحات لاتختلف عن تصىيحات ناطق العدوان وابن السفارات والمخابرات المسمى وزيرالخارجية بن مبارك يخرج بتصريحات لاضفاء تواجد الشرعية المقصية من اي حوارات اوتفاوضات بالمشهد ويتبعه وزير البيانو وزير المراقص معمر الارياني بنفس التصريحات وان صنعاء تقوض عمليات السلام والمشروع الايراني والاطفال والجانب الانساني في عملية تظليل وحملة اعلامية كاذبة تنفيذا واتفاقا مع موقف وعويل اسيادهم الامريكان وبني مردخاي،
قنوات التحالف وفضائياته المفضوحة تتلقف تلك الاراجيف والتظليلات للتغطية على هزيمة تحالف العدوان السعوصهيوامريكي الذي لايريد الاعتراف بذلك وتغذي عواجلها بالقذارات وشريطها الاخباري بالبهرجات وشفاة مذيعاتها بالوساخات الممجوجة التي لم تعد مستساغة لدى المشاهد العربي والدولي.
تلك التحركات يعتبرها تحالف العدوان ضغوطا على صنعاء وفي مخيلاتهم ان ملئ الفضائيات والميكرفونات ووسائل التواصل الاجتماعي قدتغير من موقف القيادة الثورية والسياسية والشعب اليمني للقبول بالخضوع لاملاءات الامريكان وغيرهم متناسين ان مالم يحصلوا عليه بالعدوان والقتل والحصار لن ولم يحصلوا عليه بالتفاوض او الوساطات والاحراجات والتظليل والاكاذيب والتباكي على حقوق النازحين والاطفال.
الامكانات التي استنزفتها دول التحالف في العدوان على الشعب اليمني جعلتهم ومرتزتهم يتمترسون لافشال اي مساع لايقاف العدوان ورفع الحصار وخروج القوات الاجنبية من اليمن وهي تلك الشروط التي طرحتها صنعاء على الوفد العماني والمبعوثين الامميين وغيرهم من الدبلوماسيين الذين يعلمون ان العدوان اعلن من واشنطن وتحالف عاصفة الوهم وليس من صنعاء.
ماتتمسك به صنعاء ايضاً وطرح على الوفد العماني فصل الجانب الانساني عن الجانب العسكري وحمله مع عودته الى الاطراف التي طلبت من السلطنة التدخل لدى صنعاء التي تنظر لتلك التحركات على انها دبلوماسية جنون البقر وبول الابل ودموع التماسيح وقذارة الخنازير الذين يحاولون بهاخداع وتظليل العالم وهذا مالم ينطلي على احد بالعالم الحر.
اليمن ينتصر…العدوان ينكسر
الله اكبر..الموت لامريكا…الموت لاسرائيل…اللعنة على اليهود..النصر للاسلام.

عن الكاتب

هاشم علوي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.